منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الزكاة: وظيفة دولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: الزكاة: وظيفة دولة   الأحد 20 يناير - 5:36

اعترض بعض الإخوة علي الدعوة إلي تطبيق الزكاة ، كفريضة لازمة ، وكملجأ أخير لعجز الموازنة الذى يؤرق الدولة . وطالبنا بتطبيق ذلك ولو علي شكل جزئي ليرى نتائجه ، ثم يعمم . وقلنا أن كل دين قد دعا إلي هذه الفريضة ، وكل نبي كان يأمر قومه بها ، وإن اختلفت مسمياتها .

وكان الاعتراض مبني علي أساس أن هذا حل جزئي لا يترتب عليه نتائجه في ظل مناخ معاكس ، سواء من النواحي التشريعية . ومما يؤدى إلي توجيهها في غير مصارفها ، وتحقيقها لغير نتائجها .

ومن جهة أخرى فإن تردى القيم عند بعض الطبقات يؤدى إلي استخدام وسائل التهرب ، مما يؤدى إلي نقص حصيلتها ، وشهادة باطل عليها .

والحقيقة أنني لاأسلم بهذا المنطق لعدة أسباب :

1- أن ما لايدرك كله لايترك كله .

2- أنه لايجوز تعطيل أمر تشريعي بأسباب عقلية . فما أمر الله به ونهي واجب التطبيق ، لا يعفي منه إلا في حالة الضرورة بالنسبة للفرد ، وحالة الحاجة التي تنزل منزلة الضرورة التي تعني حياة أو موت ، بالنسبة للفرد ، والحاجة التي تورث المشقة للجماعة والتي تنزل منزلة الضرورة بالنسبة للفرد . ولا يعطل أمر شرعي بغير هذا ، أما استعمال المنطق والتعللات والمرحليات ، فلا يطيقه إلا نبي يأتي بوحي جديد .

3- أن الزكاة ابتداء وظيفة دولة . وحتي ترك إخراج التي كانت تسمي باطنة كالثروات النقدية الشخصية وأموال التجارية ، والتي كانت تترك للأفراد قد انتفي مبررها اليوم ، بضرورة الإيداع في البنوك خشية الضياع ، ومعرفة حركة الثروة بتقدم الوسائل المحاسبية من الحصر والخرص .

يقول النووى الشافعي : " فيجب علي الإمام أن يبعث السعاة لأخذ الصدقة ، لأن النبي صلي الله عليه وسلم والخلفاء من بعده كانوا يبعثون السعاة ، ولأن في الناس من يملك الملك ولا يعرف ما يجب عليه ، ومنهم من يبخل ، فوجب أن يبعث من يأخذ."لهذا كان للعاملين عليها حصة من مصارف الزكاة . يقول الحافظ بن حجر : " إن الإمام هو الذى يتولي قبض الزكاة وصرفها ، إما بنفسه وإما بنائبه ، فمن امتنع منها أخذ منه قهرا ."

ولا تختلف الأساليب الإدارية في تحصيل الزكاة عنها في تحصيل الضريبة من حساب وتقدير ، وتحتاج الزكاة إلي إدارة للبحوث الاجتماعية لحصر الزكاة . فهي تحتاح لما يشبه مصلحة الضرائب ووزارة الشؤون

المصدر:
مقال للدكتور كمال يوسف رحمه الله
http://www.yusufkamal.com/art12.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
عبدالرحمن البركاني



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 05/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: الزكاة: وظيفة دولة   الإثنين 3 نوفمبر - 0:46

إن الفكرة الاساسية للزكاة
هي ان الغني والفقير كلهم خلق الله وكلهم ميزهم عن سائر المخلوقات وامرهم بالتفكر والتدبر والتامل بمعني تشغيل وتفعيل نعمة العقل
الغني مكتفي ذاتيآ وشغل عقلة في تنمية اموالة واستغل هذة النعمة استغلال امثل بإستغلال كل الموارد والثروات الطبيعية
اما الفقير فضل مهمومآ وتفكيرة محدود وتاملة في ملكوت الله قصير لاتوجد لدية اي طموح او اي رؤية للمستقبل كل تفكيرة في توفير لقمة العيش لة ولاولادة
اذآ لكي يتم تفعيل المعالج وتشغيل المودم(العقل)لابد ات يتوفر لة الحد الادنى للمعيشة والاكتفاء الذاتي
لذلك فرض الله الزكاة لكي لايضل الفقراء والمساكين يحومون حول توفير القوت الضروري وينطلقوا للتفكير في خلق السموات والارض
مصارف الزكاة
قال تعالى إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وبن السبيل ثمانية مصارف ولنشرح كل مصرف على حدة
1-الفقراء الفقير هو من لايجد قوت يومة ويعرف الان من هم تحت خط الفقر وهنا دور صندوق الزكاة بإستغلال العمالة مايطلق علية الان بال(بطالة) وحقيقة الامر هذة البطالة
هي ثروة بشرية غير مستغلة لذلك سخر هذا الصندوق لاستثمارهم بتمويلهم بقروض مالية إنتاجية ومزج الثروة البشرية بالموارد الطبيعية المتاحة وتحقيق الاكتفاء الذاتي لهذة الطبقة
وتحيق الانتاج وتحويلهم الى طبقة الاغنياء والعمل على إجتثاث الفقر وزيادة اعداد المكلفين بسداد الزكاة اي إظافة موارد جديدة للصندوق وإغلاق البند الاول من بنود صرف الزكاة

2- المساكين والمسكين هو من يجد قوت يومة إستدلالآ بقولة تعالى اما السفينة فكانت لمساكين وهذة الفئة كبيرة جدآ فكل موظف وتاجر صغير وسائق سيارة ومزارع وصياد ووووووالخ صمن هذة الفئة ويعمل الصندوق
على توسيع مشاريع هذة الطبقة والتي كانت لاتوفر لهم سوى الحد الادنى للمعيشة وهنا يوجة الصندوق تمويلاتة لمشاريع انتاجية كبيرة واستغلال الثروة البشرية التي لم يتسنى لها إستغلال الموارد الطبيعة إستغلال أمثل
وبالتالي ستحول هذة الطبقة الى طبقة كبار المنتجين والاغنياء وهنا عمل الصندوق على إظافة مكلفين جدد وموارد إيرادية جديدة ترفد الصندوق باموال طائلة
3-العاملين عليها ليس المفهوم كما يقال انهم من يعملون في تحصيل الزكاة فقط بل يندرج تحت هذا المصرف كل موظفين الدولة في الوظائف الادارية والعسكرية والدبلوماسية ضمن هذا البند لاننا نتكلم عن نظام إقتصادي لدولة

4-المؤلفة قلوبهم يقال انهم حديثي العهد بالاسلام زمان اما الان فمقهوم هذا البند بمصطلح المناطق النائية المحرومين من كل خدمات الدولة من تعليم وصحة ومشروع مياة للشرب وطريق وكهرباء وسدود مائية وتنمية
إقتصادية ومجتمعية ومن الطبيعي انة بعد تحويل نسبة كبيرة من افراد المجتمع الى مصنعين ومنتجين يتطلب الامر توفير خدمات ظرورية لتسويق منتجاتهم (شق وتعبيد الطرق) ومن الطبيعي حماية تلك الاسر من الامراض
حتى لايتوقف الانتاج (الصحة) ولابد من تطوير منتجاتهم لتقدر على المنافسة في السوق الداخلي والخاجي لابد من التعليم والتعلم والتدريب والتاهيل (تربية وتعليم تدريب مهني تعليم عالي صناعة وتجارة وضبط الجودة )وكذلك الاهتمام
الاهتمام بافراد العائلة ليقوموا باستمرار الانتاج واستمرار العملية الاقتصادية كما ان الاهتمام بابناء هذا الجيل هو اساس التنمية في المستقبل فهم من سيعول عليهم في المستقبل اي دولة بحاجة الي كوادر متعلمة في كل المجالات
العلمية في الطب والهندسة والاقتصاد والادارة والتعليم والكهرباء كما ان ابناء الطبقة الغنية لايعول عليهم تقديم الخدمات في المستقبل لانهم معايشن الطبقة الكادحة وستجدهم لايشعرون باحاسيس ومشاعر الطبقة الفقير
لذلك ستجد نخبة في المستقبل هم من ابناء هذة الطبقة وهم محور الارتكاز للبناء الاقتصادي في المستقبل

5- وفي الرقاب المفهوم السابق هو تحرير العبيد من عبوديتهم اما الان لايوجد عبيد في هذا العصر إذآ فمن هم المقصودين بقولة تعالى وفي الرقاب في رائي ان كل من علية قضية ومسجون في سجون الدولة سواء
في قظايا جسيمة او غير جسيمة تكون الدولة مسؤلة عنهم في اعادة تاهيلهم واصلاحهم ليخرجوا اعضاء صالحين في المجتمع وكذلك مسؤلين عن رعاية اسرهم ومن يعولون حتى قضاء مدة السجن لماذا لأن اسرة
السجين ستتعرض لمشاكل الفقر والتسول والتشرد والانحراف بسبب عدم وجود ابسط وسائل العيش الكريم وغياب غائلهم في سجن الدولة واذا لم تقم الدولة بواجبها تجاة السجين واسرتة ستتسبب بقضايا وجرائم اخرى
وكما قال علية افضل الصلاة والسلام كلكم مسؤل وكلكم مسؤل عن رعيتة اذآ ولي الامر مسؤل عن كل المواطنين في دولتة بتوفير الامن والقضاء والدفاع عن مصالحة وحقوقة اي ان كل مواطن في الدولة الاسلامية في ذمة ولي الامر
ويجب علية توفير الامن والاستقرار وبالتالي إستمرار العملية الاقتصادية مفهوم هذا البند هو مكافحة الجريمة والقضاء عليها لان عدم الاستقرار وتفشي الجريمة سنعكس سلبآ على الاستثمار والانتاج والعودة الى مربع الفقر

6- الغارمين كل من كان مكلف بسداد الزكاة وتعرض لاي حوادث كونية عارضة وجب على الدولة تعويضة واعادتة كما كان من قبل سواء كان تاجرآ اومزارعآ او صيادآ او سائقآ !!!!!!!!!!!!!!الخ
بمعني العصر الحالي ان تكون الزكاة شركة تأمين واعادة التأمين(تأمين صحي بحري ضد الحريق والسرقة واجتماعي وووووووالخ ورعاية اجتماعية للعجزة والمسنسي ودار ايتام
ورعاية صحية لابناء واسر العمال المنشغلين بالانتاج والتصنيع كما وجد هذا البند لحماية العامل بدرجة اساسية لانة هو مرتكز الاستثمار والانتاج وانشغال العامل بامور اسرية ستؤثر سلبآ على الانتاج لذلك يجب توفير
الجو الملائم لة ليتفرغ وليبدع في عملة ويتقن صنتعتة ويبدع ويبتكر ويتطلع الى التقنيات ةالعلوم الجديدة وكل في مجالة
كما انها حماية وتامين لفئات المكلفين بسداد الزكاة خلال المراحل السابقة وهنا نستدل بواقعة ايام سيدنا عمر عندما جاء عجوز من اهل الكتاب يسأل في المدينة وسألة سيدنا عمر اكنت تدفع الجزية
قال نعم قال واجب على بيت مال المسلمين ان يحموك في شيخوختك

7-في سبيل الله سبيل الله ليس كما هو المهوم انة الحهاد لالالالنستدل بقولة تعالى إدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة الدعوة الى الاسلام بوسائل نشر حديثة بتسويق الاسس والمبادئ الاسلامية
بنشر الاخلاق والقيم والمبادئ لنعلم كل الناس بان الاسلام اسسة معلم البشرية محمد(ص) ان الاسلام صدق وفاء بالعهود وحفظ للامانة بان الدين اخلاق وقيم قال تعالى وإنك لعلى خلق عظيم
كما ان تحويل الفائض للاستثمار في دولة فقيرة بنفس الاسس والمعاير التي بدئنا بتطبيقها في دولتنا ستنعكس إيجابيآ على نشر الدين في تلك المجتمعات التي تتجرع الفقر وويلات القروض الربوية من البنوك الربوية
التي تضل سنينآ تعمل من اجل سداد الفؤائد وبقاء الدين الفعلي واستمرار فوائدة إذآ عندما تقدم هذة الخدمة الانسانية لتلك المجتمعات (إسلامية اوغير إسلامية ) ستضل مدينة للاسلام وتلقائيآ وبدون رفع البندقية او اي سلاح
لإدخالهم الى الاسلام هنا تتحقق اهداف الدين الاسلامي دين السلام والمحبة دين الرحمة والاخاء والتكافل
8-ابن السبيل يجب ان توفر الدولة الامن والاستقرار لكل مواطن ولكل اجنبي يدخل الى دولتك وتحافظ علية حتى خروجة وعودتة الى بلدة
نلاحظ من شرح مصارف الزكاة انها مقومات دولة فيها الشؤن الاجتماعية والعمل وفيها الصناعة والتحارة وفيها الخدمة المدنية وشؤن الموظفين وفيها وزارة الداخلية والدفاع وفيها التعليم بكل اشكالة والمياة والكهرباء والصحة
وحقوق الانسان والتامينات والاعلام والثقافة وووووووو
انها مقومات دولة إقتصاديآ


هل الزكاة جباية لتغطية الرعاية الاجتماعية ام ان الزكاة كنظام إقتصادي
ما المقصود بقولة تعالى يمحق الله الربى ويربى الصدقات
بمعنى اخر هل هنا القصد من قولة تعالى الفرق بين نظامين إقتصادين الاول النظام الرأسمالي الربوي وبين النظام الإقتصادي الإسلامي اللاربوي
ام انة تفرقة فقط بين الربا كنظام اقتصادي ربوي وبين الزكاة كجباية وكجهة إيرادية لسد حاجة الفقراء والمساكين وإعادة توزيع للثروة بين الاغنياء والفقراء
لندرس الوظع ايام سيدنا عمر بن الخطاب وعمروبن عبدالعزيز قيما روي عنهم انة في فترة معينة لم يجدوا فقيرآ في المدينة واخرجت الزكاة الى المدن المجاروة كيف ولماذا زهل قضى الفقر وماهي الطرق والوسائل
التي اتخذوها ليقضوا على الفقر
فلوكانت الظريقة التي انتهجوها بان يكون صندوق الزكلة صندوق رعاية اجتماعية لتوزيع معاش شهري للفقراء لزاد عدد حالات الفقر اظعاق مظاعفة لكن القضاء على الفقر لن ينتهي الا اذا حولت الفقراء الى اغنياء
بمعن ان تمنحهم قروض انتاجية تساعدهم على توفير العيش الكريم وتحويلهم الى مكلفين بسداد الزكاة وبالتالي سيزداد الايرادات الزكوية ويحصل الفائض من جهتين
الاولى انك استثمرت مع الفقراء بمشاريع انتاجية بالظرق الاسلامية المباحة البيع بالمرابحة او البيع بالمظاربة وشاركتهم بمشاريع انتاجية الصندوق فيها شريك بالارباح والفقير شريك بالعمل ستستعيد راسمالك بعد سنوات
يكون فيها الفقير قد امتلك اصول لمشروع منتج يصبح بعدها مكلف بسداد الزكاة
وهنا حقق الصندوق هدفين الاول حقق عائد مجزي على رأس المال والثاني اظاف عميلآ جديدآ ومكلفآ بسداد الزكاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالرحمن البركاني



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 05/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: الزكاة: وظيفة دولة   الثلاثاء 4 نوفمبر - 4:40

اي شركة استثمار عالمية تفكر بالاستثمار باي دولة تتسائل عن الامن والاستقرار اولا والبنى التحتية ثانيآ وعن الموارد البشرية ثالثآ الا شركة الزكاة الالاهية تبدأ بالموارد البشرية وتوفير الحد الادنى للمعيشة والاكتفاء الذاتي لهم لكي تظع القواعد الاساسية للإستثمارات طويلة الاجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزكاة: وظيفة دولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم الزكاة و الوقف :: منتدى الزكاة-
انتقل الى: