منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العملية التسييرية:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hariri
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: العملية التسييرية:   الإثنين 31 مارس - 23:23

العملية التسييرية:

التسيير والمؤسسة وجهان لعملية واحدة، فالتسيير دوره التنظيم والمراقبة المستمرة لتشغيل المؤسسة وهذا ما سنتطرق إليه في هذا المطلب وبالضبط الكيفية التي تتمشى عليها العملية التسييرية في أي مؤسسة.

وهذا فيما يلي الشكل الذي يبين خطوات هذه العملية والتي تتبع فيه تسلسلا خطيا مع وجود حلقات للتعديل أو المفعول الرجعي.

وهذا الآن تحليل العملية التسييرية بمختلف خطواتها:

أولا: الأهداف: هي من الغايات التي يتم توجيه الأنشطة والموارد من اجل بلوغها ونظرا لاحتلالها أهمية بالغة في الدراسات الإدارية نجدها تستخدم في اتجاهين

أ - أنها أساس للمتابعة والتقييم.

ب - أنها أساس لرسم السياسات والتخطيط.

ومن أهم المميزات التي تختص بها الأهداف :

1- ارتباطها الوثيق بكل القرارات وبالتالي لا يمكن استبعادها عند اتخاذ أي قرار

2- الأهداف تتبع التدرج الرتبوي أي من القمة إلى القاعدة وبالتالي فان كل مستوى يترجم الأهداف الأعلى منه إلى أهداف أكثر وضوحا وتحديدا وتفصيلا.

*أنواع الأهداف: نفرق بين نوعين من الأهداف :

أ- أهداف رئيسية : تلك الأهداف التي لا تحتاج للتدليل على سبب وجودها والتي يمكن أخذها كقاعدة مسلم بها وفي نفس الوقت هي بمثابة نقطة في الأفق لا تسعى لشيء آخر بعد بلوغها .

ب – أهداف مساعدة: هي أهداف ذات طبيعة مساعدة مهمتها تسهيل وتحقيق الأهداف الرئيسية بمعنى أخر هي أهداف فرعية.

*تعدد الأهداف وتصنيفها: من الطبيعي وجود عدة أهداف يسعى إليها الفرد و أن كان يعطي أولويات لها ، وتعدد الأهداف بهذه الصورة يساعد في تحقيق التوازن النفسي ،بمعنى أن الفشل في احدها يخف أثره بالنجاح النسبي في تحقيق البعض الآخر وهذا صحيح بالنسبة للمؤسسات التي تسعى إلى تحقيق أكثر من هدف.

والأهداف الإنسانية يمكن تصنيفها إلى بضعة أنواع حسب قائــــمة الدوافـــــع والحـاجـــــات لـ : Mas Lowوالمرتبة ترتيبا تصاعديا بمعنى أن الحاجات الأولى من الضروري إشباعها قبل الحاجات العليل الموجودة في أعلى الهرم، مستخدمين في ذالك القدر اللازم تفكيرنا وتصرفاتنا ،والحاجات هذه تتمثل في :

ا- الحاجات الجسمانية والفسيولوجية. د- حاجات الاحترام والتقدير.

ب- حاجات الأمن. ج- الحاجات الاجتماعية -حاجات تحقيق الذات.

وهذا يعني أن الفرد يجد في كل تصنيف أهداف يسعى لبلوغها أما بالنسبة للمؤسسات فنجد اختلافا في الرأي حول تصنيفات الأهداف المستخدمة وهذه الآن قائمة الأهداف التي يقترحها Peter Draker والذي يعتقد أنها تظهر في جميع نشاطات المؤسسة و تنقسم هذه المجالات إلى :

1- المركز التسويقي 2- الابتكار

3- الكفاءة الإنتاجية 4- الموارد الطبيعية والمالية

5- الربحية 6- مستوي الأداء

7-اتجاهات العاملين 8- المسؤولية العامة

ومنه ينتج أن مجال الأهداف واسع وقابل للتغيير وبالتالي يمكنه أن يشمل المؤسسة ككل، كما يمكنه أن يتعلق بجزء صغير منها مع العلم أن هذه الأهداف تأخذ طرق عديدة للتعبير عنها.

ثانيا: المعلومات: تتطلب عملية التسيير الحصول علي قدر كبير من المعلومات وذلك بواسطة تجميعها من مصادر مختلفة ثم معالجتها وترتيبها بشكل منتظم يسمح باستعمالها في أي وقت من طرف المؤسسة.

لهذا الغرض تعطى المعلومات بأهمية بالغة داخل العملية التسييرية لذلك يجب أن تكون داخلية وخارجية في نفس الوقت ، أي يجب أن تتعلق بوضعية المؤسسة الداخلية والبيئة الخارجية المحيطة بها.

وهذا راجع للظروف المعقدة والصعبة التي تنشأ فيها المؤسسات بصفة عامة ولقد أصبحت المعلومات في المؤسسة الحديثة موردا هاما من الموارد المكلفة المؤثرة في حياة المؤسسة من جهة وهي وسيلة للتأثير في المحيط من جهة أخرى و معلومات التسيير مثل غيرها من المعلومات أصبحت تتحصل عليها المؤسسة وتحولها لتنتج أخرى جديدة وهذه العملية قد تكون من النشاط العادي أو عن طريق الأثر المرجعي.

ونتيجة لما سبق تظهر الحاجة الملحة والمتزايدة باستمرار للحصول على مزيد من المعلومات ، هذا ما جعل الجهود تتضافر في الآونة الأخيرة بغرض إشباع هذه الحاجة ولو بشكل جزئي، إلا أن الصعوبة تكمن في عدم معلومات دقيقة ومتجددة تعتمد عليها مستقبلا في عملية اتخاذ القرار.

ثالثا: اتخاذ القرار:

المشكل الذي يواجه عملية اتخاذ القرارات هو الكيفية التي تسمح لنا بتحقيق الأهداف المحددة على أساس المتاحة لنا وكما سبق ذكره فان العملية يعبر عنها بعدة طرق وذلك حسب الظروف المتعلقة بالمشكل الذي يتخذ فيه القرار،فعندما يكون المشكل جديد أي لم يسبق له أن حدث من قبل وبمعلومات قليلة فان القرار سيكون نتيجة لإجراءات بحث جديدة في هذا الميدان الجديد وبالتالي مضمون القرار لن يحدد بصفة نهائية بل بالعكس يكون قابلا للتطوير تحت تأثير نتائج التجارب أو المحاولات في هذا الصدد.

لكن عندما يتكرر المشكل باستمرار فانه بإمكاننا التعرف على الحل مسبقا وبالتالي يمكننا أيضا استعمال أساليب تقنية مما يجعل القرار شكلا كميا قبلا للقياس و في الأخير يجب أن تأخذ القرارات على أساسين هما:

1- معلومات وافرة

2- أشخاص قادرون على اتخاذ القرارات

رابعا: الفعل أو العمل

عندما يتخذ القرار فانه لا يبقى لنا إلا التنفيذ وفي التنفيذ وفي هذا الصدد هناك ثلاث نقاط هامة يجب أخذها في الحسبان، تتعلق بالبعد الإنساني للمؤسسة على اتخاذ القرارات وتنفيذها.

1- أول نقطة تتعلق بالقرارات غير الجيدة والتي يواجه تنفيذها صعوبة غير متوقعة ومستحيلة في نفس الوقت.

2- القائمون بتنفيذ القرارات: ما هم إلا بشر فقد يقعون في الخطأ و هذا لعدم مطابقة أعمالهم بما يجب عمله فعلا والسبب يكمن في قدراتهم المحدودة إذا تعلق الأمر بالوظائف الصعبة والمعقدة.

3- يمكن أن يقوم العمال بتنفيذ القرارات وبالتالي العمل لكن بتحفظ وهذا راجع الأهداف المؤسسة التي لا تتماشى وأهدافهم الشخصية مما يسمح لهم بإشباع حاجاتهم أو ما يطلق عليه العلماء جمود الرغبات النفسية لدى الأفراد أي الجمود النفسي .

خامسا :التقييم

وهو آخر خطوة في العملية التسييرية ، فالتقييم دوره مقارنة الأهداف الموضوعة بالنتائج المحققة فعليا.

والعمل على شرح وتفهم الفارق بينهما أن وجدت والسبب في الانحرافات التي أدت إلى ذلك وفي حالة تعمق الفارق يعاد النظر في خطوات العملية التسييرية من خلال علاقات التعديل أو المفعول الرجعي التي تكشف عن الأخطاء لتصحيح بعدها.

هذه باختصار المراحل التي تمر بها العملية التسييرية والملاحظ هنا أن هذه العملية أو هذه الخطوات تشبه وظائف التسيير التي سنتطرق إليها في المبحث الموالي
ارتأينا إيضاح فكرة العملية التسييرية بصفة عامة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ادارة الأعمال
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: العملية التسييرية:   الخميس 17 يوليو - 6:37

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا على المعلومات القيمة
جعلها الله في ميزان حسناتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جنان
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 115
Localisation : حيث أنــــــــــــــــــــــا
تاريخ التسجيل : 18/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: العملية التسييرية:   الجمعة 18 يوليو - 22:42


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
najub20
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: العملية التسييرية:   السبت 20 سبتمبر - 10:07

merci
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العملية التسييرية:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: تسيير و اقتصاد المؤسسة-
انتقل الى: