منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فن ادارة رأس المال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: فن ادارة رأس المال   الثلاثاء 1 أبريل - 2:13

فن ادارة رأس المال




جاء موضوعك واقع الفوريكس ! هل رابح ام خاسر ؟ ليحرك الماء الراكد في سوق الفوركس . ولكن لسبب لا أعلمه إختلف الناس حول مشاركتك الأولى في الموضوع . هل كان كلامك غامضاً لهذه الدرجة حتى أخاف المبتدئين ، وكشف نوايا بعض المتقدمين؟ . أما عني فقد فهمته فهماً أظن أنه صحيحاً ، ورأيت فيه الجانب الإيجابي البناء ، ولم أر فيه أية سوداوية أو تثبيط للهمم كما رأى البعض . ومما أزاد من وقع كلامك أنك قلت في البداية أنك لن تجامل ، ولن تداور ، وستلقي الحقيقة في وجه الجميع كما هي .


تحدثت عن ألاعيب البنوك وشركات التداول ، وخدعتهم الكبرى لعملائهم : المارجن ، كما تحدثت عن المنتديات وبينت أن الغث فيها أكثر من السمين ، إلا من رحم الله ، كذلك فقد ركزت على سلوك المتاجرين ، وصنفتهم إلى فئات معظمها خاسر . هذا كلام أفهمه جيداً وأفهم مغزاه وخلفياته ، لذلك أيدتك فيما تقول ، ولازلت أرى رأيك صائباً . أما من ينقصه العلم أو الخبرة فقد يحمل كلامك على غير ما يحتمل ، لذلك هاجمه كثيرون ، كما أخذه آخرون كمسلمات لا يرقى إليها الشك ، لثقتهم فيك وفي اسمك ، واعتبروه نحراً لضحية اسمها الفوركس نحرتها خارج أيام النحر .


لكنك لم تقصد هذا كله . فقد أظهرت أنك بحمد الله تربح بنظام المارجن ، كما تربح بدون مارجن ، وأكبر دليل على إيجابية رأيك وموقفك أنك لازلت تعمل في السوق ، ولو كان رأيك سوداوياً- كما ظن البعض - لكنت خرجت من السوق نهائياً منذ سنوات ، ولما كلفت خاطرك كتابة ما كتبت في موضوعك الذي أثار الجدل . ولكنه كما قلت في البداية جدل لذيذ ومثمر أجج المشاعر وحرك القرائح .


ولعل هذا الموضوع الذي أكتبه الآن هو من ثمرات موضوعك الذي فهمه البعض ، وعجز عن فهمه البعض الآخر . ولعل "فن إدارة رأس المال" يكون ورقة عمل تشرح بعض ما أراد الأستاذ أن يقوله .


أول خطوات إدارة رأس المال أن يتمكن المتاجر من برنامج التداول الذي يعمل عليه ، ويتدرب على أوامرالسوق أي أوامر البيع أو الشراء بسعر السوق وقتها ، وبين وضع الأمر بالبيع أوالشراء عند سعر معين يحدده ، سواء بالـ Entry Limit أو الـ Entry Stop كما يجب عليه أن يتدرب على وضع حدود العملية ، مثل وقف الخسارة أو تحديد الهدف سواء عند وضع العملية ، أو بعد تفعيلها. كذلك يجب عليه أن يتقن وسائل الخروج من العقد بتحقيق الهدف أو ضرب الوقف أو الإنهاء الاضطراري للعملية .


إذا أردنا التطبيق على برنامج الـ FXSOL كنموذج ، لوجدنا بعض الأوامر التي يسأل عنها متاجرون يتعاملون مع البرنامج لعدة أشهر دون أن يفهموا وظائفها ، ولنذكر على سبيل المثال أمر : CAR ، أو كيف يحدد التريلنغ ستوب . وأحسن طريقة لتعلم خصائص برنامج التداول هو بالسؤال إذا لم يكون شرح البرنامج ميسراً باللغة العربية لمن لا يتقن لغة أجنبية .

ولاشك أن إتقان وضع الأوامر والتعامل مع الصفقة بسهولة ويسر هو بوابة إدارة رأس المال.

التداول بالهامش

التداول بالهامش أو المارجن هو من أكثر جوانب إدارة رأس المال أهمية. وهو يحوي الجوانب التالية:


1)
الرافعة المالية: هو المال الذي تخصصه شركات المضاربة لحسابات المشتركين معها كدين مؤقت لرفع رأس المال، وهو في أشهر صوره 1:100 ضعف. أي إذا حجزت أنت من رأس مالك لعملية ما دولاراً تعطيك الشركة فوقه 100 دولار تقريباً لتضارب بها ، ثم تستردها منك بعد العملية إذا سارت العملية على كل الأحوال. وتزيد خطورة التداول بالطبع كلما زادت قيمة الرافعة المالية ، فـ 1:200 أعلى في المخاطرة من 1:100 و 1:400 أعلى من الاثنين بمقدار ضعفي خطورة 1:200 و 4 أضعاف خطورة 1:100.

وترتبط بهذه الفقرة قيمة النقطة ، وهي تقريباً 1/10,000 من قيمة العقد
فهي في اليورو/الدولار مثلاً 10 سنتات في عقد الـ 1000 دولار ، ودولاراً في عقد الـ 10,000 دولاراً ، وهكذا ... بينما هي في عقد الـ 10,000 للدولار/فرنك 0.8 من الدولار ، و 1.9 (أي دولاراً و90 سنتاً) في اليورو/باوند.

2)
والهامش هامشان: أولهما هو الهامش المحجوز أو المستخدم ، وهو عند من يريدون السلامة في عملياتهم لا يتعدى 10% من الرصيد ، والهامش الاحتياطي أو ما يسمى بـ Equity وهو يمثل ضمان لشركة المضاربة في حال الخسارة ألا تمس الرافعة المالية ، ويقفل العقد على خسارة قيمتها 0 لمبلغ الرافعة بعد أن يستهلك كل أو معظم مبلغ الهامش الاحتياطي ، وهذا يوقودنا للنقطة الثالثة:

3)
المارجن كول: أي حين يستهلك الهامش المحجوز للعملية ، ويستهلك الهامش الاحتياطي تقفل العملية عندخسارتهما معاً. ولعل هذا الإجراء يخيف كثيراً من المتداولين ، فهو مؤشر على خسارة الحساب بكامله أو معظمه ، بشكل لا يتيح للمتداول استمرار عمله دون إضافة مبلغ جديد لرصيده كتعويض لهذه الخسارة التي تبلغ في بعض الحالات كل مدخرات المتداول ، فيضطر للخروج من السوق.

4)
لذلك كانت النصيحة بعدم زيادة الهامش في كل العمليات المنفذة في وقت واحد عن 10% من الرصيد ، والالتزام بوضع طريقة توقف الخسارة مثل نقطة الوقف أو الهيدج. ويفضل في أحيان كثيرة مثل عمليات السوينغ ألا يصل الهامش المستخدم لـ 5% من الرصيد لطبيعة هذه العمليات التي توضع لها نقاط وقف للخسارة بعيدة.

5)
يرتبط بهذا الخصوص أيضاً أمر السبريد أو الرسم الذي تضعه شركات

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: فن ادارة رأس المال   الثلاثاء 1 أبريل - 2:15

المضاربة للعقد ، فهو مثلاً نقطتان على عقد اليورو/دولار ، ويزيد عن ذلك بقليل أوكثير حسب زوج العملات ، ويصل في المتوسط بين النقطتين والإثني عشر نقطة ، هذا في الأزواج كثيرة التداول ، وهو يختلف من شركة لأخرى. هذا السبريد يجب وضعه في الحسبان عند التخطيط للعملية ، وهو مبلغ يخسره المتداول حتى قبل أن يبدأ عمليته ، وعليه ان يعوضه قبل أن يفكر في الربح.

وقف الخسارة

هذا المبحث هو مبحث شديد الحساسية ، وعليه معول كبير لنجاح سياسة رأس المال . وتأتي درجة حساسيته من موقف المتاجرين منه :


-
فمنهم من لا يعطي للوقف بالاً على الإطلاق ، ويرى أن الوقف هو خسارة لا ضرورة لها ، وأنه يستنزف رأس المال ، بينما لو صبر المتاجر على السعر لرجع مهما عكس ،


-
ومنهم من قد يضطر لوضع الوقف ، ولكن في موضع بعيد جداً ، غير آبه بالدعم والمقاومة أو القمة أو القاع ، بل يلقيه في طريق الصفقة قبل المارجن كول بخطوات قليلة ،


-
ومنهم من يضعه دون أن يحترم مكانه ، فيظل يحرك فيه كلما اقترب السعر منه ، وقد يفاجأ بخسارة مائة نقطة أو أكثر ، وهو يحرك الوقف ، أملاً منه أن يتحول السعر لصالح صفقته ،


-
ومنهم من يضع الوقف في مكانه المناسب ، ويقبل خسارة نقاطه بصدر رحب إيماناً منه بأنه في الحقيقة لم يخسر بقدر ما كسب وقته وراحة باله وباقي حسابه .


وقد وضع أخونا أبو عاصم إستفتاء حول استخدام الوقف خلص فيه حتى هذه اللحظة إلى النتيجة التالية :

*
نعم ، أستخدمه دائمًا في جميع صفقاتي 38.33%

*
أستخدمه في معظم الأحيان 23.33%
*
أستخدمه نادراً 25.00%
*
لا أستخدمه مطلقاً 13.33%

أما من قال أن السعر حتماً سيعود لنقطة فتح الصفقة مهما طال الزمن فهذا سلوك غير سليم وغير عملي ، فلو صح فإن معناه أن يشل الحساب طوال مدة انطلاق السعر عكس صفقة المتاجر ، هذا إذا كان حسابه يسمح باستمرار الخسارة لعدة مئات من النقاط دون أن يصل للمارجن كول ، ونحن نعلم أن كثيرين منا لا يعبئون بالالتزام بنسبة مخاطرة مقبولة ، كذلك فقد لا يعود السعر لنقطة صفقتك أبداً. وقريباً من هذا القول نقوله لمن يضطر لوضع الوقف قرب سعر المارجن كول .


وأما من يضع نقطة الوقف ثم يستمر في تحريكها كلما اقترب منها السعر ، فهو أحد اثنين :

-
واضع للوقف دون دراسة أو تدقيق ، يعني كيفما اتفق ، لذلك فهو غير واثق من عمله ، وهو لذلك متردد ،

-
واضع للوقف وفق دراسة صحيحة لوضع السعر وحركة العملة ، مستنداً إلى شروط تحليل فني أو أساسي أو استراتيجية ناجحة ، لكنه يحرك الوقف حرصاً على حسابه من التأثر بخسارة الوقف ، وهذا الصنف من المتاجرين إنما يحركون الوقف لسبب نفسي لا علمي أو فني ، بل تحركه مشاعر الخوف والتردد التي لا علاقة لها بالعملية ، وعلاج هذه المشكلة يكمن في أن ننصح المتاجر ألا يلتصق بالشاشة أثناء الصفقة . بل عليه أن يجري بيانات العملية ويغلق الجهاز ، ويوطن نفسه على أن يتقبل الخسارة مثلما يتوقع الربح .


أما من قال أنه يستخدم الوقف في معظم الأحيان فنقول له أنه يجب أن وضعه للوقف كل الأحيان إلا أن يكون قاصداً من إجابته بـ "معظم الأحيان" أنه عندما لا يضع الوقف يستبدله بالهيدج . ولاشك أن الهيدج يكون بديلاً لنقطة الوقف إذا كان المتاجر متمرساً على استعمال الهيدج .


ويأتي أخيراً الصنف المثالي الذي يلتزم بوضع نقطة الوقف في كل صفقاته ، وهو يستخدم الوقف حسب القواعد التالية :


1
)
دراسة موقع نقطة الوقف حسب أسلوب المتاجرة الذي يتبعه :

-
في موضع آمن تحت خط الدعم أو فوق خط المقاومة

-
فوق أو تحت تقاطع ، مباشرة أو بعد عدد معين من النقاط ، مثل ما يحدث مع استراتيجيات تستعمل مؤشر المتوسط المتحرك
-
رقم ثابت إما حسب الاستراتيجية ، مثل 40 نقطة على شارت الساعة في استراتيجية الترند المكسور ، أو حسب حركة الزوج مثل 30 نقطة لليورو/دولار


2)
يعتبر الوقف مكسباً لا خسارة ، فهو يعمل في حالة خسارة الصفقة كالمكابح للسيارة . لذلك لابد أن يحدد قيمة عقوده على احتمال خسارة الصفقة لا على قيمة الربح الذي يحققه ، فالربح قادم إذا لم يكن من هذه الصفقة سيكون في غيرها ، بينما تعدد الخسائر الكبيرة غير المدروسة يأكل الرصيد أكلاً . أما إن كان حسابه لا يحتمل خسارة قيمة الوقف ، فعليه إلغاء العملية برمتها ، أو تقليل حجم العقود ليصير بمقدوره تحمل خسارة مبلغ الوقف.


3)
وطالما أن الوقف وضع في موضع مدروس وهو قيمة يتحملها الرصيد ، وقد وطن المتاجر نفسه على احتمال الخسارة قبل الربح فلابد من احترام الوقف

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: فن ادارة رأس المال   الثلاثاء 1 أبريل - 2:15

، لا يلغى أو يحرك. وغني عن القول أنه يجب أن يفكر المتاجر في عدة احتمالات قبل أن ينفذ صفقته :


-
صدور خبر طاريء يزلزل السوق ، ويحرك العملة مائة نقطة في شمعة واحدة ،

-
إنقطاع الإتصال بالنت سواء كان لانقطاع مفاجيء للتيار الكهربائي أو لشركة الاتصال ،

-
عطل طاريء يصيب برنامج التدوال .
لذلك ، فالوقف ضرورة من ضرورات فن إدارة رأس المال لا غنى للمتاجر عنه ، لكن هناك من يقول أنه لا يضع أبداً وقفاً ، ولكن يحرص على أن يستبدلونه بالهيدج

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
فن ادارة رأس المال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: الاقتصاد الكلي، الاقتصاد الجزئي، الاقتصادي الدولي-
انتقل الى: