منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أنواع مخاطر الإستثمار المالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: أنواع مخاطر الإستثمار المالي   الخميس 5 يونيو - 1:29

أنواع مخاطر الإستثمار المالي
نصنف مخاطر الإستثمار المالي من حيث أنها مخاطر عادية تصيب أي استثمار سواء كان استثمار مالي
أو حقيقي .
أو إلى مخاطر نظامية ( مخاطر السوق ) ، أو مخاطر غير نظامية ( المشاكل الداخلية للمؤسسة)
الفرع الأول: المخاطر العادية:
توجد في هذا الصنف من المخاطر عدة أشكال من أهمها:
أولاً: مخاطر التضخم:
إن اغلب الإستثمارات ذات العائد الثابت تصاب بهذه المخاطر خاصة إذا كان العائد الذي تجنيه أقل من معدل التضخم.
ثانياً: مخاطر اعادة الإستثمار:
تنشأ هذه المخاطر عند قيام المستثمر باسترداد أمواله المستثمرة بغية استثماره في فرص استثمارية أخرى ذات عوائد كبيرة موازاة مع العائد المنتظر في الإستثمار السابق وهذا ما يتجسد في السندات القابلة للإستدعاء، غير أن تذبذبات أسعار الفائدة في السوق تحول دون الوصول إلى العائد المنتظر خاصة عندما تكون القيمة السوقية للسند أو للسهم أقل من القيمة الإسمية لكلتيهما سواء كانت الورقة المالية عبارة عن سند أو سهم
ثالثاً:مخاطر أسعار الفائدة:
تبرز هذه المخاطر عندما يكون المستثمر في ذائقة مالية إذ يقوم ببيع الأوراق المالية التي يملكها من أجل الحصول على السيولة اللازمة لتغطية هذا العجز المالي غير أن أسعار الأوراق المالية في تذبذب مستمر خلال الدورة المالية مثل أسعار فائدة السندات السائدة في السوق عندما تكون معدلاتها أعلى من قيمتها الإسمية فإن حامل هذه السندات مضطر إلى بيعها بأقل من قيمتها الإسمية أما إذا كان العكس فإنه سيتمكن من بيعها بأعلى من قيمتها الإسمية وهذا في حالة معدلات الفائدة السائدة في السوق أقل من نظيرتها المدونة في القيم الإسمية.
رابعاً: المخاطر الإقتصادية:
إن عوائد الأسهم تتحدد بالأرباح التي تجنبها بالمؤسسة المصدرة لهذه الأوراق خلال دوراتها الإنتاجية والمالية، أي بمقدار الأرباح التي ستوزعها للمساهمين.
بيد ان هذه الأرباح تتأثر هي الأخرى بالأوضاع الإقتصادية التي تعمل في اطارها هذه الشركات مما يعرضها لهزات اقتصادية كالتضخم، الكساد، تذبذبات العرض والطلب، الشيء الذي يؤثر على عوائد الأسهم والتي تعرض حاملها للخسارة أو ضئالة العوائد.
خامساً: مخاطر عدم ثبات العائد او عدم التاكد منه:
يمكن ان نسلم بان الإستثمار في الأوراق المالية عوائدها في أغلب الأحيان لا يمكن التأكد منها حيث أن هذا الحدس المالي من شأنه أن يزيد من عوائد الأوراق المالية مستقبلا نظرا للخطر الكبير الذي تمليه المعطيات المالية المستقبلية.
ومنه كلما كانت درجة عدم التأكد من عوائد الأوراق المالية كبيرة كلما كانت محفوفة بدرجة كبيرة من المخاطر ، هذه الدرجة الكبيرة تملي عائد مرتفع جراء استثمار في هذه الأوراق.
الفرع الثاني: المخاطر النظامية وغير النظامية
أولاً: المخاطر النظامية( مخاطر السوق):
نقصد بالمخاطر النظامية المخاطر الناتجة عن تأثير عوامل السوق الخارجي والداخلي والتي تؤدي بعدم التأكد من عوائد الأوراق المالية المستثمرة
هذه المخاطر اهمها تتصف بعدة ميزات أهمها:
• العوامل التي يتاثر بها السوق في تحركاته
• شمولية هذه المخاطر إذ لا تقتصر على قطاع معين أو نشاط معين
• تتحدد أساسا بالظروف الإقتصادية التي تمر بها البلاد كحالات التضخم والكساد...إلخ
• تمس في أغلب الأحيان ذات التكاليف الثابتة المرتفعة ( درجة الرفع التشغيلي مرتفع).
ومن هذه المعطيات الخمس يمكن أن نخرج باستنباط وهو ان المخاطر النظامية تمس المؤسسات في مبيعاتها وأرباحها وبالتالي تترجم هذه التذبذبات إلى الأسهم التي أصدرتها.
ثانياً: المخاطر غير النظامية:
نقصد بالمخاطر غير النظامية المخاطر الناتجة عن المعطيات الخاصة للشركة وما تترجمها من عوامل تهدد المؤسسة من وجود مخاطر ممكن الوقوع فيها كعدم التأكد من عوائد الأوراق المالية التي أصدرتها بغية تعزيز رصيدها المالي، وتعرف أيضا بمخاطر العمل.
تجدر الإشارة أن العوامل التي تحدد هذه المخاطر تكون مستقلة تماما عن الظروف الإقتصادية التي تمر بها البلاد سواء في حالة الرواج الإقتصادي أو في حالة الأزمات الإقتصادية.
ومن أمثلة هذه المخاطر:
• موجات الإضراب العمالية بين الحين والآخر سواء في الشركة المصدرة أو احد فروعها.
• الأخطاء الإدارية في الشركة.
• ظهور منافسين جدد في نفس النشاط التي تمارسه المؤسسة المصدرة للأوراق المالية ناتجة على سبيل المثال عن اختراعات جديدة .
• الحملات الدعائية ( الإشهارية) لمنافسي المؤسسة.
• التغيرات التي تطرأ على أذواق المستهلكين .
• ظهور قوانين وتشريعات التي تصاب بهذه المخاطر الشركات المنتجة للسلع الإستهلاكية غير المعمرة مثل شركات المشروبات المنتجة للسلع مبيعاتها لا تعتمد على النشاط الإقتصادي والتغيرات التي تطرأ على السوق بدرجة كبيرة.
إن لهذه المخاطر عدة متغيرات تحددها أهمها :
• التغير الذي يطرأ على مكونات الأصول للمؤسسة المصدرة للأوراق المالية.
• درجة استخدام الإقتراض في التمويل .
• الزيادة في حدة المنافسة في مجال النشاط التي تنطوي تحته هذه المؤسسة.

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: أنواع مخاطر الإستثمار المالي   الخميس 5 يونيو - 1:29

قياس مخاطر الإستثمار المالي:
إن المخاطر التي ممكن أن تصيب عوائد الأوراق المالية يمكن حسابها رياضيا وبالتالي اتخاذ قرار أمثل للمغامرة في الفرص الإستثمارية المتاحة للمؤسسة بدرجة نسبية من الأمان
يمكن قياس المخاطر بمقاييس التشتت التي هي أكثر المقاييس انتشار وأهمها مقياس التباين والإنحراف المعياري ومعامل الإختلاف، إلا أن التباين هو أفضل المقاييس دقة على الإطلاق، إذا يدرس النتائج المتوقعة وهذا من حيث عدم تجانسها وعلى تشتتها وعلى عدم ثباتها وعلى تعدد احتمالاتها .
الفرع الأول: الإنحراف المعياري :
يقيس الإنحراف المعياري مدى انحراف القيم عن وسطها الحسابي أي يقيس التقلب الذي يطرأ على عوائد هذا الإستثمار عن وسطه الحسابي لذلك العائد

الإنحراف المعياري=


حيث :
ع س: تمثل معدل العائد.
عَ: تمثل الوسط الحسابي للعائد .
ن: تمثل عدد السنوات.
الفرع الثاني: معامل الإختلاف.
وهو ناتج قسمة الإنحراف المعياري الذي هو الجذر التربيعي للتباين على المتوسط الحسابي في حالة البيانات غير المبوية .
تكمن درجة هذا المقياس أنه كلما زاد معامل الإختلاف كلما زادت المخاطرة لأن الشركة التي تتأثر أسهمها بالتقلب ( التشتت حول متوسط تلك الأسعار بصورة كبيرة) يكون معامل الإختلاف عند حسابه لهذه الأسعار أكبر، التي تترجم زيادة في حدة المخاطرة .
بتعبير رياضي :معادل الإختلاف = الإنحراف المعياري × 100
المتوسط الحسابي
مثال:
لفرض أن محفظة احد البنوك تتألف من نوعين من السندات .
• سندات شركة سوناطراك
• سندات شركة الرياض
وتشير سجلات البنك إلى ان المعدل السنوي للعائد على سندات شركة سوناطراك خلال 6 سنوات المنتهية عام 1995 كانت على التوالي:
02%، 12%،15 %،05%،03%،12%
أما شركة الرياض فكانت كالتالي:1.5%،1%1 ،15%،09%،11%،5.5%
وبناء على ذلك يمكن ايجاد الإنحراف المعياري لعائد كل استثمار وذلك في ثلاثة خطوات مع افتراض العائد السوق هو 10%.
• ايجاد مربع انحراف القيم عن وسطها الحسابي ( أنظر الجدول 2،1)
• قسمة مربع انحراف القيم عن وسطها الحسابي على عدة سنوات التي يتوفر عليها.
• ايجاد الجذر التربيعي لنتائج الخطوات السابقة.
سندات السوناطراك سندات الرياض
السنة ع س (ع س-عَ) (ع س- عَ)2 ع س (ع س –عَ) ( ع س –عَ) 2
01
02
03
04
05
06 02
12
15
05
03
12 08
02
05
05
07
02 64
04
25
25
49
04 01.5
11
15
09
11
05.5 -08.5
01
05
-01
01
-4.5 72.25
01
25
01
01
20.25
المجموع ع = 08.16 171 120.5

ومنه بتطبيق معادلة الإنحراف المعياري
الإنحراف المعياري ( سوناطراك) =

الإنحراف المعياري ( الرياض) =

ومن خلال الحلول المدرجة سالفا عن الإنحرافات الموجودة بين شركتي سوناطراك والرياض أن الإنحراف الموجد في شركة سوناطراك اكبر انحرافا من نظيره الموجود في شركة الرياض.
فالمخاطر المطلقة لسندات شركة سوناطراك أكبر من المخاطر المطلقة الموجودة في شركة الرياض فيستحسن الإستثمار في سندات الشركة الثانية ، بحساب معامل الإنحراف نجد نفس النتائج .
معامل الانحراف في شركة سوناطراك = 5.41 × 100 = 66.29%
8.16
معامل الإنحراف في شركة الرياض = 4.84 × 100 = 54.81%
8.83

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: أنواع مخاطر الإستثمار المالي   الخميس 5 يونيو - 1:30

الفرع الثالث: معامل بيتا BETA.
أولاً: مفهوم معامل بيتا BETA:
معامل بيتا مقياس جديد لقياس مخاطر السهم وهو يقيس مدى حساسية عائد السهم للتغيرات التي تطرأ على عائد السوق .
ويقصد بعائد السوق بالمتوسط الحسابي لعوائد جميع الأسهم الموجودة في السوق أي انه عبارة عن مؤشر الأسهم في نهاية الفترة مطروحا منه مؤشر أسعار الأسهم في بداية الفترة مقسوما على مؤشر أسعار الأسهم في بداية الفترة .
أي عائد السوق = المؤشر 1 – المؤشر 0 ×100%
المؤشر
هذا العامل يتوقف على ثلاثة حالات أساسية:
أ- حالة BATA تساوي 01:
يكون السهم في هذه الحالة حساسا لهذه التغيرات بدرجة عالية حيث يتغير عائده بدرجة متطابقة مع التغيرات التي تطرأ على عائد السوق ، وتتطابق مخاطره مع مخاطر سوق الأسهم.
ب- حالة Beta أكبر من 01:
وفي هذه الحالة يكون السهم حساسا للتغيرات التي تطرأ على عائد السوق بدرجة كبيرة أي انه شديد الحساسية ، وهذا ما يترجم بزيادة درجة الخطورة مقارنة مع الخطورة الموجودة في السوق.
جـ- حالة Beta أصغر من 01:
السهم في هذه الحالة غير حساس فيقال عنه أنه ذاتي الحساسية وتكون مخاطره أقل حدة مقارنة بالمخاطر التي يتخبط فيها العائد الموجود في السوق
2- كيفية حسابه: هناك طريقتين لحسابه:
أ- الطريقة المختصرة :
Beta للسهم = رس ل × ن ل
ن س
حيث أن:
رس ل = معامل الارتباط بين عائد السوق وعائد السهم
ن ل = الانحراف المعياري لعائد السهم.
ن س = الانحراف المعياري لعائد السوق .
ب- الطريقة الأساسية
Beta للسهم = (ع ل) × ( ع س) – م ( عَ ل) ×( عَ س)
( ع ل)2- م( عَ س) 2
حيث أن:
• ع ل = عائد السهم
• ع س = عائد السوق
• عَ ل = متوسط عائد السهم
• عَ س = متوسط عائد السوق
• ن= عدد المفردات
مثال: فيما يلي المعلومات التالية عن عائد سهم (أ) وعائد السوق (س)
المدة ع م ع س
س 01 05% 02%
س 02 7% 17%
س 03 -04% -02 %
س 04 12% 03%
س05 -15% 10%
س 06 13% +13%
المجموع 48 43
الحل :
المدة ع أ ع س (ع أ) ×(ع س) ( ع س)2
01 05 02 10 04
02 07 17 119 289
03 04 02 08 04
04 12 03 36 09
05 15 10 150 100
06 13 13 169 169
ومنه ع أ = 48/6 =8.
ع س = 43/6 =7.17 .

Beta للسهم = ( ع أ) × ( ع س) –م(ع أ) ×( ع س) = 492 -6 ( 57.36)
( ع س)2 – م ( ع س) 2 575 – 6 ( 7.17)2
Beta للسهم = 0.05
من خلال هذا الحاصل الموجود يلاحظ على ان معامل بيتا أقل من 01 ومنه فإن مخاطر هذا السهم أعلى موازاة مع المخاطر القليلة الموجودة في عائد السوق.

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
ابو هيام



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 25/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: أنواع مخاطر الإستثمار المالي   الأربعاء 26 ديسمبر - 0:16

ارجو من الاخوة اعضاء المنتدى لمن لديه بحث او مقاله او معلومات عن موضوع: ادارة مخاطر التعامل مع البنوك المراسلة ) موافتنا بها مع جزيل الشكر والعرفان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنواع مخاطر الإستثمار المالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: التحوط و إدارة المخاطر في الصناعة المالية :: التحوط و إدارة المخاطر في الصناعة المالية التقليدية-
انتقل الى: