منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 محاربة الرشوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: محاربة الرشوة   الجمعة 25 يناير - 3:55

محاربة الرشوة




الدكتور الشيخ علاء الدين زعتري
أستاذ الفقه المقارن والاقتصاد الإسلامي في جامعات سورية ولبنانية
سورية ـ حلب، ص ب 11247، أو سورية ـ دمشق، ص ب 7410
هاتف متحرك: 0096394543232
E.Mail:alzatari@scs-net.org
www.alzatari.org

إن مما حرمه الإسلام، وغلظ في تحريمه: الرشوة، وهي دفع المال في مقابل قضاء مصلحة يجب على المسؤول عنها قضاؤها بدونه، ويشتد التحريم إن كان الغرض من دفع هذا المال إبطال حق أو إحقاق باطل أو ظلماً لأحد.
والرشوة من كبائر الذنوب التي حرمها الله، ولعن رسوله صلى الله عليه وسلم مَن فعلها، والواجب اجتنابها والحذر منها، وتحذير الناس من تعاطيها؛ لما فيها من الفساد العظيم، والإثم الكبير، والعواقب الوخيمة، فهي تعاون على الإثم والعدوان اللذين نهى الله سبحانه وتعالى عن التعاون عليهما في قوله عز من قائل: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ، وهي أكل أموال الناس بالباطل.
لقد حرم الإسلام على كل من يتولى عملاً من الأعمال أن يأخذ شيئا زائدا على الأجر الذي يتقاضاه، لما ورد في ذلك من النهي عن هدايا العمال والموظفين والقضاة وغيرهم، فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال: "هدايا العمال (وهم الذين يعملون لصالح الدولة) حرام كلها".
وقال صلى الله عليه وسلم قال: "من استعملناه على عمل فرزقناه فما أخذ بعد ذلك فهو غلول"، أي خيانة وظلم لا يحل أخذه، لأن هذا داخل في أكل أموال الناس بالباطل وهو محرم إجماعاً.
فاتقوا الله أيها المسلمون، واحذروا سخطه، وتجنبوا أسباب غضبه فإنه جل وعلا غيور إذا انتهكت محارمه، وجنبوا أنفسكم وأهليكم المال الحرام والأكل الحرام، نجاة بأنفسكم وأهليكم من النار التي جعلها الله أولى بكل لحم نبت من الحرام.
كما أن المأكل الحرام سبب لحجب الدعاء وعدم الإجابة، فعن ابن عباس، رضي الله عنهما قال: تليت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلالاً طَيِّبًا، فقام سعد بن أبي وقاص فقال: يا رسول الله ادع الله أن يجعلني مستجاب الدعوة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة، والذي نفس محمد بيده إن العبد ليقذف اللقمة الحرام في جوفه ما يقبل الله منه عملا أربعين يوماً، وأيما عبد نبت لحمه من سحت فالنار أولى به.
واعلموا أن الكسب الحلال شرف عال، وعز منيف، ومن مأثور حكم لقمان: "يا بني استغنِ بالكسب الحلال عن الفقر؛ فإنه ما افتقر أحد قط، إلا أصابه ثلاث خصال: رقة في دينه، وضعف في عقله، وذهاب مروءته".
لقد ابتليت المجتمعات المعاصرة بألوان شتى من طرق الكسب المحرم تحت مسميات براقة وخداعة: هدية، إكرامية، محاباة .. إلى غير ذلك، وإن من أكثر أسباب الكسب الحرام انتشار الرشوة في بعض الأوساط – عياذاً بالله – إن من أشر ما تصاب به أمة من الأمم أن تمتد أيدي فئات من عمالها سواء من العامة أو أصحاب المسئوليات فيها إلى تناول ما ليس بحق، فنجد صاحب الحق لا ينال حقه إلا إذا قدم مالاً رشوة، وصاحب الظلامة فيهم لا ترفع مظلمته إلا إذا دفع رشوة.
إن الرشـوة تدل على تساقط القيم وفساد القلوب وانطماس البصائر، ومحبة الباطل، وكراهية الحق، إنها تُذهب الكرامـة وتعرض للفضيحة في الدنيا والآخرة، وهي هضم للحقوق، وتؤدي إلى دفن الجد، وذهاب الغيرة على المصالح العامة، وتضييع الأمانة وعدم تقدير المخلصين من أبناء الأمة.
إن الرشوة تخفى الجرائم وتستر القبائح، وتزيف الحقائق، بالرشوة يفلت المجرم، ويدان البرئ، وبها يفسد ميزان العدل الذي قامت به السموات والأرض، وقام عليه عمران المجتمع.
إن الرشوة هي المعول الهدام للدين والفضيلة والخلق، ومن مفاسدها: طمس الحق، والسكوت على الباطل، وتقديم المتأخر، وتأخير المتقدم، ورفع الخامل، وحرمان الكفء، وتغيير الشروط، والإخلال بالمواصفات، والتلاعب بالمواعيد، وضياع الحقوق، وتضييع للأمانة، والاستسلام للمطامع.
إن ناساً – مع الأسف – يبيعون ضمائرهم بدنانير معدودة ويدخلون المال الحرام على أنفسهم وأهليهم، واعجباً لهم! أيخشى أحدهم على نفسه من أكل بعض الحلال مخافة المرض في الدنيا ولا يخشى على نفسه أكل الحرام الذي يرديه في نار جهنم!
ومن جهة أخرى فإن السكوت على مثل هذا المنكر – تعاطى الرشوة - جريمة كبرى ومشاركة لفاعليها، فينبغي علينا أن نأخذ على أيدي هؤلاء – لا بارك الله فيهم – لأنهم يشوهون جمال مجتمعاتنا ويقوضون صفاء عيشنا، ويذهبون طمأنينة مسيرتنا وسلامة أمتنا بما يتقاضونه ويتعاطونه من رشوة محرمة، يقول تعالى: وقالت أمة منهم لم تعظون قوماً الله مهلكهم أو معذبهم عذاباً شديداً، قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون[ الأعراف: 164 ].
لقد كان الصحابة رضي الله عنهم يتركون بعض الحلال خشية الوقوع في الحرام، فكيف بنا نجد اليوم من يعمد إلى الحرام فيأكله؟‍، هذا أبو بكر الصديق يتحرى الحلال ويبتعد عن الحرام والشبهة حتى ولو جاء عن طريق لا يعلمه؟: يجيئه غلام بشئ فيأكله، فيقول الغلام: أتدري ما هو؟ تكهنت لإنسان في الجاهلية وما أحسن الكهانة ولكنني خدعته، فلقيني فأعطاني بذلك، فهذا الذي أكلت، فأدخل أبو بكر يده في فمه فقاء كل شئ في بطنه، وفي رواية قال: لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها، اللهم إني اعتذر إليك مما حملت العروق، وخالط الأمعاء"( أخرجه البخاري ).
ولقد كانت المرأة الصالحة تقول لزوجها: "اتق الله فينا ولا تطعمنا إلا من حلال فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار" فأين مثل هذه الزوجة الصالحة؟‍
فطوبي لمن أكل طيباً وعمل في سنة، طوبى لمن حسن تعامله، وعف في طعمته، وحفظ الأمانة، وصدق في الحديث، وأمن الناس بوائقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
 
محاربة الرشوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: مدخل للإقتصاد-
انتقل الى: