منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البورصات المالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ابى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 6
العمر : 40
Localisation : السودان
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: البورصات المالية   الإثنين 1 يونيو - 21:29

بورصات الأوراق المالية





يعتبر وجود سوق رأس المال لتوفير وتقديم المال لمنظمات الأعمال ، وذلك من خلال الدور الأساس لكل مؤسساته المالية ، والتي تتلخص وظيفتها الأساسية ـ كما اتضح لنا من الفصول السابقة ـ في شقين هما : تعبئة المدخرات ثم إعادة استثمارها أو توجيهها إلى الأفراد ومنظمات الأعمال . ولكن ما هو سوق رأس المال؟ .

عادة ما يتصرف سوق رأس المال إذا أطلق بدون تحديد إلى سوق الأوراق المالية "أي البورصات أو سوق الأسهم والسندات" غير أن التعريف المقبول هو الذي يتضمن جميع الوسطاء والمؤسسات المالية بالإضافة إلى سوق الأوراق المالية . وطالما أن الفصول السابقة تناولت دراسة المؤسسات المالية المختلفة ، فمن الطبيعي أن نقتصر في هذا الجزء على المفهوم الضيق والدارج لسوق رأس المال وهو "سوق الأوراق المالية" .

تعكس بورصات الأوراق المالية الوجه الحضاري الحديث للاقتصاديات القومية والدولية . فقد ارتبط تطور البورصات الدولية بالتطور الاقتصادي والصناعي الذي مرت به معظم دول العالم خاصة الدول الرأسمالية وقد ترتب على ذلك استخدامات المديرين من الأدوات المالية التي تهدف إلى الوفاء باحتياجات المتعاملين في البورصات خاصة فيما يتعلق بإدارة محافظ الأوراق المالية .

نبذة تاريخية واقتصادية لنشأة البورصات :

إن انتشار الشركات المساهمة وإقبال الحكومات على الاقتراض خلق حركة قوية للتعامل بالصكوك المالية ، وأدى هذا إلى ظهور بورصات الأوراق المالية ، وكان التعامل بالصكوك في مبدأ الأمر يتم على قارعة الطريق في الدول الكبرى كفرنسا وإنجلترا وأمريكا ثم استقر التعامل بعد ذلك في أبنية خاصة تسمى الآن بورصات الأوراق المالية ، ففي فرنسا ظهرت أول بورصة للأوراق المالية عام 1724 بموجب أمر ملكي .

وفي إنجلترا استقرت أعمال بورصات الأوراق المالية في أوائل القرن التاسع عشر في مبنى خاص . أيضاً في أمريكا أنشأت أول بورصة في عام 1821 وفي نفس الشارع الذي كانت تتم فيه هذه المعاملات وهو وول ستريت .

ولكن لماذا البورصات بالذات هي التي تعتبر مؤشراً للوجه الحضاري لاقتصاديات الدول وتقدمها؟

بورصات الأوراق المالية هي أسواق لتداول الأوراق المالية (أسهم ، سندات) التي تصدرها الشركات أو من خلال مجموعة من السماسرة أو مندوبيهم أو الوسطاء ، حيث يتم التعامل بالبيع والشراء على هذه الأوراق ، في ساعات محددة . فالبورصة هي سوق مالي وتعد أهم أجهزة الأسواق المالية .

وتهدف البورصات إلى تأمين السيولة وتجميع المدخرات للإسهام في عمليات الاستثمار والتنمية ، فتمد المشروعات بالموارد المالية للاستثمار في النشاط الإنتاجي أو في إضافة وحدات إنتاجية جديدة وعن طريق البورصات تتمكن الدولة من سد احتياجاتها المالية اللازمة للقيام بأعبائها المتزايدة ، ولتمويل أهداف التنمية وذلك بإصدار سندات طويلة الأجل أيضاً الأذونات التي تصدرها على الخزانة العامة بالقروض قصيرة الأجل . والبورصة سوق مثالي تتحقق فيه المنافسة الحرة ، وتتحدد فيه الأسعار وفقاً لقانون العرض والطلب .

وتلعب البنوك دوراً متعدد الجوانب في عمليات البورصة ، فهي توفر الخدمات لأطراف التعامل في البورصة وهم الجهات المصدرة للأوراق المالية عن طريق تمكينهم من الإصدار خلالها ، وأفراد الجمهور الذين يطلبون من البنوك باعتبارهم عملاء لها تنفيذ أوامر البيع أو الشراء أو مجرد المشورة الفنية التي تمتد إلى إدارة محافظ أوراقهم المالية .

وتقوم البنوك بتمويل التعامل في البورصة عن طريق تقديم التسهيلات اللازمة لأطراف التعامل ، وفوق ذلك فإن وجود البورصة يمكن البنوك من توظيف أموالها ، بالإضافة إلى ما تمثله من وعاء كبير في إدارة صناديق الاستثمار .

وحتى تقوم البورصة بهذا الدور المتميز يتطلب الأمر وجود سوق فعال للأوراق المالية في أي بلد ما . ووجود هذا السوق الفعال يفترض توفر شروط معينة منها : أن يكون الاقتصاد منتعش ، وجود سياسة اقتصادية رشيدة ، استقرار الأوضاع السياسية والاجتماعية والقانونية وأيضاً الضريبية ، وفرة المدرات أو الثروات الفردية أو الجماعية ، وجود جهاز متكامل من البنوك والمؤسسات المالية التي تستخدم أساليب فنية متقدمة ، هذا ويمكن تلخيص تلك الشروط كما يلي :

1 ـ مناخ استثماري مستقر في إطار توزيع عادل للثروات .

2 ـ وعي اقتصادي ومالي ، وهو الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العامة ، الصحافة العامة ، والصحافة المالية المتخصصة في أسواق المال .

3 ـ أندية الاستثمار التي تساعد على نشر الوعي الاقتصادي والمالي وميكانيزم عمل البورصات .

4 ـ أدوات تقليدية ومستحدثة (أسهم ، سندات ، صناديق استثمار ، عقود مستقبلات وخيارات ، ..) خاصة الأدوات المناسبة لذوي الدخل المحدود .

5 ـ مكاتب متخصصة في الإدارة الحديثة لمحافظ الأوراق المالية .

6 ـ الانفتاح على الأسواق الدولية ، وهو ما يرتبط بتكنولوجيا اتصالات متقدمة ، من ناحية ، مع مواكبة للمخرجات الحديثة في تلك الأسواق ، من ناحية أخرى .

بعد أن تعرفنا على أسواق الأوراق المالية وأهميتها ودورها وبالنسبة لتقدم الدول لنا أن نتساءل عن ما هي مكونات سوق الأوراق المالية؟ أو الإطار العام لبورصات الأوراق المالية .

مكونات أو الإطار العام لبورصات الأوراق المالية :

إن العمل داخل البورصات يتم بداية من خلال قيام مصدري الأوراق المالية بعرض أوراقهم على المدخرين للاكتتاب بها ، وتحقيق هذا اللقاء بين مصدري الأوراق المالية والمدخرين . وهو ما يمثل الدورة المالية الأولى ، ذلك يتم من خلال ما يسمى بالسوق الأولى أو سوق الإصدارات ، يلي ذلك في خطوة أخرى أن بعض حاملي تلك الأوراق المالية يرغبون في بيع هذه الأوراق سواء لحاجتهم لسيولة نقدية أو لإعادة استثمار أموالهم في استثمارات بديلة . وهذا ما يخلق دورة مالية ثانية للأوراق المالية تعرف باسم السوق الثانوي أو سوق التداول .

إذن يمكن القول أن سوق الأوراق المالية يتكون على مرحلتين ، ومن يتم يتكون من نوعين :

أولاً : السوق الأولي (أو سوق الإصدار) :

ويختص هذا السوق بالتعامل في الإصدارات الجديدة سواء لتمويل مشروعات جديدة أو التوسع في مشروع قائم ، وذلك من خلال زيادة رأسمالها . وهذا يعني أن المنشآت التي تحتاج إلى أموال يمكنها إصدار عدد من الأوراق المالية وطرحها للاكتتاب سواء في اكتتاب عام أو خاص . وهذا يعطي فرصة لجميع الأفراد والهيئات المختلفة عن طريق مدخراتهم المشاركة في توفير الأموال .

إذن هذا السوق الأولي ما هو إلا أداة لتجميع المدخرات وتقديمها للمشروعات ، وتنشأ نتيجة لذلك علاقة بين مقدمي الأموال "المكتتبين" وبين تلك المشروعات .

وقد يتم إصدار وتعريف هذه الأوراق إما بطريق مباشر حيث تقوم الجهة المصدرة بالاتصال بعدد من كبار المستثمرين سواء أفراد أو مؤسسات مالية لكي تبيع لهم الأسهم والسندات التي أصدرتها . وإما أن يتم ذلك بطريق غير مباشر وهو قيام مؤسسة متخصصة، عادة مؤسسة مالية بإصدار هذه الأوراق .



ثانياً : السوق الثانوي (أو سوق التداول) :

ويختص هذا السوق بالتعامل في الأوراق المالية التي تم إصدارها أو طرحها من قبل . أي بعد توزيعها سواء مباشرة أو بواسطة إحدى المؤسسات المالية المتخصصة ويطلق على هذا السوق البورصة . وقد يتخذ السوق الثانوي "التداول" شكلين ، هما :

1/ الأسواق غير المنظمة :

ويستخدم اصطلاح الأسواق غير المنظمة في المعاملات التي تجري خارج السوق المنظم (أي البورصات) . فليس هناك مكان محدد لإجراء التعامل ، وتقوم بالتعامل بيوت السمسرة حيث تتم من خلال شبكة كبيرة من الاتصالات القوية والتي تتمثل في خطوط تلفونية أو أطراف للحاسب الآلي ، وغيرها من وسائل الاتصال السريعة التي تربط بين السماسرة والتجار المستثمرين .

ومن خلال هذه الشبكة يمكن للمستثمر أن يختار من يقدم له أفضل الأسعار . وجدير بالذكر أن تحديد سعر الورقة المالية يتم بالتفاوض وعادة ما يسبق عملية التفاوض هذه قيام المستثمر بالتعرف على الأسعار المختلفة التي تعرض عليه بواسطة السماسرة أو التجار. وعادة ما توجد ـ خاصة في الدول المتقدمة ـ شبكة قوية من أطراف الحاسب الآلي توفر الأسعار لحظة بلحظة لكل ورقة متعامل فيها .

2/ الأسواق المنظمة :

وهي على عكس الأسواق غير المنظمة ، حيث تتميز بوجود مكان محدد يلتقي فيه المتعاملين بالبيع أو الشراء ، ويدار هذا المكان بواسطة مجلس منتخب من أعضاء السوق ، إن التعامل في الأوراق المالية يتطلب ضرورة أن تكون هذه الأوراق مسجلة بذلك السوق .

ولكن ما هي شروط تسجيل الأوراق المالية في البورصة؟

شروط تسجيل الأوراق المالية بالبورصة :

عادة ما تضع البورصات شروطاً لتسجيل الأوراق المالية التي تصدرها الشركات وذلك للسماح بالتداول فيها وتختلف هذه الشروط بطبيعة الحال من دولة إلى أخرى حسب ظروفها وأهدافها التي تسعى إليها ، وللتسجيل في بورصة نيويورك مثلاً هناك خمسة شروط أساسية هي :

1 ـ أن لا يقل صافي الربح قبل الضريبة الذي حققته المنشأة في العام المنصرف عن 2.5 مليون دولار . وأن لا يقل عن 2 مليون دولار في السابقتين عن ذلك العام .

2 ـ أن لا تقل قيمة الأصول الملموسة للأسهم عن 18 مليون دولار .

3 ـ أن لا تقل القيمة السوقية للأسهم عن 18 مليون دولار .

4 ـ أن يملك الجمهور حصة في رأس المال لا تقل قيمتها عن 1.1 مليون دولار .

5 ـ أن يوجد 2000 مساهم على الأقل يملك كل منهم 100 سهم أو أكثر .

وبالإضافة إلى تلك الشروط الأساسية ، هناك بعض الشروط الأخرى المكملة هي:

1 ـ أن تكون للمنشأة مكانتها على المستوى القومي .

2 ـ وأن تكون لها مكانتها الجيدة والمستقرة داخل الصناعة التي تنتمي إليها .

3 ـ وأن تنتمي المنشأة لصناعة لها فرص التوسع والنمو ، أولها فرصة في المحافظة على مركزها في السوق ، هذا وإذا ما اتضح بعد فترة من تسجيل المنشأة بالبورصة أن إقبال المستثمرين على أسهمها قد انخفض بشكل ملحوظ، حينئذ يجوز لإدارة البورصة إلغاء التسجيل .

وبمجرد قبول وتسجيل أسهم المنشأة يصبح لزاماً على الشركة أن تقوم بالآتي :

1 ـ الحصول على موافقة لجنة الأوراق المالية والبورصة .

2 ـ نشر تقرير ربع سنوي عن أرباحها .

3 ـ نشر حساباتها الختامية سنوياً .

4 ـ خطر التعامل في تلك الأسهم على أساس البيع على المكشوف .

وبرغم الشروط المتشددة المطلوبة لقبول تسجيل هذه الأوراق نجد أن هناك إقبال من الشركات المصدرة للأوراق المالية لقبول هذه الشروط . حيث أن هناك مزايا عديدة تحققها هذه الشركات من وراء هذا التسجيل ، فالتسجيل في حد ذاته يعتبر إعلاناً مجانياً عن الشركة ، مما يترتب عليه آثار إيجابية في تحقيق المبيعات وما يترتب على ذلك من ارتفاع سعر السهم في السوق وزيادة قيمة المنشأة .

مما سبق يتضح أن كل من السوق الأولي والسوق الثاني مرتبطان معاً ارتباطاً وثيقاً فليس من المعقول أن يكون هناك سوق للتداول دون أن يكون هناك أصلاً إصدارات واسعة من خلال السوق الأولي .

وبالمثل لا يمكن أن يكون هناك سوقاً أولياً (إصدار) ما لم يكن هناك سوقاً ثانوياً متقدماً . بل أن السوق الثانوي يعد بمثابة العمود الفقري للسوق الأولي . لماذا؟

· لأنه متاح لعدد أكبر من المدخرين مقارنة بالسوق الأولي . لأن عملية إعادة البيع تسمح لمدخرين آخرين باستثمار أموالهم في أي لحظة .

· لأنه يساعد على النشر المستمر وطول العام للأوراق المالية ، بينما الإصدارات في السوق الأولي تحدث في فترات قليلة ومختلفة على مدار العام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البورصات المالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: منتديات المحاسبة-
انتقل الى: