منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اليالي العشر أوقات الاجابة....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: اليالي العشر أوقات الاجابة....   الأربعاء 3 ديسمبر - 0:06

ليالي العشر أوقات الإجابة فبا...


ليالي العشر أوقات الإجابة فبادر رغبة تلحق ثوابه
ألا لا وقت للعمال فيه ثواب الخير أقرب للإصابة
من أوقات الليالي العشر حقاً فشمر واطلبن فيها الإنابة

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الحبيب، يا من أثقلته الذنوب والمعاصي، يا من رحلت عنه أيامه وقد أثقلت موازينَه سيئاته، يا من ضيع ساعات عمره هباء وهو عنها مساءل بين يدي ربه، يوم لا ينفع مال ولا بنون، إلا من أتى الله بقلب سليم.

أخي الحبيب هاهي فرصة في الأفق تلوح، قد ندرك بها ما ضيعناه، ونخرج منها وقد بُدّلت سيئاتنا حسنات، وقد أثقِلـَت موازيننا بالخير، فرصة لو أتت فضيعناها، فمن يدري أيُمَد لنا في العمر فندركها مثلها، أم يكون الأجل، إذا جاء لم نؤخر عنه ساعة، ولم نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل.

أخي الحبيب : هذه خير أيام الدنيا، أيام العشر من ذي الحجة، تلوح في الأفق، تظلنا ساعاتها بعد أيام قلائل، يبدأ فيها الاختبار، فالناس فيها بين مجتهد ظافر ومضيع خاسر، فشمر لها وتهيأ، فقد لا تدركها ثانية

فضل أيام العشر

1-
عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أفضل أيام الدنيا العشر يعني عشر ذي الحجة، قيل ولا مثلهن في سبيل الله قال ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب.
صححه الألباني وغيره وهو عند البزار وأبي يعلى
وهنا قد يتساءل أحدنا، أليست ليال العشر من رمضان خير ليال السنة، أو ليست فيها ليلة القدر خير من ألف شهر؟
فنقول: عشر رمضان خير الليالي، وعشر ذي الحجة خير الأيام، إذ في الأولى خير ليلة، وفي الثانية خير يوم : يوم عرفة، ولا يخفى الفرق بين اليوم والليلة.

2-
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء. رواه البخاري وأصحاب السنن إلا النسائي واللفظ لهم.

ورواه الدارقطني بلفظ : ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى ... ثم قال : وكان سعيد بن جبير إذا دخل أيام العشر اجتهد اجتهادا شديدا حتى ما يكاد يقدر عليه.

3-
وقال تعالى : والفجر وليال عشر، قال ابن كثير في تفسيره :
والليالي العشر: المراد بها عشر ذي الحجة. كما قاله ابن عباس، وابن الزبير، ومجاهد، وغير واحد من السلف والخلف، وهذا يبين فضل لياليها
فعن جابر بن عبد الله عند أحمد والبزار، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن العشر عشر الأضحى والوتر يوم عرفة والشفع يوم النحر.
قال الهيثمي : رجالهما رجال الصحيح غير عياش بن عقبة وهو ثقة.

4-
وقال تعالى : ويذكروا اسم الله في أيام معلومات، قال ابن عباس : الأيام المعلومات : أيام العَشْر.

5-
وروى أحمد في مسنده عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من أيّام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد».
قال الشيخ أحمد شاكر: إسناده صحيح

6-
وروى مسلم في صحيحه عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التى قبله والسنة التى بعده.

فمما سبق يتبين لنا أن هذه الأيام خصت بفضل عظيم، إذ هي خير أيام الدنيا، وخص العمل فيها أيضا بالفضل.
وهنا ينبغي التنبيه على التفرقة بين فضل الأيام وفضل العمل فيها ، إذ ليلة النصف من شعبان ثبت لها فضل، ولم يثبت للعمل فيها فضل، ولا يجوز اختصاصها بعمل دون غيرها
وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ما بين بيتى ومنبرى روضة من رياض الجنة، فإنه اختصاص للمكان بالفضل، مع أن العمل فيها فضله كفضل العمل في سائر مسجده صلى الله عليه وسلم.

قال الحافظ بن حجر رحمه الله :
والذي يظهر أنّ السبب في امتياز عشر ذي الحجة، لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيره

ما ينبغي على المسلم في هذه الأيام

التوبة إلى الله عز وجل والإقلاع عن الذنوب، واتخاذها فرصة ليجدد المرء صحيفته، ويبدأ حياة جديدة يقلع فيها عن المعاصي التي كان يأتيها ويكثر من الخيرات، ويستبدل المنكرات والذنوب بالخيرات والفضائل، فيقلع عن المعازف والملاهي ويتجه إلى كتاب الله وسنة نبيه يملأ بهما قلبه، ويصلح بهما نفسه، فيسعد في دنياه وأخراه
والتوبة تتكون من ثلاثة مراحل :
الأولى : الإقلاع عن الذنب
الثانية : الندم عليه
الثالثة : العزم على عدم العودة لهذا الذنب

ثم الإكثار من كل الأعمال الصالحات، إذ كما سبق في حديث ابن عباس : ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء.

وهنا نرى أن العمل المفضول قد يفضل العمل الفاضل إذا كان في وقت فاضل

والحكمة من فضل العمل في هذه الأيام أن الله

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: اليالي العشر أوقات الاجابة....   الأربعاء 3 ديسمبر - 0:11

تعالى زرع في نفوس المسلمين حب زيارة بيته الحرام والحج إليه، ولما كان الناس لا يقدر أكثرهم على هذا، جعل موسم العشر مشتركا بين الناس ليتنافسوا فيه.

والعمل الصالح يشمل الصلاة والصدقة والذكر وسائر الأعمال الصالحة.
فعليك بالإكثار من الصلاة وقيام الليل :

روى مسلم عن ثوبان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : عليك بكثرة السجود لله فإنّك لا تسجد لله سجدة إلاّ رفعك إليه بها درجة، وحط عنك بها خطيئة

وفضل الصلاة وقيام الليل أظهر من أن يحتاج بيانا، وليس هذا موضعه

وتكثر من قراءة القرآن، فعند الترمذي والحاكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول : الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف

وتكثر من ذكر الله ومن التكبير والتهليل والتحميد، ففي حديث ابن عمر السابق ذكره: ما من أيّام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد.

وقال الإمام البخاري - رحمه الله : كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيّام العشر يكبران ويكبر النّاس بتكبيرهما، وقال أيضا : وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيراً.

هذا وأنبه إلى أن حديث الترمذي : ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر، حديث ضعيف، وثبت عند مسلم من حديث عائشة قالت : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما في العشر قط.

وقد بين الشوكاني أن عدم صومه صلى الله عليه وسلم لا يقدح في فضل الصوم فيه، لعموم الحديث، وقد ذكر النووي أن صيام أيام العشر مستحب جدا، وكان ابن عمر رضي الله عنه يصومها
ولا ننسى صيام يوم عرفة، ففي الحديث عند مسلم : صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التى قبله والسنة التى بعده، ولا أظن بيننا من يستغني عن هذا الفضل العظيم

هذا ولا ننسى الإكثار من الصدقات، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل امرىء في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس

قال يزيد فكان أبو الخير مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو بكعكة أو بصلة
رواه أحمد وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم



وفي رواية لابن خزيمة أيضا عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد بن أبي عبد الله اليزني أنه كان أول أهل مصر يروح إلى المسجد وما رأيته داخلا المسجد قط إلا وفي كمه صدقة إما فلوس وإما خبز وإما قمح، قال حتى ربما رأيت البصل يحمله قال فأقول يا أبا الخير إن هذا ينتن ثيابك قال فيقول يا ابن أبي حبيب أما إني لم أجد في البيت شيئا أتصدق به غيره إنه حدثني رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ظل المؤمن يوم القيامة صدقته

وعنه صلى الله عليه وسلم قال :
ليقفن أحدكم بين يدي الله ليس بينه وبينه حجاب ولا ترجمان يترجم له ثم ليقولن :
ألم أوتك مالا ؟ فليقولن : بلى . ثم ليقولن : ألم أرسل إليك رسولا ؟ فليقولن : بلى . فينظر عن يمينه فلا يرى إلا النار ثم ينظر عن شماله فلا يرى إلا النار
فليتقين أحدكم النار ولو بشق تمرة فإن لم يجد فبكلمة طيبة

والله تعالى أعلى وأعلم

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
اليالي العشر أوقات الاجابة....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى البحث و التطوير :: روضة المنتدى-
انتقل الى: