منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 يوسف كمال رحمه الله فى سطور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: يوسف كمال رحمه الله فى سطور   الأحد 20 يناير - 6:03

على الرغم من الزخم الإعلامي الذي حظيت به الحركة الإسلامية ، خاصة في الربع قرن الأخير من القرن العشرين ، فإنه انحسر تقريبا عن الأستاذ يوسف كمال محمد حيا وميتا ، رغم كونه واحدا من أهم أعمدة الاقتصاد الإسلامي .

فلم يكن الرجل جامعا للنصوص ومصنفا ومبوبا لها كما فعل آخرون ممن كتبوا في هذه المساحة ولكنه امتلك رؤية واضحة وأعمل عقله وعلمه في إطار منهج آمن به لحدود العقل ومعطيات الوحي . فكان مشروعه الفكري الذي ضم نحو أربعة عشر كتابا في الاقتصاد الإسلامي وثلاثة كتب في الأعمال الفكرية ، وواحد وعشرين كتابا في تفسيره الحضاري للقرآن الكريم الذي اختتم به أعماله العلمية .

ولم يعرف قيمة الرجل إلا مَن هم في مجال البحث والدراسة ، فكان أساتذة الجامعات يدلون عليه ليكون عونا للطلاب في توجيههم وإعدادهم لرسائل الماجستير والدكتوراة في الاقتصاد الإسلامي .

المولد والنشأة :
ولد يوسف كمال بن محمد بن يوسف بمدينة الشهداء في محافظة المنوفية بمصر ، في التاسع من شهر يوليو عام 1932 ، وكان أول الأبناء الثلاثة لأسرة متوسطة حرصت شأنها شأن الأسر المصرية الريفية على تعليم أبنائها القيم والأخلاق والمحافظة على الصلاة . وقد اعتنى والده المزارع بتعليمه؛ إذ التحق - بعد أن نال الشهادة الثانوية عام 1951 - بجامعة القاهرة وتخرج فيها حاصلا على بكالوريوس التجارة في عام 1955 ليكون ترتيبه الأول على دفعته في شعبة الاقتصاد . وقد حصل على جائزتين في نفس العام ، رشحته لهما الكلية : الأولى تكريما له لحصوله على أكبر مجموع في مادة الاقتصاد ، أما الثانية فكانت لأنبغ طالب في مادة الاقتصاد ، كما رشح من قبل الكلية لبعثة إلى الخارج ، ولكن حال دونها اعتقاله بعد تخرجه بقليل .

محنة الاعتقال :
كان يوسف كمال من المعجبين بشخصية مرشد الإخوان الأستاذ حسن البنا فانضم لإخوان كلية التجارة في 1951 وهو العام الذي شهد ما يشبه الثورة والحركة الدائبة للحركة الطلابية ضد الاحتلال الإنجليزي ، فأقيمت معسكرات الجهاد في كل جامعات مصر ، حيث انتظم هو كواحد من هؤلاء الشباب الذين التحقوا في صفوف التدريب استعدادا للجهاد . وأذن الله عز وجل أن يرحل الاحتلال الإنجليزي في عام 1952 ، ولكن تعلق يوسف كمال بالجهاد كان شديدا ، فشارك في معسكرات الجهاد على ضفاف القناة عام 1953 ، وحين وقع العدوان الثلاثي 1956 كتب من خلف القضبان إلى والده وأسرته يستحثهم على الجهاد وعن أمنيته أن يكون هو وإخوانه خارج السجن للمشاركة في الجهاد .

لم يكن دور يوسف كمال فقط في الجامعة هو المشاركة في معسكرات الجهاد ، ولكنه كان أشبه بمنظر طلاب الجامعة لمواجهة الفكر الشيوعي الذي بدأ في التسرب إلى الجامعة ، وقد أخذت هذه المواجهة صور المناقشات والمناظرات وكشف العيوب ونقاط الضعف في الفكر الشيوعي .


في عام 1954 شهدت جماعة الإخوان المسلمين حملة من الاعتقالات والمحاكمات من قبل ضباط ثورة يوليو ، وشهدت العديد من أسر المعتقلين ارتباكا في حياتها المعيشية ، فأخذت مجموعة من الإخوان على عاتقها جمع التبرعات وتقديم العون لهذه الأسر ، وكان يوسف كمال واحدا من هؤلاء الذين جندوا أنفسهم لهذا الأمر؛ فاعتقل في 15/8/1955 فيما سمي بقضية " تنظيم التمويل " فمكث في السجن منذ ذلك التاريخ حتى 14 نوفمبر 1964 ، أي ما يزيد عن 9 سنوات بشهرين ، وحين خرج لم ينعم بنسيم الحرية أكثر من 9 أشهر فدخل السجن ثانية مع شهر أغسطس من عام 1965 ليمكث به حتى أكتوبر 1968 ، ثم عاد إليه ثالثة في عام 1981 ليمضي فيه 4 أشهر

الدكتوراة في السجن

تميز يوسف كمال بالمحافظة على الوقت واستثماره في القراءة ، في الأوقات التي كان يسمح له فيها بذلك في فترة الاعتقال ، فكان يمضي معظم الوقت المسموح به في المكتبة ، ويعرف عنه أنه كان يجمع الورق الملقى على الأرض في ساحة المعتقل ، فإذا ما كانت الأوراق فارغة استغلها في الكتابة وإن كانت مطبوعة كانت فرصة للقراءة والاطلاع ، وقد كتب أنه اطلع من أجل مناقشته في بحث لنيل درجة الدكتوراة في مطلع الستينيات على نحو 500 كتاب بين العربية والإنجليزية في مجال الاقتصاد والفلسفة والتاريخ والفقه والتفسير والحديث ، وكان رحمه الله قد وفق لإنجاز أول أعماله البحثية بعنوان " الأمة الإسلامية . . أصولها الفلسفية والاقتصادية " ، وقد وقع هذا البحث في 1000 صفحة مكتوبة بخط اليد . وفي عام 1963 خاطب الجامعات المصرية لمناقشة بحثه هذا لنيل درجة الدكتوراة ، أسوة بمنح بعض خريجي كلية العلوم وقتها درجة الدكتوراة دون حصولهم على درجة الماجستير فرفضت كل الجامعات حينها

وكان قد حرص قبل إقدامه على هذه الخطوة على أن يمر بالخطوات الإجرائية بالجامعات للانتظام في سلك الدراسات العليا؛ فكتب إلى كلية التجارة جامعة القاهرة في أكتوبر من عام 1958 للالتحاق بالدراسات العليا وهو خلف القضبان ، فأرسلت إليه الكلية بعدم قبوله بسبب استحالة المشاركة في التدريبات العملية التي تتطلبها الدراسة في هذه المرحلة .

ولكن بعد أن قرأ في إحدى الجرائد عن منح بعض طلاب كلية العلوم درجة الدكتوراة شجعه ذلك على تقديم بحثه الذي أنجزه داخل السجن للمساواة بأمثاله؛ فردت كلية المعاملات والإدارة بجامعة الأزهر - كلية التجارة حاليا - بما نصه : " والكلية مع تقديرها الكامل للمجهود الذي بذل في إعداد البحث لا تستطيع أن تقوم بأعمال مخالفة للقوانين واللوائح؛ إذ لا يجوز مناقشة بحث بمرحلة الماجستير أو الدكتوراة إلا بعد إجراءات معينة " . وأيضا كان رد كلية التجارة جامعة عين شمس بأن لوائح الكلية لا تسمح بذلك . وقد أضاف إلى إنجاز هذا البحث وقراءاته المتعددة حفظه للقرآن الكريم داخل السجن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: يوسف كمال رحمه الله فى سطور   الأحد 20 يناير - 6:03

الوظائف التي عمل بها
بعد الإفراج الأول له في عام 1964 ، عمل في شركة المقاولون العرب كمحاسب ، إلى أن أحيل للمعاش في عام 1992 ، إلا أن ذلك لم يمنعه من العمل في وظائف أخرى بعد حصوله منها على إجازة بدون أجر ، فعمل لست سنوات محاضرا بقسم الاقتصاد الإسلامي بكلية الشريعة ، جامعة أم القرى خلال الفترة من عام 1980م – 1986م ، أشرف خلالها على العديد من الرسائل العلمية لطلاب الماجستير والدكتوراة . كما سافر كأستاذ زائر بالأكاديمية الإسلامية للعلوم والتقنية ببيشاور في باكستان عام 1990 لمدة عام واحد . وعمل أستاذا للاقتصاد الإسلامي بالدراسات العليا في جامعة عين شمس خلال الفترة من 1987 – 1997 ، وعمل بنفس الوظيفة بجامعة الإسكندرية خلال الفترة 1995 – 1999 ، وقد شارك في مناقشة العديد من الرسائل العلمية الخاصة بالماجستير والدكتوراة بجامعتي الإسكندرية وعين شمس فيما يتعلق بجانب الاقتصاد الإسلامي ، كما عين خبيرا اقتصاديا بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي .

القدرات

امتلك رحمة الله رؤية واضحة وأعمل عقله وعلمه في إطار منهج آمن به لحدود العقل ومعطيات الوحي ، فقد تميز رحمة الله بالجمع :

بين العلم العصري من خلال الاطلاع علي احدث الكتب والابحاث في مجال الاقتصاد وساعده في ذلك أجادته التامة للغة الانجليزية تحدثا وكتابة وكذلك اللغة الفرنسية

وبين العلوم الشرعية التي تعلمها من خلال عشر سنوات في المعتقلات حيث انكب علي تعلم الفقه بمذاهبه المختلفة والحديث والتفسير ومختلف العلوم الشرعية وأتم حفظ القران الكريم كاملا ، مما جعله متميزاًً عن علماء عصره الذين ينقسمون بين المتميزون في العلوم العصرية ويجهلون العلوم الشرعية مما يؤدي الي اصدار الفتاوي المتساهلة وتفضيل العصر علي النص ، والتركيز علي عبارات مثل متطلبات العصر ، أو من يتميزون في العلوم الشرعية ويجهلون العلوم العصرية والظروف المحيطة فيتشددون في اصدار الفتاوي ويصدرون الفتاوي طبقا لاسلوب من يقوم بعرض الظروف العصرية وليس طبقا لمعرفتهم التامة بهذه المشاكل .

وكان ثمرة هذا الجهد مشروعه الفكري الذي ضم نحو

أولا : أربعة عشر كتابا في الاقتصاد الإسلامي ،

1. أضواء علي الفكر الاقتصادي الإسلامي المعاصر – دار الانصار سنه 1400 هجري

2. أصول الاقتصاد الإسلامي " بالاشتراك " –دار البيان جدة – 1405 هجري

3. الإسلام والمذاهب الاقتصادية المعاصرة –دار الوفاء -1406 هجري

4. الزكاة وترشيد التامين المعاصر – دار الوفاء – 1406 هجري

5. الإصلاح الاقتصادي في مصر رؤية اسلامية – دار الهداية -1412 هجري

6. الاقتصاد الإسلامي بين فقه الشيعه وفقه السنة – دار الصحوة -1408 هجري

7. فقه الاقتصاد العام – ستابرس للطباعة والنشر – 1410 هجري

8. فقه اقتصاد السوق – دار النشر للجامعات المصرية -1412 هجري

9. مصطلحات الفقه المالي المعاصر – معاملات السوق – 1418 هجري

10. فقه الاقتصاد الإسلامي " النشاط الخاص " دار القلم -1408 هجري

11. فقه الاقتصاد النقدي " النقود – البنوك – البورصات " دار القلم 1422 هجري

12. فقه الاقتصاد العام " المشروع المالي الإسلامي " دار القلم 1424هجري

13. أسس الاقتصاد الإسلامي –دار التوزيع والنشر الإسلامي – 1421 هجري

14. المصرفية الإسلامية جزء 1- الأساس الفكري

جزء 2-الازمة والمخرج

جزء 3-السياسة النقدية دار النشر للجامعات 1418هجري



ثانيا : ثلاثة كتب في الأعمال الفكرية ،

1. مستقبل الخضارة ، دار المختار ، 1406 هجري

2. منهج المعرفة من القرآن ، دار الوفاء ، 1406 هجري

3. العصريون معتزلة اليوم ، دار الوفاء ، 1406 هجري



ثالثا: وواحد وعشرين كتابا في تفسيره الحضاري للقرآن الكريم الذي اختتم به أعماله العلمية .

1. النظام الاجتماعى والاقتصادى للأمة (من سورة البقرة)،دار القلم 1422 هـ-

2. الأساس الاخلاقى للأمة (من سورة- آل عمران)، دار القلم ، الطبعة الثانية 1422 هـ-

3. الحقوق والواجبات (من سورة النساء)، الطبعة الأولى 1421 هـ.

4. حقوق الامة وواجباتها (من سو رة المائدة)، الطبعة الأولى 1421 هـ.

5. سنن الحضارات كما تبينها سورة الأنعام، الطبعة الأولى 1421 هـ

6. مسيرة التاريخ كما تبينه سورة ا لاعراف، الطبعة الأولى 1421 هـ.

7. العلاقات الدولية (الولاء والبراء) كما تبينه سورتي الانفال والتوبة، الطبعة الأولي 1422 هجري

8. منهج ا لتربية الاجتماعية للأمة إلمسلمة كما ييينه الثلث الثاني من القرآن العظيم الطبعة الأولى 1422 .

9. الصبر والثبات كما تبينه السور من يوسف حتى الحجر 1422 هـ.

10. الإحسان كما تبينه سور النحل والإسراء والكهف، الطبعة الأولى

22 14 هـ-

11. الرحمة كما تبينه السور من مريم إلى الأنبياء، الطبعة الأولى 1422 هـ-

12. العفة كما تبينها سور الحج والمؤمنون والنور والفرقان، الطبعة الأولي 422 اهـ

13. الاصلاح -الأمانة فى التبليغ- العلم النافع- العمل الصالح في سور الشعراء والنمل والقصص، الطبعة الأولى 1422 هـ.

14. منهج التربية النفسية للمسلم كما يبينه الثلث الأخير من القرآن االعظيم ،الطبعة الأولى 1423 هـ.

15. زاد معية الله كما تبينه السور من الاحزاب إلي ص ، الطبعة الأولي 1423 هـ

16. الدين الخا لص. "لا إ له إلأ الله " كما تبينه السور من الزمر إلى الزخرف ،الطبعة ا لأولى 423!

17. الدين الخالص(محمد رسول الله) من سورة الدخان إلى الحجرات، الطبعة الأولى 1423 هـ

18. مقتضيات الإيمان: "حق اليقين " كما تبينه السور من ق إلى الواقعة،الطبعة الأولى 1423 هـ

19. مقتـضيات الإيمان: "الإنفاق في سبيل الله، كما تبينه السور من الحديد إلي المعارج، الطبعه الأولى 1423 هـ

20. اليوم الموعود. (1) عاقبة الطغيان. كما تبينه السور من نوح إلى عبس، الطبعة الأ ولى 1423 هـ-

21. اليوم الموعود: (2) التواصي بالمرحمة كما تبينه السور من التكوير إلي الناس الطبعة الأولى 1424 هـ-

رؤيته الفكرية

القارئ لمؤلفات الأستاذ يوسف كمال يجد وضوح الرؤية التي عمل في إطارها ، ويظهر هذا في مقدمات كتبه ، شأنه في ذلك شأن الأعمال العلمية الجادة التي توضح منهج الباحث أو المؤلف في تناوله للموضوعات التي تحتويها كتبه ومؤلفاته ، ويمكن أن نبلور تلك الرؤية فيما يلي :

أولا - الإيمان بالغيب مصدر المعرفة :

فالمنهج الإسلامي له منهج للمعرفة لا يعرفه العصر وهو التسليم بالغيب ، فالله أرسل الرسل رحمة منه لهدايتنا إلى ما نعجز عن معرفته من حقائق الكون وحركة الحياة . . . فإذا أنذر الله بمحق الربا كان ذلك يقينا لا يغيره ضغوط الواقع ، وإذا حذر الرسول الكريم من أن يكون بأسنا بيننا شديدا إذا عطل الحكام شريعة الله ، كان متغيرا معتدا به في تحليل أسباب الحروب والخلافات مع عدم إغفال غيرها من العوامل .

ثانيا - التحرر من التعميم والإغراق في التفاصيل معا :

فلا بد للكشف عن هدي الله في تنظيم حياتنا الاجتماعية من التحرر من العموميات ذات الصبغة الأدبية والحماسية والانتقال إلى الدراسات العلمية الجادة ، كما أن الحديث في المرحلة الأولى يكون عن قواعد كلية ورؤية عامة وتأتي التفاصيل في مرحلة لاحقة بعد بلورة الرؤية العامة ، وكان يرى أن صناعة الرؤية الكلية ليست ضد البحث الدقيق ولكن نرتب الأولويات فنحن نحتاج إلى معلومة عريضة في هذه المرحلة في كل مجال أكثر من حاجتنا إلى معلومة متخصصة تخصصا دقيقا

ثالثا - العصر والنص معا :

فالتعرض للأنظمة الاجتماعية في الرؤية الإسلامية يحتاج - في رأيه - إلى عدة أمور

1 . إدراك لحقائق المعلومة والتحليل الاجتماعي في مجالاته المختلفة وهو ما يتطلب دراسة الحاضر لغرض المستقبل

2 . إدراك الضوابط الشرعية التي تحكم الموقف الإسلامي في قضايا كل مجال من المجالات .

والظاهرة بذلك تشمل واقعا عصريا من جهة ونصا شرعيا من جهة أخرى ، وهذا يتطلب من الباحث أن يكون مستوعبا لأحدث ما انتهى إليه العصر في تحليل الظواهر الاجتماعية في مجاله وأن يكون قادرا على أن يأخذ من الفقه ما يناسب ما جد من تغيرات حتى نصل العصر بالنص

وحتى نواصل ما انقطع من مسيرة نهضتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: يوسف كمال رحمه الله فى سطور   الأحد 20 يناير - 6:04

رابعا - التمسك بالثوابت وعدم الإنسياق وراء التبرير


كان يوسف يرى أن هناك محاولات ماكرة لتحريك ثوابت الإسلام ليقترب أكثر ما يمكن من النموذج الغربي للحياة وقوانينها ، وهي محاولات تتميز بالتخطيط الطويل الذي قد يستغرق أجيالا متعاقبة ، وعليه يجب الحذر من المنطق التبريري؛ فلا نجهد العقل والنص لإضفاء الشرعية على أدوات الغرب أو فلسفته دون أن نترك الإسلام يعبر صراحة عما يريد .

خامسا - توفير الوفرة والتزكية معا :

الهدف من المشروع الإسلامي ليس هو تحقيق الوفرة العادية فقط وإنما تزكية النفس وإسعادها أيضا ، فلا بد ليتحقق التوازن والاستقرار ورغد العيش أن ينمو الإبداع المادي في حضن القيم الإيمانية {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللهُ الدَّارَ الآَخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} ( القصص :77 )

سادسا - العلاج الجذري :

إن علاج الخلل في حياتنا لا يكمن في إجراءات سطحية قصيرة الأجل بل في إصلاحات أساسية تذهب إلى جذور علل المجتمع ، والعلاج بالطرق الروتينية المعهودة قد يواجه أعراض الخلل ولكن لا يقضي على أسبابه

سابعا - التسليم والاجتهاد معا :

ليس من المقبول أن نتهرب من عناء البحث بدعوى أن مطلق التسليم لحكم الله يكفي ، وأن المقارنات والتأمل في أحوال غير المسلمين وتفهم إنجازاتهم أمر يدل على ضعف الإيمان؛ فنحن أمام واقع فيه السلبيات والإيجابيات وأمام عالم سبقنا في الكشف عن السنن وحقق كثيرا من الإنجازات ونحن أحق بهذه الإنجازات وأهلا ، فلا بد من كشف السلبيات وتحديد علاجها من وحي هدي الله وطاعته ، وهذا يتطلب بذل الجهد والبحث ، أما الاعتزال والمفاصلة وترك فهم ما الذي يريده الإسلام حتى تقوم دولته فإنه عجز يجعل الباطل يزداد قوة والحق يزداد تراجعا .



ثامنا وضوح المشروع الإسلامى وأصالته

حيث نبه على ضرورة وضوح المشروع الإسلامي بأبعاده النهائية حتى يسترشد بها في التطبيق ، فإذا كانت هناك ظروف صعبة تمر بها الأمة ونقدر ذلك ، فإنه من الخطورة بمكان مع قبول مرحلة التطبيق عدم وضوح المشروع الإسلامي منذ البداية حتى لا يتلون الإسلام نفسه فيصبح الحرام يوما حلالا وتصبح الدعوة الإسلامية معرضة للسخرية من قبل الأعداء ، وحماقات المعطلين ، ونحن بهذا الإدراك والوعي لا نصادر التيسير ولكن نصادر التحريف .

تاسعا - إذا لم تتحقق الاستجابة فلماذا الجهد ؟

وكان يقول : قد يحاجج البعض أن برامج الإصلاح المطلوبة لا يستجاب لها ونحن نرفض هذا المنطق لأن واجب الدعوة والبلاغ قائمان ولكن على علم {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} ( يوسف : 108 ) . ثم إنه بدون هذا الجهد سوف نواجه مأزقا إذا قامت دولة الإسلام ، وتؤدي الضغوط إلى معايشة الواقع لا تغييره كما حدث في تجارب معاصرة ، وعندئذ يفقد الإسلام فاعليته في إحداث التغيير وينطفئ نور إعجازه بعجز أهله ، خصوصا إذا استدرجنا التطبيق دون توافر الخبرات والمناهج فيفقد الناس حماسهم للمشروع الإسلامي .

مشروعه الفكري
يمكن أن نقسم مؤلفات الأستاذ يوسف كمال إلى ثلاثة أقسام حسب مجالات اهتمامها ، وهي :

أولا - الاقتصاد الإسلامي : وقد ضمت مؤلفاته في هذا المجال نحو أربعة عشر كتابا ، اتسمت بوجود مشروع متكامل للجوانب الاقتصادية ، حيث تناول مبادئ الاقتصاد الإسلامي من خلال مؤلفيه " أضواء على الفكر الإسلامي " و " أصول الاقتصاد الإسلامي " ، ثم تناول اقتصاديات المشروع والأفراد في فقه الاقتصاد الخاص ، وأفرد للاقتصاد العام أو ما يسمى الاقتصاد الكلي مؤلفا خاصا به ، وأكمل الدائرة بفقه الاقتصاد النقدي ليكون بذلك قد وفّى وجود مشروع متكامل للنظرية الاقتصادية في المشروع الإسلامي . كان بجوار ذلك له مؤلفات في قضايا أخرى تشغل المختصين بالاقتصاد الإسلامي واحتياجات المجتمع ، إذ أصدر الزكاة وترشيد التأمين المعاصر ، والمصرفية الإسلامية لينظر ويقوم تجربة البنوك الإسلامية التي شهدتها الساحة الإسلامية منذ منتصف السبعينيات ، كما ألف كتاب الاقتصاد الإسلامي بين فقه الشيعة وفقه السنة .

ثانيا - الأعمال الفكرية : واهتمام وقراءات يوسف كمال في الفلسفة جعلته معنيا بالجانب الحضاري للإسلام ومقارنته بالحضارات والفلسفات الأخرى ، وقد أصدر في عام 1986 كتابه مستقبل الحضارة ، ثم منهج المعرفة من القرآن الكريم في عام 1987 . وواجه ظاهرة تغليب العصر على النص ومحاولة إعمال العقل في النصوص القاطعة من قبل بعض المفتونين بالغرب فألف " العصريون معتزلة اليوم " ليواجه السائرين إلى الطريق الصحيح ويبين مجالات الاجتهاد وحدود العقل ونطاق إعماله .

ثالثا : التفسير الحضاري من القرآن الكريم : كان القرآن الكريم ذا نصيب وافر من اهتمام يوسف كمال من حيث حفظه ومدارسته ، فقد كتب من سجن قنا إلى والده في عام 1957 في أحد خطاباته ، بعد أن سلم عليه ودعا له وسأله الرضا :

" أعلم يا والدي العزيز ما تفكر فيه الآن ، وأنك كنت تتمنى أن أكتب إليك من بعثتي التي رشحت لها ، وأن أزف إليك بشرى حصولي على الدكتوراة في الاقتصاد السياسي ، ولكن اعلم أيها الرجل المسلم أنني حصلت على حياة تفيض فيها رحمة الله وأشعر فيها بالقرب من الله . إن الدرجة العلمية التي حصلت عليها هنا هي نصف القرآن حفظا وتجويدا ، فقها وتفسيرا . والدي العزيز ، إنك قلت إنك استودعتني الله فالجأ إليه وارض بقضائه يمدك بما تريد ولو بعد حين " . واستكمل يوسف كمال مسيرته مع القرآن فأتم حفظه وأطال النظر والدراسة فيه وانشغل في السنوات الخمس الأخيرة من عمره في تفسيره الحضاري للقرآن الكريم فأنتج واحدا وعشرين كتابا تناولت هذه الكتب موضوعات مختلفة ، منها : النظام الاجتماعي والاقتصادي للأمة ( من سورة البقرة ) ، والأساس الأخلاقي للأمة ( من سورة آل عمران ) ، حقوق الأمة وواجباتها ( من سورة المائدة ) ، حقوق الإنسان وواجباته ( من سورة النساء ) ، سنن الحضارات ( من سورة الأنعام ) ، العلاقات الدولية ( من سورتي الأنفال والتوبة .

وفيما يتعلق بنهج الرجل في معالجة القضايا العامة كان يقول : هناك باب في الفقه يسمى فقه البلوى ، وهو ما يحتاجه المصلح في علاج مشكلاتنا العامة ، وهو فقه يختلف عن فقه العافية ، فما لا يدرك كله لا يترك كله ، ولا بأس بالتدرج في معالجة المشكلات العامة ولكن الأهم أن نبدأ بالعلاج .

أثرى يوسف كمال المكتبة العربية والإسلامية بالعديد من الابحاث والدراسات ، كما الف الكثير من المؤلفات في مجال الاقتصاد الإسلامي ، من اهمها:

فقه الحضارة .

الإسلام والمذاهب الاقتصادية .

اسس الاقتصاد الإسلامي «مترجم للغة الإنجليزية» .

فقه الاقتصاد الإسلامي ، والذي يضم المشروع المالي للدولة الإسلامية .

فقه الاقتصاد النقدي ، ويتضمن تقييماً موضوعياً لتجربة البنوك الإسلامية .

فقه النشاط الخاص ، ويتضمن طبيعة عمل القطاع الخاص في المجتمع المسلم .

الإصلاح الاقتصادي رؤية إسلامية ، ويقدم فيه رؤية بديلة لرؤية الاصلاح الاقتصادي لصندوق النقد الدولي ، نبه فيه الى كل المخاطر التي تحيط بنا حالياً وطرح طرحاً إسلامياً كاملاً بالأرقام والاحصاءات للتطبيق واكد فيه كيف ان الإسلام كان من الممكن ان يختصر علينا هذه المعاناة الطويلة التي مرت بنا .

كما شارك يوسف كمال في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من الدول العربية والخليجية والإسلامية لتقديم رؤيته في الاقتصاد الإسلامي وبيان المنهج الإسلامي في حل المشكلات الاقتصادية ، كما عمل مستشارا للعديد من المصارف الإسلامية .

وكان يوسف كمال من أوائل الكتاب الذين استكتبهم الأستاذ عمر التلمساني في مجلة الدعوة ، التي بدأت في الظهور عام 1976م .

وكان الخبير الاقتصادي يوسف كمال يقتنع بقدرة الفكر الاقتصادي الإسلامي على حل المعضلات التنموية في العالم الإسلامي ، كما كشف لنا كيف يمكن استغلال الزكاة في حل مشكلات التنمية والنهضة في العالم الإسلامي ، محللاً عدداً من النماذج المهمة للتنمية في العالم .

من مقولاته المشهورة
( الغرب يوصد اي تنمية او تجمع وحدوي في بلادنا ويحاربه الى اقصى درجة ، ويحاول ان يوجد الانظمة الاقتصادية التي ترسخ التخلف ، ولذلك لا توجد دولة عربية يمكن ان تصدر تصديرا ملموسا ، لان التصدير يحتاج الى سوق كبير وتكنولوجيا عالية ومكلفة .

- نحن العرب لنا ما يقرب من 30 سنة نتحدث عن سوق عربية مشتركة ، ويتم الضحك علينا بمجلس وحدة اقتصادي وغيره من المجالس والهيئات ، وبعد سنوات يظهر فشل هذه المؤسسات ، ثم يأتون بمسميات جديدة ، وما نزال نحلم بإنشاء منطقة تجارة حرة دون جدوى ، فالاستعمار ورجاله يقومون بدور خطير جداً في ترسيخ التخلف والتفرق ، ونحن بصراحة لا يمكن ان نحصل على تنمية اقتصادية الا من خلال حجم تجارة كبيرة ، فأوروبا استطاعت ان تتغلب بالسوق الاوروبية المشتركة على مشكلاتها الاقتصادية .

- رغم ان السوق المشتركة وما هو اقل منها مسألة حياة او موت بالنسبة لنا الا ان الدول الغربية تحاربها لان ما يقرب من 50% من رخائها قائم على الموارد العربية ، بل ما اسميه «مص دمائنا» من خلال قروض وسوق فيه شروط تجارة عالمية مجحفة جداً ، وتصريف منتجاتهم السيئة للغاية ، بل يشعلون الحروب لتصريف انتاجهم العسكري ، ما يؤكد ان الشمال لا يستطيع ان يعيش أبدا الا على دماء الجنوب ، والدليل على ذلك انهم يصابون بالرعب عندما يرتفع سعر البترول ولذلك فالغرب يدشن التخلف عندنا ويحرص عليه .

- ( قناعتي انه لا علاج لكل الازمات الاقتصادية التي نعانيها الا باستدعاء الإسلام كرؤية اقتصادية كفيلة بعلاج مشكلاتنا ، وان كان الطرح الإسلامي يواجه تملق العلمانيين ، وقلة جهد المسلمين في الكشف عن حكم الله في قضايا العصر ، كما انه يحتاج الى انسان متجرد لا يريد كسباً دنيوياً .

- ( لابد ان يحترم المواطن المسلم ويشارك في امور دنياه ، لانه لو منح الكرامة وتم شحنه بالهدف الرباني بمعنى «طاعة الله» بدون مردود دنيوي محدد ، فسوف يكون على استعداد لشد الحزام على بطنه ، فاحترام آدمية الإنسان مهمة جدا لاحداث التنمية .

- ( الإسلام يقدم ثباتاً للتشريع ، والتزام الناس بهذا التشريع لا يقلل عن التزام الحاكم به ، وهذا التشريع ينظم ويراقب الناس والحاكم في نفس الوقت ، ولا يستطيع احد ان يغير او يبدل فيه ، فاستمداد التشريعات او القوانين او التوجهات من الإسلام يحقق لنا عملية استقرار تشريعي تساعد على عدم هروب رأس المال للخارج .

- ( الإسلام عندما يعالج مثل هذه الازمات ينطلق من اداتين لا تفترقان عن بعضهما في القرآن: الأداة الأولى تمثل الجانب السلبي وهو تحريم الربا ، والأداة الثانية تمثل الجانب الايجابي وهو فرض الزكاة .

- ( لا توجد آية في القرآن تحرم الربا إلا ومعها آية تفرض الزكاة ، ولو ركزنا على الزكاة لوجدنا ان من ضمن ازماتنا خفض الانفاق تجاه ما يسمى بالبعد الاجتماعي بأوجهه المختلفة تعليم - صحة - معاشات - دعم ) ، وكل هذه المصروفات لا تصل الى مستحقيها ، فالغني يستفيد منها مثل الفقير ، ما ترتب عليه زيادة الانفاق الحكومي على هذه الأوجه ، ولكي نخفض الانفاق الحكومي ونرعى الفقراء لابد ان تطبق الزكاة وهي 2 .5% من الأموال .

- ( لو نظرنا للودائع الموجودة في البنوك نجدها بالمليارات بخلاف زكاة الزروع والاموال الاخرى المخبأة في البيوت ، ولو استبعدنا الأغنياء من عملية الدعم وجعلنا المدارس والمستشفيات كلها قطاعاً خاصاً على ان تقوم الدولة بدفع مصاريف علاج او تعليم الفقراء نقدا للمدرسة او المستشفى ، نستطيع ان نضبط الحسابات القومية ، ويستفيد الفقير من مستوى الخدمة والصيانة المشهور بها القطاع الخاص ، وفي نفس الوقت احرر ميزانية الدولة من المليارات التي تذهب للدعم دون جدوى .

- ( من ضمن مصارف الزكاة انه لو كان هناك انسان محترف في مهنة يتم تدريبه والانفاق عليه من اموال الزكاة ، ولو احتاج الى معدات او آلات تشتري له من اموال الزكاة ، ولو ان تاجراً أفلس في السوق فانه يدعم من اموال الزكاة حتى يستعيد نشاطه ، فالزكاة بهذا الشكل توفر للدولة اموالا كثيرة في النفقات وتقيم مجتمعات تنموية ورعاية اجتماعية داخل هذه المجتمعات

- يكفي ان نقول: ان استاذ مالية عامة في جامعة نيويورك اسمه من جريف قال: ان الضرائب بنظامها الموجود تؤخذ من الفقير فقط ، والغني يستطيع ان يتهرب منها بأي طريقة ، والمشاريع تذهب للأغنياء دون الفقراء ، اي ان نظام الضرائب الموجود عبارة عن تحويل دخل من الفقراء الى الأغنياء ، وطالب جريف بالعودة الى فرض ضريبة على صافي رأس المال ، والامر المثير للانتباه انه حدد هذه الضريبة بــ 2 .5% ، اي ان الرجل يتحرك بفطرته العلمية وابحاثه المنهجية الى المطالبة بتغيير نظام الضرائب في العالم الى نظام زكاة ، فلابد ان نثقفي الإسلام انه يستطيع ان يحل هذه الازمات ، لان الغرب يتحرك الى الإسلام الآن بأدواته ، سواء كانت مالية او نقدية لكننا للأسف نقلده في سلبياته القديمة التي يتخلق بها .


هكذا كانت حياته إلى أن توفي صباح السبت 21 من شهر جمادى الآخرة 1425هـ الموافق 7 من أغسطس من عام 2004م . رحمه الله

المصدر:
موقع د. كمال يوسف رحمه الله
http://www.yusufkamal.com/yusuf.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
 
يوسف كمال رحمه الله فى سطور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى الإقتصاد الإسلامي :: الفكر والتراث الاقتصادي الإسلامي-
انتقل الى: