منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 طبيعة العلاقة بين البنوك التقليدية و الفروع الاسلامية..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: طبيعة العلاقة بين البنوك التقليدية و الفروع الاسلامية..   الجمعة 18 يوليو - 1:37

طبيعة العلاقة بين البنوك التقليدية والفروع الإسلامية التابعة لها:

طبيعة العلاقة بين البنوك التقليدية والفروع الإسلامية التابعة لها:
إن اختلاف طبيعة عمل كل من البنـوك الربوية والفروع الإسلامية التابعة لها يستدعي الوقوف على طبيعة العلاقة بينهما في العديد من النواحي و من أهمها ما يلي :
طبيعة العلاقة من حيث الملكية والتكييف القانوني:
تعتبر الفروع الإسلامية في حقيقة الأمر تابعة للبنـوك الربوية من حيث الملكية، فليس لتلك الفروع أي شخصية اعتبارية مستقلة عن البنـك الرئيسي فالمالك لهما واحد، وكذلك الحال من حيث التكييف القانوني إذ لا يتمتع الفرع الإسلامي بأي صفة مستقلة عن البنـك الرئيسي من وجهة نظر البنـك المركزي الذي يتعامل مع البنـك ككل وليس كفرع مستقل، ولذلك تظهر الفروع الإسلامية ضمن إطار الخريطة التنظيمية للبنـك الربوي والذي قد يمتلك كذلك فروعاً أخرى ربوية تعمل بالطريقة التقليدية ولكن لكل منهما أنشطته التي يقوم بها.
طبيعة العلاقة من حيث تمويل رأس المال:
إن تبعية الفروع الإسلامية للبنـوك الربوية وعدم استقلالها عنها يوضح أنه ليس لتلك الفروع رأس مال خاص بها تستخدمه في عملية الإنشاء والبدء في مزاولة الأعمال حتى تنشط ودائعها، كما أن افتقاد الفروع الإسلامية للشخصية الاعتبارية المستقلة من وجهة النظر القانونية يسلبها القدرة على طرح أسهمها للاكتتاب العام لتوفير رأس المال اللازم لإنشائها بعيداً عن أموال البنـك الرئيسي التي يشوبها الربا ولذلك فإن رأس مال الفروع الإسلامية هو في حقيقة الأمر جزء من رأس مال البنـك الرئيسي الذي يتعامل بالربا .


ويقوم البنـك الرئيسي بتمويل رأس مال الفرع الإسلامي عادة بأحد الصور التالية :
-
ت‍مويل رأس المال في صورة قرض حسن يحصل عليه الفرع الإسلامي من البنـك الرئيسي، ويتم استرجاعه بعد فترة محددة، وفي هذه الحالة لا يحصل البنـك الرئيسي على عائد لقرضه بصفة مباشرة وإنما يكون متبرعاً بهذا العائد لأصحاب الودائع، إلا أن البنـك الرئيسي يحصل على عائد للقرض بطريق غير مباشر وذلك عندما يحول إليه نصيب الفرع الإسلامي (كمضارب) من أرباح الاستثمارات التي قام بها .
-
ت‍مويل رأس المال في صورة وديعة استثمارية يتم استردادها دفعة واحدة أو على دفعات مقابل حصول البنـك الرئيسي على نصيبه من الربح في ضوء أرباح الاستثمارات التي يقوم بها الفرع ويعامل البنـك الرئيسي في هذه الحالة معاملة أصحاب الودائع الاستثمارية من عملاء الفرع الإسلامي .
-
ت‍مويل رأس المال عن طريق تخصيص مبلغ معين من أموال البنـك الرئيسي تحت مسمى رأس مال الفرع الإسلامي .
طبيعة العلاقة من حيث الإدارة :
لا يتمتع الفرع الإسلامي بشكل عام بالاستقلال الإداري عن البنـك الرئيسي حيث يقوم هذا الأخير باختيار مدير الفرع الإسلامي وموظفيه وكذلك إبداء الرأي في القرارات التي يتخذها الفرع الإسلامي وغير ذلك من الإجراءات التي يتخذها البنـك الرئيسي نظراً لكون الفرع الإسلامي وحدة تابعة للبنـك الرئيسي وليس مستقلة عنه .
ويلاحظ هنا أن تبعية الفرع الإسلامي إدارياً للبنـك الرئيسي وعدم الاستقلال التام عنه قد تؤدي إلى محدودية دور إدارة الفرع الإسلامي في اتخاذ القرارات للأنشطة التي يمارسها الفرع على الرغم من أن تميز موارد الفرع الإسلامي ومجالات وصيغ وضوابط توظيف تلك الموارد يتطلب نوعاً من الاستقلال الإداري والمالي عن البنـك الرئيسي، ولتحقيق ذلك قد يستدعي الأمر إنشاء إدارة مستقلة للعمل الإسلامي تؤمن به وتعمل على تطويره ومتابعة كافة الأنشطة التي تمارسها الفروع الإسلامية ويسند إليها اتخاذ كافة القرارات الخاصة بتلك الفروع .
طبيعة العلاقة من حيث الميزانية :
يعتبر كثير من المختصين أن من المعايير الهامة والحيوية لمصداقية العمل في الفروع الإسلامية هوأن يقوم البنـك الرئيسي بالفصل التام لأموال وميزانية تلك الفروع عن باقي الفروع الأخرى التقليدية .
وعلى الرغم من أهمية هذا المعيار إذ يعتبر من المحددات الرئيسية لنجاح تجربة الفروع الإسلامية إلا أن هذا الفصل بين ميزانية وأموال الفروع الإسلامية عن البنـك الرئيسي وباقي الفروع الأخرى التقليدية يتم داخلياً فقط ، فنظراً لأن الفروع الإسلامية ليس لها الاستقلال القانوني عن البنـك الرئيسي فإن النتائج الفعلية لها لا تظهر منفصلة عن الميزانية العمومية للبنـك الرئيسي، ولذا تعتبر ميزانية الفروع الإسلامية قوائم مالية غير رسمية الهدف منها تحديد قياس النتائج الفعلية لتلك الفروع، وبالتالي يعاد دمجها في الميزانية العمومية .
ومن ناحية أخرى فإن المعيار السابق يصعب تطبيقه نظراً لأن جزءاً من أموال الفرع الإسلامي سوف تحول إلى البنـك الرئيسي في حالة وجود سيولة عالية لدى الفرع، وبالتالي سوف تختلط أمواله بأموال البنـك الرئيـسي الذي يتعامل بالربا.

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
koathr
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 17
تاريخ التسجيل : 28/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: طبيعة العلاقة بين البنوك التقليدية و الفروع الاسلامية..   الأربعاء 28 أكتوبر - 17:01

الله يعطيم العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طبيعة العلاقة بين البنوك التقليدية و الفروع الاسلامية..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى الإقتصاد الإسلامي :: منتدى الدراسات المقارنة-
انتقل الى: