منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الصكوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن عبد المنعم
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: الصكوك   الإثنين 9 يونيو - 15:03

من سُنَن الكون ونواميسه التي خلق الله الكون والإنسان عليها سنة التدرُّج، بل إن التدرُّج مع كونه سنة كونية فهو منهج رباني عظيم في التشريع والتكليف؛ حيث إن كثيراً من فرائض الإسلام وأحكامه قد شرعها الحكيم العليم لعباده على مراحل متدرجة، مثل: إيجاب الصلاة والصيام والزكاة، وتحريم الخمر وغيرها.

تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: "إنما نزل أول ما نزل منه - أي من القرآن - سورة من المُفَصَّل فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام، ولو نزل أول شيء: لا تشربوا الخمر، لقالوا: لا ندع الخمر أبدا، ولو نزل: لا تزنوا، لقالوا: لا ندع الزنا أبدا".

ولذلك فإن الله قد جعل التدرج من القوانين الكونية وأسرار التغيير في الخلق، من أتقنه وأحسن استخدامه حظي بتحقيق مراده في تغيير المجتمعات والشعوب، والتاريخ أصدق شاهد على ذلك وأجلى دليل.

وفي ظل هيمنة النظام الرأسمالي على اقتصادات العالم برمته، فإن أسلمة اقتصادات المسلمين عموماً وأسواقهم المالية خصوصاً مَهَمَّة كبيرة وهدف عظيم لابد للوصول إليه من سنة المرحلية والتدرُّج.

إلا أن الأهم في هذا المقام تبيين المعنى الصحيح للتدرج، والتفريق بينه وبين التسويف وتمييع الأحكام والتراجع تحت ضغط الواقع، وكما يقال: هل نحن نَتَدرَّج أم نُستَدرَج؟
إن التدرج بمعناه الصحيح يعني تحديد الهدف الاستراتيجي بعيد المدى بدقة، والأهداف المرحلية المؤدية إليه ووضع الخطط المدروسة وتحديد المراحل بوعي وصدق، بحيث تؤدي كل مرحلة إلى ما بعدها، حتى تصل المسيرة إلى الغاية المنشودة.

وفي أثناء العمل لابد من المراجعة الدائمة والنقد الذاتي البنَّاء، مع بقاء الأهداف العامة والغايات الرئيسة نُصب أعين العاملين حتى لا تُشغلهم بُنيَّات الطريق والانهماك في أداء الأعمال اليومية، ومعالجة المشكلات الآنية عن الأهداف الرئيسة؛ فتنحرف المسيرة عن غايتها وتُستَنزَف الجهود في إطفاء الحرائق والاستغراق في اللحظة الراهنة والتراجع تحت ضغط الواقع؛ بسبب غياب الرؤية الواضحة بعيدة المدى ونسيان الغايات العظمى.

وفي هذا السياق، يقول فضيلة الشيخ محمد تقي العثماني - حفظه الله: "ولا شك أن هذا العمل العملاق - أي تأسيس المصرفية الإسلامية - كان يحتاج إلى تدريج، ولكن التدريج الحقيقي إنما يُتصور بخطة ترسُم مراحله المختلفة بدقة ووضوح، وبأن تكون هناك متابعة مستمرة للتقدم إلى هذه المراحل، وليس المراد من التدريج أن تقف الحركة على خطوة واحدة إلى أمد غير محدد".

وعليه فلابد للقائمين على الاقتصاد الإسلامي والمصرفية الإسلامية من علماء وتنفيذيين ومنظمات من الوقوف وقفات مصارحة ومحاسبة لتقويم المسيرة وقياس مدى تحقيق المصرفية الإسلامية المعاصرة لغايات الاقتصاد الإسلامي وأهدافه العظمى، وتعديل ما اعوجّ منها.

هذا وإن الوقفة الأخيرة والدراسة التقويمية التي قام بها المجلس الشرعي لهيئة المحاسبة والمراجعة في البحرين حول الصكوك، وإعادة النظر في إصداراتها المتتابعة، وتقويمها من الناحية الشرعية يُعدُّ خطوة مباركة مسددة على مسار التدرُّج بمفهومه الصحيح، وتحوُّلاً إيجابياً كبيراً، وبادرة خير يجب أن يَسْعَد بها كل محب لهذه الصناعة ومن يتمنى لها التقدم والازدهار.

وإن كثيراً من المتابعين والمراقبين والعاملين في المصرفية الإسلامية ليشُد على يد المجلس الشرعي لهيئة المحاسبة ويدعوهم إلى مواصلة مسيرة الترشيد والتصحيح والتقويم ليس في الصكوك فحسب، بل في منتجات المصرفية الإسلامية خصوصاً والاقتصاد الإسلامي عموماً.

إلا أنه ومع الفرح بهذا فإن مما يحزن ويحُز في النفس الحملة الإعلامية التي وُجهت للمجلس الشرعي لهيئة المحاسبة قبل إصدار قراره الجديد حول الصكوك وبعده، وتصوير أن الضوابط الشرعية التي فصَّلها وبينها القرار الجديد هدمٌ للبناء، ونكسة في الصكوك ونحو ذلك من التصريحات والتحليلات التي أقل ما يُعبَّر عنها بأنها صدرت ممن لم يستوعب الفرق بين الصكوك والسندات بشكل واضح.

إن من نافلة القول التذكير بأن المحاسبة والمراجعة والتقويم وتعديل المسار من أهل الصنعة والخبراء فيها، وفي الإطار والأسلوب الصحيح لم يكن يوماً - في أي مجال من المجالات - عامل هدم، بل إنه من أهم عوامل البناء.

وفي الختام أجيب عن عنوان هذا المقال فأقول: أرجو أن نكون في طريق التصحيح نتدرج.. لا في مزالق الخطأ نُستَدرج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصكوك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: الهندسة المالية و الهندسة المالية الإسلامية :: الهندسة المالية الإسلامية-
انتقل الى: