منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 إشارات في طريق الباحثين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: إشارات في طريق الباحثين   الأحد 5 أكتوبر - 4:05

إشارات في طريق الباحثين

للسعادة والفلاح علامات تلوح ، وإشارات تظهر ، وهي شهود على رقي صاحبها ، ونجاح حاملها ، وفلاح من اتصف بها .
فمن
علامات السعادة والفلاح :
أن العبد كلما زاد وزنه ونفاسته ، غاص في قاع البحار ، فهو يعلم أن العلم موهبة راسخة يمتحن الله بها من شاء ، فإن أحسن شكرها ، وأحسن في قبوله ، رفعه به درجات ? يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ? . وكلما زيد في عمله ، زيد في خوفه وحذره ، فهو لا يأمن عثرة القدم ، وزلة اللسان ، وتقلب القلب ، فهو في محاسبة ومراقبة كالطائر الحذر ، كلما وقع على شجرة تركها لأخرى ، يخاف مهارة القناص ، وطائشة الرصاص . وكلما زيد في عمره ، نقص من حرصه ويعلم علم اليقين أنه قد اقترب من المنتهى ، وقطع المرحلة ، وأشرف على وادي اليقين . وهو كلما زيد في ماله ، زيد في سخائه وبذله ؛ لأن المال عارية ، والواهب ممتحن ، ومناسبات الإمكان فرص ، والموت بالمرصاد . وهو كلما زيد في قدره وجاهه ، زيد في قربه من الناس وقضاء حوائجهم والتواضع لهم ؛ لأن العباد عيال الله ، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله .

وعلامات الشقاوة :
أن كلما زيد في علمه ، زيد في كبره وتيهه ، فعلمه غير نافع ، وقلبه خاو ، وطبيعته ثخينة ، وطينته سباخ وعرة . وهو كلما زيد في عمله ، زيد في فخره واحتقاره للناس ، وحسن ظنه بنفسه . فهو الناجي وحده ، والباقون هلكى ، وهو الضامن جواز المفازة ، والآخرون على شفا المتالف . وهو كلما زيد في عمره ، زيد في حرصه ، فهو جموع منوع ، لا تحركه الحوادث ، ولا تزعزعه المصائب ، ولا توقظه القوارع . وهو كلما زيد في ماله ، زيد في بخله وإمساكه ، فقلبه مقفر من القيم ، وكفه شحيحة بالبذل ، ووجهه صفيق عري من المكارم . وهو كلما زيد في قدره وجاهه ، زيد في كبره وتيهه ، فهو مغرور مدحور ، طائش الإرادة منتفخ الرئة ، مريش الجناح ، لكنه في النهاية لا شيء : (( يحشر المتكبرون يوم القيامة في صورة الذر ، يطؤهم الناس بأقدامهم )) . وهذه الأمور ابتلاء من الله وامتحان ، يبتلي بها عباده فيسعد بها أقوام ، ويشقى بها آخرون .

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
إشارات في طريق الباحثين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى البحث و التطوير :: روضة المنتدى-
انتقل الى: