منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تبعات ‘رتفاع أسعار النفط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: تبعات ‘رتفاع أسعار النفط   الثلاثاء 8 أبريل - 1:36

تبعات ارتفاع أسعار النفط
جمانة نمور: أهلا بكم في برنامج ما وراء الخبر، نحاول في حلقة اليوم التعرف على المستفيدين والمتضررين من الأسعار المرتفعة للنفط وانعكاسات هذا الارتفاع على التنمية الاقتصادية العالمية ونطرح فيها تساؤلات ثلاثة، ما الذي يحدث في سوق النفط العالمية؟ وما هي الأسباب الحقيقة وراء الأسباب المرتفعة؟ وما هي الانعكاسات على نمو الاقتصاد الدولي؟ ارتفعت أسعار النفط استقرت أسعار النفط هكذا أصبحت الظاهرة ضيفا دائما على نشرات الأخبار ولم تعد تعني الخبراء وحدهم هذه المرة فلقد وصلت بتداعياتها جيوب الكثيرين بين منتفع ومتضرر.
أسباب ارتفاع أسعار النفط
[تقرير مسجل]
نبيل الريحاني: أزمات قوما عند قوما فوائد ذلك هو الانطباع الذي تركه أسعار النفط وهي تمضي مسرعة في ارتفاعها المحموم في سوق تُعرف أحيانا بتمردها على قانون العرض والطلب بلغت الأسعار مستويات قياسيا وصلت إلى أكثر من سبعين دولار للبرميل الواحد، أسباب الأزمة عديدة يمكن إجمالها في ثلاثة أولها الاضطرابات السياسية ابتداء من الوضع في العراق ومرورا بالتوتر الأميركي الإيراني ولا تتوقف عند مشاكل الرئيس الفنزويلي مع بوش ومع معارضيه داخل بلده، ثانيها ما يُعرف بالنشاط غير المنضبط للسماسرة الذين ترتفع الأسعار أو تنخفض علي أيديهم لأنهم يستغلون أي خبر عن زيادة أو نقصان في المخزون الاستراتيجي لإحدى الدول الكبرى وكي لا تبقى الطبيعة مكتوفة الأيدي تجاه إنسان يسلبها أثمن ثرواتها ليعيدها لها غازات ومشتقات سامة تدلي هي الأخرى بين الحين والآخر بدلوها، في الجهة الأخرى تحصي الدول المصدرة وأهمها دول الخليج العربي ما تدره الأزمة على خزائنها، دول مجلس التعاون الخليجي التي تُعتبر أكبر مصدر للنفط في العالم بإنتاج قدره خمسة عشر مليون برميل يوميا ضاعفت مداخلها من الثروة السوداء لتنفقها أساسا في سداد الدين العام وعلى القطاع الخدمي، سياسات جلبت تحذيرات من تابعات عدم استخدام العائدات النفطية في خدمة تنمية اقتصادية بعيدة المدى وتصريفها بدلا من ذلك ثمن يشتري صمت الشارع العربي المطالب بالإصلاح السياسي العاجل، محذور يشكك من الأصل في أن يكون العرب المستفيدين فعلا كلما هبت رياح الأزمة على حقول الذهب الأسود.
جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة في الأستوديو وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية ووليد خدوري رئيس قسم الاقتصاد في صحيفة الحياة، السيد الوزير ما الذي يحدث في سوق النفط العالمية؟ الأسباب التي استمعنا إليها في التقرير هل هناك من إضافات عليها؟
عبد الله بن حمد العطية - وزير الطاقة والصناعة القطري: هو طبعا الأسباب في هناك عدة أسباب كثيرة يجب أن نحن نركز عليها تركيز وليست هي كما قال في المقدمة إن مصائب قوما عند قوما فوائد، هذه مش حقيقة ومش مقولة حقيقية لأن ما يحصل اليوم في سعر النفط لو أخذنا التاريخ مثلا في المائة سنة الماضية شوفنا ارتفاع الأسعار وهبوط الأسعار حلقة مترابطة، لم نرى أسعار ثابتة أو مرتفعة على طول الوقت ورأينا أيضا هبوط أسعار النفط في السنوات الماضية كان هبوط شديد جدا ولو أخذنا من 1985 إلى سنة 2000 الخمسة عشر سنة الماضية كانت أسعار النفط لا تتجاوز متوسط الأسعار 18 دينار، فطبعا ما حصل الآن في ها السنتين أو السنة وبالأخص هذا الوقت الحاضر ولأسباب مؤقتة أو أسباب وقتية أيضا إحنا ما ننكر إنه هناك في طلب كبير من الصين والهند وغيرهم لكن في نفس الوقت الآن ما يحدث هو شيء وقتي هو بسبب حوادث كارثية طبيعية لا نستطيع السيطرة عليها وهذه أنا في اعتقادي إن هي فقط لمدة أشهر عندما ترجع المصافي في أميركا وعندما ترجع هذه سوف تعود في نظري سوف يعود الاستقرار إلى السوق اليوم، السوق لا يواجه نقص في المواد الخام إنما يواجه نقص شديد جدا في المواد المنتجة بسبب خروج بعد المصافي الأميركية بسبب كاترينا.
جمانة نمور: ولكن الحديث عن ارتفاع أسعار النفط والتوقعات بارتفاعه حتى إلى مستوى أعلى من ذلك كانت قبل الإعصار، أليس كذلك سيد وليد؟
وليد خدوري - رئيس قسم الاقتصاد في صحيفة الحياة: قبل إعصار كاترينا كان هناك ميزان دقيق للعرض والطلب، إعصار كاترينا خلق أزمة لأن الإعصار ضرب الصناعة النفطية الأميركية في عقر دارها وضرب عدة مفاصل من الصناعة، ضرب حقول النفط في خليج المكسيك.. المنصات البحرية، ضرب إنتاج الغاز، ضرب الأنابيب وضرب المصافي، فعملية تصليح لعدة أشهر كما قال السيد الوزير والمشكلة تخوف الأسواق أنه إذا صار إذا حدث إعصار آخر وموسم الإعصار يستمر إلى أخر شهر تشرين ثاني/نوفمبر أو إذا توقفت إحدى المصافي تعطلت عن العمل فممكن أن تزداد الأسعار، فالميزان كان دقيق قبل وكان هناك تخوف من نقص في فصل الشتاء لهذا السبب زادت الأسعار، لكن جاء الإعصار وسبق الأمور ونحن في الوضع الذي نحن فيه الآن.
جمانة نمور: جين روجرز الخبير الأميركي رأي بأن أسعار النفط سترتفع عن مستوى حتى المائة دولار وقد تصل إلى المائة وخمسين دولارا نظرا للطلب القوي والنقص الخطير في الإمدادات، ما رأيك سيد الوزير؟
عبد الله بن حمد العطية: والله أنا لا اعتقد بهذه النظرة التشاؤمية يعني أن تصل الأسعار في الوقت الحاضر أو في الفترة المتبقية من هذه السنة أو السنة القادمة فوق الستين دولار أنا اعتقد أنه سوف تتراوح خلال هذه السنة بقية هذه السنة وخلال السنة القادمة إذا لم يحصل أي إعصار آخر أو يحصل أي كوارث أخرى لأن هنا التوقع أو التنبؤ بما سوف يحصل من كوارث طبيعية طبعا هذه خارج التوقعات وخارج الحسابات.. حساباتنا، نحن عندنا حسابات هي تتكلم عن الواقع عن العرض والطلب عن الطلب على النفط والعرض في النفط أما حسابات ماذا ستحصل إذا حصلت كوارث طبيعية وغيرها مثل ما قال الدكتور لم نكن نحن نتوقع ماذا في إعصار كاترينا ولم يكن إعصار كاترينا في حساباتنا.
جمانة نمور: يعني قبل أن نكمل النقاش في هذه النقطة قد يتفاجئ البعض يعني حينما يسمع كلمة نظرة تشاؤمية إن ارتفعت أسعار النفط، عادة دول مصدرة للنفط أليس من مصلحتها الارتفاع؟
عبد الله بن حمد العطية: لا هو طبعا إحنا لما نتكلم عن المائة دولار والمائة وخمسين دولار طبعا إحنا نقول هذه نظرة تشاؤمية إنه طبعا سوف يصل إلى سعر قد يضر الاقتصاد العالمي ضرر كبير جدا وقد يضر أيضا اقتصاد الدول النامية.
جمانة نمور: نعم نعود إلى موضوع المتضرر والمستفيد ولكن السيد وليد يعني جين روجرز عندما توقع هذا الارتفاع في الأسعار يعني لم يتحدث عن

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تبعات ‘رتفاع أسعار النفط   الثلاثاء 8 أبريل - 1:39

موضوع الكوارث الطبيعية بل أشار إلى موضوع النقص في الإمدادات وركز أيضا على أنه لم تظهر أي اكتشافات نفطية منذ خمسة وثلاثين عاما.
وليد خدوري: هذا غير صحيح، أولا الإمدادات كافية، حقيقة شركات النفط اللي تريد أن تشترى نفط من الدول المنتجة مفتوح لها الباب ويعني موجود نفط متوفر، أما بالنسبة للاكتشافات فهناك اكتشافات سنويا بحدود مليون ونصف مليونين برميل في اليوم يعوض عن النقص الذي يحصل ويلبى زيادة الطلب في السوق، فأنا لم أسمع أن هناك اكتشافات يعني اعتقد الكلام هذا هو الذي يتكلم عنه الخبير هذا إنه الآن تُكتَشف حقول عملاقة هذا صحيح.
جمانة نمور: النفط ألن ينضب في نهاية الأمر يعني سيد وليد أو على الأقل كم من احتياطي نفط يملك العالم، هل فعلا هناك جواب واضح ومحدد ودقيق على سؤال من هذا النوع؟
وليد خدوري: إحنا طبعا عندنا حوالي تريليون برميل، يعني هو القضية يعني النفط في علمية اكتشاف مستمرة، يُصرف في العام الواحد ما لا يقل عن حوالي مائة.. مائة وعشرين بليون دولار في السنة على اكتشافات النفط عالميا، لم يحدث أي نقص في الإمدادات هذا الكلام غير صحيح هناك بعض الخبراء الأميركان..
جمانة نمور [مقاطعةً]: ولا حتى في المنشآت، أليس هناك ضعف في المنشآت؟
وليد خدوري [متابعاً]: المنشآت النفطية.. التكرير، هذا شيء آخر، هذا ليس مسؤولية الدول المنتجة، هاي المشكلة تفاقمت في السنوات الأخيرة في العقود الأخيرة في الولايات المتحدة وأوروبا بسبب قوانين البيئة، بسبب قوانين متعددة محلية، رفضوا أن ينشئوا أن يؤسسوا منشآت نفطية جديدة وهنا حدث النقص وهذه المشكلة يجب تلافيها حقيقة ولكن هاي مشكلة الدول الصناعية، هاي ليست مسألة الدول المنتجة.
إمكانية التحكم في أسعار النفط
جمانة نمور: ولكن موضوع السعر وإمكانية التحكم به هل فعلا هناك إمكانية للتحكم بهذا السعر أم هذه الإمكانية أصبحت شبه معدومة الآن سيد الوزير؟
عبد الله بن حمد العطية: هو طبعا أولا خليني أنا أود أن أعلق على السيد روجرز أنه عندما قال إن ليس هناك اكتشافات منذ خمسة وثلاثين سنة هذا مش صحيح، اليوم رأينا في خلال السنوات الماضية دول لم تكن نفطية أصبحت تنتج بكميات تجارية ضخمة مثل أنجولا، الآن السودان ودول أخرى أصبحت الآن.. كانت في يوم من الأيام مستهلكة وأصبحت منتجة وتصدر النفط ولا ننسى مثل ما قال الدكتور..
جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني هو لم.. هو قال إذا كنت أكثر دقة يعني ليست هناك اكتشافات نفطية كبيرة يعني إذا ما قارنا بموضوع الآن الطلب المتزايد.
وليد خدوري: أعطيك أمثلة البرازيل الآن إنتاجها تقريبا مليونين برميل..
عبد الله بن حمد العطية [مقاطعاً]: أنجولا هتوصل مليون.
وليد خدوري: أنجولا مليون ونصف تقريبا راح توصل مليون ونصف، السودان ثلاثمائة راح توصل..
جمانة نمور [مقاطعةً]: لكن في المقابل هناك زيادة في الاستهلاك العالمي، أليس كذلك؟
عبد الله بن حمد العطية [متابعاً]: صحيح شيء طبيعي بس هناك إحنا نحب نؤكد بأن هناك في توازن بين العرض والطلب ولا نعتقد بأن العالم سوف يواجه..
جمانة نمور: إذا لما الارتفاع إذا كان التوازن موجود؟
عبد الله بن حمد العطية: هو الارتفاع ما هو الارتفاع ونسبة الارتفاع وما هو السعر الذي نتكلم عنه هل أن هو السعر الحقيقي أو هل هو السعر المناسب؟ طبعا نحن صار لنا سنوات طويلة نحن نتحاور مع المستهلكين والكل يتكلم عن السعر المناسب، ما هو السعر المناسب؟ ما هو تعريف السعر المناسب؟ طبعا الدول المنتجة تريد سعر مناسب لثروة ناضبة وثروة كلنا نعرف أن الغاز والنفط ليست هي ثروة دائمة إنما سوف تنضب في سنة من السنوات وسوف تنضب من دولة إلى دولة على حسب حجم احتياطاتها وحجم إنتاجها ولذلك يجب أن نتأكد أنه القضية والمحورية هو عندما نتكلم عن السعر ونتكلم ما هو السعر المناسب خلينا نتكلم الآن ماذا حصل في اجتماع مانشستر لوزراء المالية في.. الأوروبيين في مانشستر الأسبوع الماضي، تكلموا عن أسعار النفط واعتبروها أسعار عالية وطلبوا من الدول المنتجة والشركات رفع الإنتاج وتخفيض الأسعار بينما رفضوا رفض قطعي تخفيض الضرائب والضرائب تصل في أوروبا فوق الـ70% من الضرائب على المنتجات وهذا ما اعتقد، اعتقد هذا..
جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني دور أوبك يعني على ضوء ذلك سيد الوزير هل تلاشى دور أوبك في موضوع تحديد السعر؟
عبد الله بن حمد العطية: لا هو الأوبك منذ الـ1985 لم يحدد تحديد الأسعار أبدا ولم يتدخل في تحديدها هو كان يتدخل..
جمانة نمور [مقاطعةً]: هل يستطيع الآن حتى لو أراد؟ هل يستطيع التحكم بالسعر؟
عبد الله بن حمد العطية: لا هو أبدا اصبح السوق هو المهيمن على.. وأصبح دور الأوبك فقط هي عملية التوازن بين العرض والطلب، لاحظنا إحنا في الـ1997/1998 لما هبطت الأسعار أقل من سبع دولارات وكانت يعني هبوط شديد جدا فتدخلت الأوبك في تخفيض الإنتاج ومحاولة لسحب الفائض لمحاولة التوازن بين العرض والطلب لتحقيق سعر عادل للبترول.
جمانة نمور: على كل يبقى السؤال مَن هم المستفيدون والمتضررون من طفرة الأسعار هذه، نناقش هذا الموضوع بعد وقفة قصيرة فابقوا معنا.
[فاصل إعلاني]
المستفيدون والمتضررون من ارتفاع الأسعار

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد وحلقة اليوم تحاول التعرف على المستفيدين والمتضررين من الأسعار المرتفعة للنفط وانعكاسات هذا الارتفاع على التنمية الاقتصادية العالمية، سيد وليد مَن هم لنبدأ بالمتضررين.
وليد خدوري: المتضرر الحقيقة في نهاية المطاف لمن يصل السعر إلى سبعين أو أكثر الجميع يتضرر لماذا، لأن في النهاية المستهلك خلينا نقول في الدول الأوروبية أو اليابان أو الولايات المتحدة يدفع سعر أغلى للبنزين، سيأتي فصل

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تبعات ‘رتفاع أسعار النفط   الثلاثاء 8 أبريل - 1:40

الشتاء معناها وقود التدفئة سترتفع هذا معناه أنه سيخفض من استهلاك المواد الأخرى الاستهلاكية في السوبر ماركت وغيرها في نهاية المطاف هذا سيؤثر على الاقتصاد العالمي، عندما يتأثر الاقتصاد العالمي الطلب على النفط ينخفض، في نفس الوقت هناك بدائل للنفط هناك السيارة الهيدروجينية والسيارة الهجينة هناك الطاقة الذرية، بدءوا يتحدثوا عندما يصل سعر النفط إلى سبعين يتأثر سوق النفط بهذه النقطة في المدى القصير نعم الدول المنتجة تستفيد ولكن في المدى المتوسط والبعيد تتضرر الدول المنتجة من أسعار عالية كهذه، ليس من مصلحة الدول المنتجة أن يبقى سعر النفط على هذه المستويات العالية، هذا السعر غير معقول ويضر بالمستهلك ومن ثم يضر بالدول المنتجة.
جمانة نمور: نعم ولكن السيد وليد في مقال له السيد الوزير يعني قرأناه قال لا يوجد جواب واضح من مسألة تأثير أسعار ارتفاع النفط على الاقتصاد العالمي، هناك نظريات متضاربة في هذا الموضوع.
وليد خدوري: لا لم يصل إلى سبعين.
جمانة نمور: نعم.
وليد خدوري: يعني في بعد كم شهر نحن مقبلون على فصل الشتاء، المستهلك يجب أن يستعمل السيارة معناها بنزين، عندما تصل درجة الحرارة تحت الصفر يجب أن يكون له وقود تدفئة، فماذا يضحي؟ يضحي بالأشياء اللي يشتريها من السوق، هذا سيؤثر على الاقتصاد.
جمانة نمور: على الاستهلاك نعم.
وليد خدوري: وهنا الخوف على الطلب على النفط.
جمانة نمور: سيد الوزير ما رأيك في هذه النقطة؟
عبد الله بن حمد العطية: هو لما أنا تكلمت عن هذه الوقعة وهي صحيحة كانت أسعار النفط في حدود الخمسين دولار وفي أثنائها إحنا طبعا بناءً على دراسات وبناءً على ما رأيناه مثل الأسواق الاقتصادية العالمية مثل سوق نايكي في اليابان والإف تي والوول ستريت رأينا في كان لبث أكثر بسبب سعر الدولار خمسين دولار لا بالعكس لقينا ارتفاع في الإنديكس وحققت هذه الأسواق أعلى من أعلى أرقام قياسية لها في خلال الأربع سنوات الماضية وهذا مما يؤكد إنه ليس هناك في حدود الخمسين دولار كان أي تأثير سلبي على أسعار النفط، طبعا الكلام إحنا الآن يجب إن يكون لأن صارت الأمور (Very dramatic) يعني..
جمانة نمور: بشكل دراماتيكي.
عبد الله بن حمد العطية: دراماتيكي يعني كاترينا ما كان في حساباتنا أبدا.
جمانة نمور: يعني فقط كاترينا، ماذا عن المضاربين سيدي الوزير؟
عبد الله بن حمد العطية: هو طبعا المضاربين يعلبون دور كبير جدا والمضاربين طبعا وهم دائما يتدخلون في عندما يكون هناك كوارث أو عندما يكون هناك أزمات سياسية أو عندما يكون هناك بعض..
جمانة نمور: صحيح يُقال هناك مَن يشتري على سعر المائة حتى الآن.
وليد خدوري: طبعا هم يضاربون وتُقدر قيمة المضاربة بالسعر اليوم بحدود 15 دولار تقريبا.
عبد الله بن حمد العطية: 15 دولار.
وليد خدوري: فالسعر هذا يعني فيه مضاربة كثير.
جمانة نمور: هذا يقودنا إلى مَن المستفيد؟
وليد خدوري: هناك طبعا تجار في السوق يستفيدون.. هاي شغلتهم، بس في نهاية المطاف المستهلك يدفع الثمن وبعدها الدول المنتجة ستدفع الثمن لأن البدائل موجودة تقنيا، يجب ألا نستهين بهذا الموضوع على هذا المستوى من الأسعار.
عبد الله بن حمد العطية: وطبعا الآن يفرض أيضا علينا الظروف هذه تفرض على الأوبك أن تنتج في أقصى طاقاتها..
وليد خدوري: وهذا الحاصل الآن.
عبد الله بن حمد العطية: وهذا الحاصل وهذا مما سوف يؤثر أيضا على عملية يعني إطالة العمر الافتراضي للحقول لأن كل ما يكون نضغط على الحقول كل ما يكون العمر الافتراضي أقل لأنك كلنا نعرف أن النفط هو عبارة عن مادة ناضبة وكل ما نستهلك أكثر وكل ما نضغط على الحقول أكثر كل ما ينخفض الضغط وكل ما يؤثر تأثير سلبي على إنتاج هذه الدول، لكن اليوم..
جمانة نمور [مقاطعةً]: إذا لما الكرم دائما بعرض سوف نزيد الإنتاج.. سوف نزيد الإنتاج؟
عبد الله بن حمد العطية [متابعاً]: والله إحنا دائما نقول لذلك إنه سوف نزيد الإنتاج إلى أن نصل إلى مرحلة قد لا نستطيع الوفاء بهذه الزيادات لأن كل دولة في النهاية عندنا مقدرات حسب ما هي قدرتها في الإنتاج وحتى أيضا الدول المنتجة خارج النفط يعني إحنا اليوم لما نتكلم ليش نحمل الأوبك كل شيء؟ الأوبك هو عبارة عن 11 دولة منها دول منتجة كبيرة ومنها دول منتجة صغيرة.
جمانة نمور: نعم ولكن العديد من المنتجين الآن خارج الأوبك.
وليد خدوري: هو ليس عفوا هو ليس كرم..
عبد الله بن حمد العطية: هو ليس كرم..
وليد خدوري: هو من مسؤولية دول الأوبك لتلبية الطلب العالمي، مسؤولية تحملتها الأوبك وتحملها الأوبك لتلبية الطلب لكي لا يكون هناك أي نقص في الإمدادات النفطية، فيعني في الضراء والسراء.
جمانة نمور: يعني حتى الساعة يعني ربما اتضحت.. اتضح جزء من الصورة لماذا ومَن المستفيد ولكن ما وراء هذه الصورة يعني مَن المستفيد الأكبر يعني كلمة تجار هي لازلت غامضة؟
وليد خدوري: لا شوفي أقول عدة يعني طبعا الدول المنتجة تستفيد من السعر العالي، شركات النفط تستفيد من السعر العالي، المضاربين يستفيدوا من السعر العالي ولكن لكل شيء ثمن.
جمانة نمور: يعني هل هناك مثلا من دولة ما ترتكز فيها كل هذه العناصر نستطيع أن نسميها مستفيدة؟

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تبعات ‘رتفاع أسعار النفط   الثلاثاء 8 أبريل - 1:41

وليد خدوري: لا لا.
عبد الله بن حمد العطية: حتى الدول اللي.. أنا أريد أعقب حتى الدول المستهلكة هي مستفيدة، لو شوفنا أوروبا، أوروبا الآن دخلها من الضرائب على المواد المشتقات النفطية أكثر من الدول المنتجة للنفط، فهم دول مستفيدة بشكل كبير جدا بسبب الضرائب العالية اللي هي يعني وقد تصل الضرائب في أوروبا فوق الـ 70% على مادة الجازولين والديزل وهم أيضا مستفيدين استفادة كبيرة.
جمانة نمور: لكن هناك إضرابات يعني شاهدناها واحتجاجات في فرنسا بريطانيا..
وليد خدوري: نعم يعني..
عبد الله بن حمد العطية: يعني هم وزراء المالية الأوروبيين حاولوا تحميل المسؤولية للشركات المنتجة والدول المنتجة ورفضوا رفض قطعي بتخفيض الضرائب.
جمانة نمور: موضوع الضرائب.
وليد خدوري: هي ما هي قضية صارت مخطط لها الأسعار.. زاد الطلب العالمي نتيجةً للصين والهند وحدثت مشكلة المصافي، هاي القضية قضايا تمتد على خمسة سبعة سنوات فتلاقت.. تلاقى العنصرين وحدث ما حدث.
جمانة نمور: الصين تحديدا يعني البعض يرى بأنها ربما قد تكون الخاسر الأكبر نسبةً إلى اضطرارها بعد هذا الارتفاع برفع أسعار المنتجات وبالتالي القدرة التنافسية..
وليد خدوري: الصين تستهلك كثير وتستورد كثير ولكن تصدر، فهي ليست خاسرة.
جمانة نمور: ولكن إذا ارتفعت الأسعار التي تصدر بها ألن يؤثر ذلك سلبا على الصين وإجاباً على الولايات المتحدة مثلا؟
وليد خدوري: العمالة عندها لا تزال منخفضة، قيمة أجور العمالة عندها لا تزال منخفضة بحيث تستطيع أن تنافس بضاعتها البضاعات الأخرى.
عبد الله بن حمد العطية: خلينا نشوف نقيس ما هو مقدار الطاقة في هذه الصناعات، ترى مش كبيرة جدا هي ما تتجاوز بين 5% إلي 7% مثل ما قال الدكتور، هي في الصين اليوم أو الهند يعتمدون على صناعة كثيفة..
وليد خدوري: العمالة.
عبد الله بن حمد العطية: العمالة قليلة استهلاك الطاقة ولذلك ليست بالعكس إذا ارتفع الطاقة ترتفع على الآخرين أيضا في نفس المقاييس ولذلك سوف تتم البضائع الهندية والصينية لها تنافسية كبيرة في الأسواق العالمية.
جمانة نمور: نعم هناك دراسة للكاتب العراقي مصطفى البزركان، هو يرى أن المستفيد الأكبر مما سماه اللهيب السعري لأسعار النفط هو إدارة الرئيس بوش عبر استكمال سطوتها السياسية والاقتصادية على مقدرات العالم إلى جانب شركات النفط الأميركية التي كانت تنتظر الفرصة لتبدأ نشاطها للتنقيب في حقول بحر قزوين ومناطق أخرى من العالم، ما رأيك سيدي؟
وليد خدوري: لا أنا لا أرى هذا يعني أولا إدارة بوش هي مبتلية بأسعار النفط العالية كغيرها من الحكومات فما أعتقد أن هذا وأيضا بحر قزوين الاستثمار فيه عادي يعني لا يوجد أي شيء حقيقة كان هناك كلام كبير عن بحر قزوين في الثمانينات.. في التسعينات الآن برهن بحر قزوين إنه هذا ليس المارد الكبير النفطي الذي سيستطيع أن ينافس الأوبك.
جمانة نمور: ولكن هناك نفط في العراق الآن حتى هناك خبر أن حوالي ألف شخص من الجنود قاموا بدورة تدريبية لحماية نفط العراق خاصة منطقة الجنوب.
وليد خدوري: الخوف في العراق من نقصان الإنتاج وليس زيادة الإنتاج الخوف في العراق أن العراق كان ينتج في يوم من الأيام حوالي ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف برميل في اليوم، اليوم بالكاد ينتج مليونين برميل في اليوم، الخوف من العراق مش من زيادة الإنتاج من الضرر اللاحق بالحقول فهاي عملية طويلة يعني ما..
جمانة نمور: يعني تقول هي تستورد الولايات المتحدة النفط ولكن هي رغم كونها مستورد ربما الأكبر للنفط الخام في العالم هي في الوقت نفسه منتج أو البعض يقول المنتج الأكبر أيضا للنفط الخام في العالم، يعني إذا تضررت الشركات المستوردة سوف تستفيد الشركات المصدرة، يعني هل فعلا هناك ضرر حقيقي؟
وليد خدوري: معظم الشركات اللي تنتج أيضا تكرر النفط وتبيعه، يعني شركات تعمل بشكل متكامل، لكن العملية التي حدثت كما قلت لكِ إن العرض والطلب التقوا في وقت واحد في شكل بحيث رفع الأسعار إلى هذا المستوى، لم يخطط أحد إلى هذا السعر أنا يعني متأكد من الكلام.
جمانة نمور: السيد الوزير هل نستطيع مثلا أن نقول بأن كل الذي يجري هو فقط سوق وعرض وطلب وأسبابه اقتصادية وطبيعية وكوارث وإعصارات أم أن السياسة بالفعل هي تلعب دور بالموضوع؟
عبد الله بن حمد العطية: لا شوف الموضوع إحنا عندنا أحيانا بعض الخبراء اللي عندنا مع الأسف يكلفون كل الأمور بأمور سياسية بحتة ويبتعدون عن الأمور الواقعية والفنية والتقنية، أنا اعتقادي إنه الآن السوق هو الآن المسيطر على تحرك أسعار النفط هو السوق وليس الدول المنتجة أو الأوبك أو غير الأوبك ولذلك نحن نرى السعر يتقلب بين يوم وليلة على حسب الطلب حسب الكوارث أو حسب أيضا المضاربين، فالآن إحنا لو نتتبع سوق النفط يوميا من الساعة التاسعة إلى الساعة الخامسة عند إغلاق الأسواق أكانت الأسيوية والأوروبية والأميركية نرى تقلبات سريعة جدا..
وليد خدوري [مقاطعاً]: دولارين باليوم.
عبد الله بن حمد العطية [متابعاً]: دولارين باليوم بدون أسباب يعني تقنية، هذا فقط عشان يوم واحد تتقلب دولارين صعودا وهبوطا؟
جمانة نمور: إذا كانت فعلا هناك غياب لأسباب تقنية إلى أين نرجح الأمور سيد وليد في النهاية؟
وليد خدوري: أنا الحقيقة اعتقد أن إحنا في أزمة لربما قصيرة المدى ولكن في أزمة لأن بعد كاترينا انقلبت الصورة كلياً، حجب حوالي تسعمائة ألف برميل في اليوم من مصافي الأميركية عن العمل ولا يُتوقع أن تعود هذه المصافي قبل عدة أشهر، فإذا حدثت كارثة طبيعية أخرى أو عطل في مصافي

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
مدير المنتدى
Admin


عدد الرسائل : 2061
العمر : 34
Localisation : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تبعات ‘رتفاع أسعار النفط   الثلاثاء 8 أبريل - 1:42

أو هاي أنا أعتقد الأسعار سترتفع أكثر الله يعلم إلى أي مستوى، فهناك خوف من شح في حال حدوث أي كارثة طبيعية أو صناعية أو مشاكل سياسية.
عبد الله بن حمد العطية: هو هنا أنا.. يعني هو الدكتور وليد..
جمانة نمور [مقاطعةً]: باختصار شديد..
عبد الله بن حمد العطية [متابعاً]: هو الدكتور وليد تشاؤمي بالنسبة إذا حصلت بعض الكوارث الطبيعية، أنا اعتقادي إنه الإنتاج الآن العالمي للنفط يكفي العالم وليس هناك أي أزمة إمدادات نهائية، لكن إذا حدثت بعض الكوارث الطبيعية وأدت إلى إغلاق بعض المصافي هاي طبعا خارج عن إرادتنا لنأخذ على سبيل المثال مثال سريع أميركا مثلا الولايات المتحدة الأميركية آخر مصفاة بنت من ثلاثين سنة فطبعا إحنا المفروض على الولايات المتحدة الأميركية الآن هي أن تسعى إلى شيء زيادة بناء المصافي وهذا سوف يحل المشكلة.
جمانة نمور: نعم المنشآت مشكلة المنشآت شكرا لك وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية وشكرا لرئيس قسم الاقتصاد في صحيفة الحياة وليد خدوري وشكرا لكم مشاهدينا على المتابعة، إلى اللقاء.

_________________
من تواضع لله رفعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net
 
تبعات ‘رتفاع أسعار النفط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم المؤتمرات و الندوات و الأخبار الاقتصادية :: الأخبار الاقتصادية-
انتقل الى: