منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العقود الآجلة و المستقبليات (Forwards and Futures)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: العقود الآجلة و المستقبليات (Forwards and Futures)   الجمعة 26 أكتوبر - 4:47

العقود الآجلة و المستقبليات.
أولاً: مفهوم العقد الآجل و خصائصه. العقد الآجل عقد يلتزم بمقتضاه طرفان أحدهما بائع و الآخر مشتري لبيع أو شراء أداة مالية أو عملة أجنبية أو سلعة في تاريخ محدد مستقبلاً بسعر متفق عليه، فهي بذلك عقود ذات طرفين يحتمل حصول أي منهما على مكاسب أو خسائر نتيجة التغيرات في المركز المرتبط بالعقود.
و باختصار هي اتفاق على شراء أو بيع أصل في وقت مستقبلي معين مقابل سعر معين و تعتبر العقود الآجلة مشتقة بسيطة. و تتميّز العقود الآجلة بالخصائص التالية:
- المرونة: حيث لا تكون العقود الآجلة بصفة عامة معيارية، وهذا يعني أن كلاً من البائع و المشتري يتفاوضان على شروط العقد، لذلك فهما يمتلكان حرية التصرف و ابتداع أي شروط يرونها لأي سلعة.
- لا تتمتع بالسيولة مقارنة بالمشتقات الأخرى، فإذا رغب البائع أو المشتري الخروج من الاتفاق الآجل فإنه يحتاج إلى أن يجد شخصاً آخر يحل محله و يقبل أن يتم بيع العقد له.
- تتضمن مشكلة محتملة و هي المتعلقة بمخاطر الائتمان أو مخاطر العجز و هي المخاطر الناشئة عن عدم قدرة أحد أطراف العقد الآجل على الوفاء بالتزاماته.
- يتحدد الربح و الخسارة من العقد الآجل مباشرة من خلال العلاقة بين سعر السوق الفعلي للأصل محل التعاقد و سعر التنفيذ الذي تم تضمينه في العقد من خلال الاتفاق بين الطرفين.
- تتحقق قيمة العقد الآجل فقط في تاريخ انتهاء صلاحية العقد و لا توجد مدفوعـات عند بداية العـقد و كذلك لا توجد أي نقود يتم تحويلها من طرف إلى آخر قبل تاريخ انتهاء صلاحية العقد.
ثانياً: المستقبليات. على غرار العقود الآجلة، فإن العقود المستقبلية هي اتفاق بين طرفين على شراء أو بيع أصل ما في وقت معين بسعر معين، و لكن على خلاف العقود الآجلة يتم تداول العقود المستقبلية في البورصات، و من أجل جعل التداول ممكناً تحدد البورصة سمات معيارية للعقد، و نظراً لأن طرفي العقد قد لا يعرفان بعضهما بالضرورة فإن البورصة توفر آلية تعطي كلا الطرفين ضماناً بأن العقد سوف يحترم.
تتكون بورصة المستقبليات من عدة أعضاء و هؤلاء الأعضاء هم ممثلون عن شركات سمسرة رئيسية، بنوك ومؤسسات استثمارية و بعض المتعاملين المستقلين، و لا بد من ترخيص كل من تجار المستقبليـات بالعمـولة و وسطاء أو سماسرة القاعة من قبل الهيئة التعامل بمستقبليات البضائع.
يقوم مشتري و بائع العقد المستقبلي بالاتفـاق على سعر العقد المعني من خلال مزاد تنافسي يتم في البورصـة، و يكون سعر المزاد أكثر شفافية بحيث يستطيع كل المشترين رؤية كل البائعين على كل سعر. إن الهامش بين أفضل سعر للشراء و أفضل سعر للبيع عادة ما يكون ضيقاً لمعظم المستقبليات المالية، يستثنى من ذلك مستقبليات العملة.
وتتغير الأسعار عادة وفقاً لعوامل العرض و الطلب، و يستطيع أي شخص التعامل بالمستقبليات و ذلك من خلال أحد السمـاسرة (تجار المستقبليات بالعمولة) و الذي يكون في العادة أحد أعضاء بورصة المستقبليات، و مع ذلك فإن معظم التعامل بالمستقبليات المالية يتم بواسطة البنوك أو المؤسسات المالية المتخصصة.
ثالثاً: أوجه الاختلاف بين العقود الآجلة والمستقبليات. تتفق العقود الآجلة و العقود المستقبلية من حيث أنها تتعلق بتسليم أصل معين في وقت لاحق مستقبلاً و بسعر محدد سلفاً، إلا أنهما تختلفان فيما بينهما في عدة أمور، الجدول(1-1) يوضح أهم الاختلافات بين العقود الآجلة و المستقبليات، مع مزايا و عيوب كل منهما:
الجدول(1-1): الاختلافات بين العقود الآجلة و المستقبليات.
وجه المقارنة العقود الآجلة العقود المستقبلية
نوع العقد شخصية و يتم التوصل إليها بالتفاوض بين أطراف العقد. نمطية و تتداول في سوق منظمة و هي البورصة.
ثبات السعر المحدد في العقد يظـل السعر ثابتـا خلال فترة العقد، و يتم دفع المبلغ الإجمالي من المشتري إلى البائع في نهاية مدة العقد. يتم مراقبة الأسعار بصفة يومية، و هذا يعني أن سعر العقد سوف يعدل كل يوم حسب السعر المستقبلي لتغيرات الشيء محل العقد.
تسليم الأصل محل التعاقد يتم انتهاء العقد بالتسليم عادة لا يتم عادة إنهاء العقد بتسليم الأصل موضوع العقد.
تسوية المكاسب و الخسائر لأطراف العقد لا يتم مراقبة التحركات السعرية بصورة يومية، و لذلك لا توجد تدفقات نقدية قصيرة، كما لا توجد متطلبات لهامش مبدئي. تم مراقبة التحركات السوقية في نهاية كل يوم تعامل، و لذلك فإن العقود المستقبلية يترتب عنها تدفقات نقدية قصيرة، حيث يتطلب الأمر إيداع هامش(مبلغ من المال) لكل من المشتري و البائع، و هذا الهامش سوف يعكس التحركات السعرية للأصل موضوع العقد، فمع كل تغير في السعر يحقق أحد أطراف العقد مكسباً يضاف للهامش و يجوز سحبه، و يحقق الطرف الآخر خسارة يجب إيداعها مرة أخرى ليصل الهامش إلى الحد المطلوب.
ضمانات تنفيذ الالتزامات الواردة في العقد - نوايا أطراف العقد و الملاءة التي يتمتعون بها.
- عادة ما تبرم هذه العقود بين مؤسستين مـاليتين أو مؤسسة مـالية و أحد عملائها.
- لا يمكن تصفية العقد إلا لدى طرفيه و بموافقتهما غرفة المقاصة تكون هي الطرف الآخر من أي عقد مستقبلي (تعتبر البائعة لكل مشتري و المشترية لكل بائع).
المزايا - مرونة في التفاوض (حول أي شروط في العقد).
- سهولة الاستخدام. - تنطوي على مخاطرة ائتمان قليلة مقارنة بالعقود الآجلة.
- أكثر سيولة من العقود الآجلة بسبب إمكانية تصفية العقد عند الرغبة في ذلك.
العيوب - تعرض أطراف العقد لمخاطر الائتمان نتيجة عدم قدرة أحد الطرفين على الوفاء بالتزاماته.
- أقل سيولة، حيث لا يمكن لأي طرف الخروج من العقد إلا بوجود من يحل محله. - لأن العقود المستقبلية نمطية و محددة الشروط بواسطة البورصة، فأنه لا يمكن تطويعها لتلبية رغبات أطراف العقد.
المصدر: د.طارق عبد العال حماد، "المشتقات المالية"، مرجع سابق، ص112-113.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
 
العقود الآجلة و المستقبليات (Forwards and Futures)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: الاقتصاد النقدي و المالي-
انتقل الى: