منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:22

في الآجل القريب والمتوسط ويتعلق بتنفيذها . أما الثاني فيتعلق بتطور المنطقة الحرة هذه والانتقال بها الى مرحلة أعلى من الاندماج الاقتصادي العربي وتحديداً إقامة اتحاد عربي جمركي والانتقال به إلى سوق عربية مشتركة .
أما التحدي الأول فيشمل عاملاً سياسياً حاسم الأهمية وعاملين اقتصاديين . يتحدد العصر السياسي بغياب الإرادة أو توفرها لإقامة المنطقة التجارية الحرة ، فهناك من طالبوا ويطالبون بمنطقة للتجارة الحرة ليس إلا أي انهم لا يرغبون في الالتزام بمرحلة أعلى من مراحل التوحد الاقتصادي العربي وبالتالي فإنهم يرون في منطقة التجارة الحرة نهاية المطاف .
أما العاملان الاقتصاديان فيتحدد أولهما بالرسوم الجمركية والضرائب الأخرى المفروضة على مدخلات الإنتاج فضلاً عن الضريبة على المنتج النهائي ، ويتحدد الثاني بضريبة الدخل والضرائب الأخرى المفروضة على القائمين بالإنتاج. لكن وزن كل من هذين العاملين الاقتصاديين يختلف بين بلد عربي آخر ، الأمر الذي يجعل المنافسة المترتبة على تحرير التجارة العربية البينية منافسة غير عادلة ، وهذا بدوره يعطي الحجج والذرائع للصناعات أو الزراعات المتضررة بسبب ارتفاع الرسوم والضرائب المفروضة على مدخلات الإنتاج إلى جانب أو الضرائب الأخرى المفروضة على الدخل ، كي يرتد بمواقفهم الى الحماية القطرية التي سبقت إقامة منطقة التجارة العربية الحرة وحلول المنافسة محلها
لذلك يكون أمراً ضرورياً وربما حيوياً للحفاظ على العضوية وتفعيل التجارة الحرة البينية ان توضع أطر عملية وتطبيقية لتطبيق سياسات وتدابير تجارية ومالية وإدارية بهدف مساعدة الأطراف الصناعية أو الزراعية أو التجارية المتضررة من تحرير التبادل على تحديث مصانعها أو منشآتها الأخرى ورفع إنتاجيتها وتحسين جودة منتجاتها ومواصفات هذه المنتجات .
يشكل الوعي بتحدي العولمة المتمثل في المنافسة الإقليمية خصوصاً والدولية عموماً عاملاً آخر في إدراك مزايا التكتل التجاري الإقليمي والحاجة إلى إنجاحه ونقله من ثم إلى مستوى التوحيد الجمركي وهكذا .
لكن التحرير التجاري البيني قد لا يلبي متطلبات النهوض بالصناعة والإنتاج عموماً والتكامل بين الصناعات العربية القطرية بالاستناد إلى ديناميكية النمو الإقليمي أي في منطقة التحرير التجاري هذه ، بل اغلب الاحتمالات هو أن تعجز منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى عن مضاعفة المبادلات التجارية وتوثيق التعاون والتنسيق وتحقيق التكامل بين الصناعات أو المنشآت الإنتاجية في الدول العربية الأعضاء .
ذلك لان الدول العربية دول نامية تنتج مواداً أولية أو هامشية التصنيع ومنتجات وسيطة أو أخرى نهائية دون أن ترتبط فيما بينها الصناعات أو القطاعات الاقتصادية المنتجة لها في الدول العربية المختلفة الأعضاء في منطقة التجارة الحرة ، كما ان هذه الدول لا تنتج إلا القليل من السلع الصناعية الجاهزة للاستهلاك والقابلة للتصدير أو المبادلة ، مما يحد بشدة من المبادلات العربية البينية ويدفع بالضرورة إلى مواصلة المبادلات مع دول أخرى صناعية متطورة على حساب التجارة العربية البينية والتطور الإنتاجي والاقتصادي في منطقة التجارة الحرة العربية .
بالرغم من أن العرب قد تعلموا بالتجربة المرة أن تحرير التجارة لا ينفع كثيراً في إقامة سوق مشتركة فعالة وتحقيق اتحاد جمركي ثم اقتصادي فعال ما لم يتدخل الإنماء أي التطوير الإنتاجي (ولاسيما الصناعي) إطاراً ويتدخل الاستثمار المشترك محركاً للإنماء المقترن بالتكامل في العلاقات الاقتصادية داخل منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ومنح إطار التحرير التجاري العربي البيني قاطرة النمو اللازمة أي قاطرة الاستثمار المشترك والتطوير في قطاعات الصناعة والإنتاج والخدمات .
يشكل التقريب بين السياسات الجمركية والتجارية والضريبية والمالية في الدول العربية المنضمة إلى اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى شرطاً للنجاح في تنفيذها وتمهيداً لتطورها وارتقائها . كذلك يمثل إقرار سياسات مشتركة لتفعيل الاستثمار ومضاعفته بشكليه المشترك والمتبادل لتطوير البنية الصناعية والإنتاجية وتحقيق أقصى درجة من التكامل الصناعي والإنتاجي وزيادة التنوع في أنماط الإنتاج والمنتجات على المستوى الإقليمي شرطاً لرفع الديناميكية في التبادل التجاري العربي وتحفيز النمو والتحديث والاندماج الاقتصادي العربي.
وكما كتب الاقتصادي العربي البارز الصديق الدكتور محمد الأطرش فان لعملية التوحيد الاقتصادي ديناميكية خاصة فكل مرحلة آدني –كمرحلة منطقة التجارة الحرة مثلاً – تخلق ضرورات للمضي قدماً نحو مرحلة أعلى ، بكلمات أخرى إن المرحلة الأعلى تصبح ضرورية لحل إشكاليات تنشأ من مرحلة أدنى [55]



الحاجة الى تطوير اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى

ان دخول سورية منطقة التجارة الحرة العربية أمر طبيعي وهام ، فكيف لا تقوم للعرب منطقة تجارة بينية حرة ودول العالم قاطبة، قد أقامت مناطق تجارية وروابط اقتصادية إقليمية. لكن اتفاق منطقة التجارة العربية الحرة غلب التبسيط الشديد حيث تركز عليه وليس في تخفيض الضرائب الجمركية العربية البينية وبنسب سنوية متماثلة خلال فترة قصيرة زمنياً بل ان الدول العربية الموقعة على الاتفاقية قربت تاريخ نفاذ الاتفاقية من عام 2007 الى عام 2005
ممثلي دول عربية أخرى ولاسيما دول الخليج تخوفت من "الارتداد" الى الحماية الصناعية (بينما كان مدخل الدول الصناعية الى السبق والتقدم) فتجنبوا الخوض واستبعدوا من نص الاتفاق اعتماد مرحلة انتقالية لتسهيل التحول من نظام الحماية والانغلاق الصناعي والتجاري الى نظام الانفتاح والتنافس الى التكامل التدريجي خلال المفاوضات التأسيسية للمنطقة الحرة العربية وحاولت بعض الدول إدخال بنود في الاتفاقية لمعالجة ما قد يواجه الصناعات أو الزراعة العربية من صعوبات أو أضرار لدى إزالة الحواجز

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:23

الجمركية والتجارية العربية البينية غير ان والتطور المنفرد والمتنافر والازدواجية في كثير من الأحيان في إطار اتفاقية التجارة العربية الحرة.
هكذا استبعدت أحكام الاتفاقية معالجات متمايزة بحسب القطاعات الاقتصادية لحل المشاكل التنافسية والتشجيع على إقامة مصالح مشتركة عبر الاستثمار والإنتاج والتسويق المشترك كذلك لم يول الموقعون على الاتفاقية اهتماماً بالاتفاق على سياسات متوازنة ومتكاملة لتحديث الصناعات القطرية ودعم الضعيفة منها خاصة وإقرار برامج محلية وموزنات قطاعية للدعم والتعويض والتوسع باتجاه الشراكة او التكامل حتى يتم تجاوز المنازعات الصناعية بين الأقطار العربية المشتركة في الاتفاقية وتسهل عملية التحرير التجاري. ذلك أننا نجد بين الدول العربية الموقعة على الاتفاقية دولاً حررت اقتصادها وألغت معظم ضرائبها الجمركية والمالية ودولاً أخرى قامت بإصلاحات جزئية ومحدودة ، ودول ثالثة تأخرت كثيراً في إدخال أي تعديل أي شأن في سياساتها الجمركية .
لذلك يكون مطلوباً لإنجاح الاتفاقية وتحقيق التقارب والتكامل بين الصناعات والزراعات العربية إيجاد أدوات ووسائل لتحقيق تكافؤ في شروط الإنتاج وتحقيق أقصى ما يمكن تحقيقه من التوازن والتقارب بين تكاليف الإنتاج وشروط المنافسة ومد الدول بحوافز للتعاون والتكامل والاندماج

لم تقم منطقة التجارة العربية على أسس اقتصادية متينة وشاملة كانت هناك حاجة الى إعداد دراسة جريئة للمشاكل الآنية والمستقبلية التي تظهر وقد تتفاقم مع تحرير التجارة وانعكاسات تحرير التجارة على الصناعات المحمية فالصناعة السورية تمتعت طويلاً بالحماية وعند رفع الحماية عن الصناعة السورية أو اللبنانية (والأخرى التي تمتعت بالحماية) ، فإنها لم تكن قادرة على المواجهة التجارية والمنافسة مما أدى ويؤدي الى منازعات بين المصالح الصناعية العربية
لذلك تبدو ضرورية دراسة القطاعات الصناعية والزراعية الحديثة العربية وواقع التبادل التجاري العربي الى جانب تقييم النتائج الأولية الملاحظة إثر تحرير التجارة العربية البينية ، بغية تطوير اتفاقية التجارة العربية وتحسين شروطها ووضع آليات وبرامج رصد وموازنات ملحقة بها لتمويل عمليات الانفتاح الصناعي ومساعدة الصناعات المتضررة من تنفيذ هذه الاتفاقية . كذلك يبدو ضرورياً إعطاء أهمية خاصة للاستثمار العربي المشترك والمتبادل وتشجيعها تشجيعاً صريحاً وذلك بربط اتفاقية التجارة العربية الحرة مع اتفاقية لتشجيع الاستثمار العربي المشترك وتفعيله
ملحق :

مؤشرات استثمارية للاستثمارات العربية البينية والخارجية ومكانة الدول العربية في الاستثمارات العالمية [56]:
اجمع المتحدثون في المؤتمر العربي السنوي للمصارف والاستثمار الذي افتتح في فندق فينيسيا في بيروت يوم الثلاثاء 12 تشرين الأول 2004 تحت عنوان التوسع المصرفي عبر الحدود في خدمة الاستثمار حيث أكدوا على ضرورة إزالة المعوقات القانونية أمام تعزيز الانتشار المصرفي العربي عبر الحدود وتوثيق التعاون بين القطاعات المصرفية العربية لتقوم بدورها في عملية التنمية الاقتصادية
أكدت الأمينة التنفيذية لـ اسكوا ميرفت تلاوي أهمية دور الاستثمارات والمساعدات الرسمية في تمويل التنمية ومحاربة الفقر لافتة الى التقدم المحقق في الدول العربية في جذب الاستثمارات العربية التي بلغت 3.7 بليون دولار في 2003 لكنها طالبت بالمزيد من التقدم واعتبرت ان عودة 10 بالمائة فقط من الاستثمارات العربية في الخارج المقدرة بـ 800 بليون دولار سيكون لها تأثير إيجابي في دعم التمويل للتنمية ودعت الزيادة الى "زيادة المساعدات الإنمائية لتصل الى مائة بليون دولار"
أما رئيس الاتحاد جوزيف طربيه فاعتبر ان الحركة الاستثمارية بين الدول العربية وحصتها من الحركة الاستثمارية العالمية لاتزال متدنية اذ على الرغم ارتفاع تدفقات الاستثمارات العربية البينية الخاصة من 1.43 بليون دولار في عام 1995 الى 3.7 بليون دولار في 2003 إلا انها لا تشكل إلا نصف بالمائة من إجمالي الناتج للدول العربية كما انه على الرغم ازدياد تدفقات الاستثمارات الأجنبية بمعدل الضعف إلا ان قيمتها لا تزيد على 0.7 بالمائة من إجمالي التدفقات في العالم و 2.8 بالمائة الى الدول النامية .

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:24

تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الاقتصادات العربية

لقد اندمجت المنطقة العربية اقتصاديا واستراتيجيا في الاقتصاد العالمي بصورة مبكرة منذ عدة قرون وذلك بحكم موقعها الحيوي الوسيط بين أوربا وآسيا من جهة وأوربا وإفريقيا من جهة أخرى فضلا عن احتوائها على القسم الأكبر من المكامن البترولية المجزية في العالم بيد أن اندماج الاقتصادات العربية في الاقتصاد العالمي بقي هامشيا بحيث لم ينعكس تطور التكنولوجيا وتحديث الصناعات التحويلية الإنتاج والخدمات على التخصص الدولي هذه الاقتصادات. بل إن تخصصها القسري تاريخيا في إنتاج النفط الخام والمواد الأولية إجمالا قد جعل الزراعة تتخلف والصناعة تجمد عن التطور بحيث مر على تسلط الشركات والدول الغربية على قطاعات النفط العربية وفرض التخصص في إنتاج النفط الخام بموجب نظام الامتيازات البترولي أكثر من ثلاثة أرباع القرن قبل أن تتخصص الدول العربية المصدرة الرئيسة للبترول كالمملكة العربية السعودية في الصناعات البتروكيماوية وصناعات الأسمدة المعتمدة مباشرة على تصنيع النفط والغاز العربي.[57]

إضافة إلى ما تقدم أحجمت الشركات والصناعات الغربية الكبرى في القطاعات غير البترولية عن الاستثمار في الدول العربية إلا استثناء وبالضبط فإن عقد المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر صفقات لاستيراد السلاح بمليارات الدولارات ولاسيما من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ( وإيطاليا ) قد أدى إلى ظهور النظام الاستثماري المسمى نظام الاستـثمارات (المشـركة) المقابلة لاسـتيرادات السـلاح (OFFSET (JV) INVESTMENTS) قد شكل حالة إيجابية وفريدة من مقايضة شراء الأسلحة باستثمار جزء من أثمانها في مشاريع مشتركة ومتقدمة صناعية أو تكنولوجية مع جهات محلية حكومية أو خاصة في البلد العربي المستورد للسلاح.
مهما يكن من أمر فإن انتشار العولمة الجديدة والتجديد الصاعق في التكنولوجيا والإنتاج الصناعي والخدمات قد ساعد مساعدة جمة بل فائقة دول نامية مثل ماليزيا جنوب شرق آسيا وأيرلندا وفنلندا في أوربا على التحول إلى دول تستقدم من التقانات العالية أحدثها وتستفيد اقتصاديا وأيما استفادة من تطبيقاتها السلعية. لكن انتشار العولمة الجديدة والتجديد الصاعق في التكنولوجيا والإنتاج الصناعي والخدمات قلما انعكسا على التطور الصناعي والإنتاجي في المنطقة العربية حيث بقيت اقتصاداتها على هامش الثورة العلمية والتكنولوجية وتطبيقاتها وذلك بالرغم من مبادرة أكثرية الدول العربية إلى الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية وتحرير التجارة العربية البينية وعقد الشراكة مع الاتحاد الأوربي وهذا فضلاً عن تحرير أنظمة الاستثمار وتشجيع الاستثمارات الخاصة والأجنبية
ما من شك في أن العوامل السياسية المتجسدة في العدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب العربي الفلسطيني والاحتلال الاستيطاني للأراضي العربية وتواطؤ الولايات المتحدة وبريطانيا مع إسرائيل ضد الحقوق العربية ومبادئ العدل وحقوق الشعوب وإقامة الولايات المتحدة قواعد عسكرية في البر والبحر على الأراضي العربية قد شكلت وتشكل باستمرار عوامل ردع للاستثمارات الأجنبية عن العمل في المنطقة العربية.
الحق أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة ولاسيما الأميركية والأوربية وحتى اليابانية قد اقتصرت عمليا وما زالت تتركز بشكل شديد في قطاع الاستخراج النفطي والغازي الأمر الذي يمثل ضرورة حيوية للمصالح الغربية اقتصادية بقدر ما هي استراتيجية، لكنها بكل الأحوال محدودة حجما وأثر.
بل إن حجم المنطقة العربية الاقتصادي هو في تراجع مستمر بسبب الأوضاع العامة وعدم اعتماد سياسات اقتصادية ناجعة. وهكذا نجد أن نسب زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر بين عامي 1990 و2000 لم تتجاوز 9 بالمائة في الأردن، و2 بالمائة في لبنان، 4 بالمائة في تونس،و1 بالمائة في كل من سورية والمغرب ومصر.
أما الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المنطقة العربية فقد تدنت من مليارين و458 مليون دولار عام 1999 إلى مليار و209 ملايين في عام 2000، أي بانخفاض نسبته 51 بالمائة. بالمقابل نجد أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة قد تضاعفت بنسبة 2611 بالمائة في أوروبا وآسيا الوسطى، و368 بالمائة في شرق آسيـا، و818 بالمائة في أميركا الوسطى والجنوبية، و567 بالمائة في جنوبي آسيا

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:25

مشروع قرار منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى[58]
ان مجلس الجامعة على مستوى القمة بعد اطلاعه على : تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وما تم من إنجازات لاستكمال هذه المنطقة وتفعيلها وعلى الإجراءات التي اتخذها المجلس الاقتصادي والاجتماعي لتنفيذ قرارات قمتي عمان وبيروت المتعلقة بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وانضمام الدول العربية الأقل نمواً في المنطقة ووقف العمل بالاستثناءات الممنوحة لبعض الدول وإزالة القيود غير الجمركية وتفعيل إلية فض المنازعات .
إذ يثمن جهود المجلس الاقتصادي والاجتماعي في هذا الخصوص ويقدر التزام الدول وإزالة القيود غير الجمركية وتفعيل إلية فض المنازعات . وإذ يؤكد مجدداً ضرورة إزالة القيود غير الجمركية الإدارية والفنية والمالية والنقدية والكمية واستكمال قواعد المنشأ التفصيلية للسلع العربية ووقف العمل بالاستثناءات من قبل كافة الدول الأطراف .
وإذ يجدد حرصه على إزالة المعوقات التي تعترض التجارة العربية البينية سواء كانت في شكل تشريعات أو إجراءات قطرية .
وإذ يرحب بانضمام جمهورية السودان والجمهورية اليمنية الى منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى مستفيدة من التسهيلات التي منحتها قمة بيروت لانضمام الدول العربية الأقل نمواً وبان الدول العربية ستصل الى مرحلة التعرفة الجمركية الصفرية مطلع عام 2005
وأذ يعبر عن ارتياحه للخطوات التي تم إنجازها من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي لاندماج تجارة الخدمات ضمن مشمولات منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى

أولا : الطلب من الدول العربية الأعضاء التي لم توقف بعد الاستثناءات الممنوحة لها بموجب قرارات المجلس الاقتصادي الاجتماعي سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ وقف استثناءاتها
1- تكليف المجلس الاقتصادي الاجتماعي بسرعة استكمال دراسة تقارير فريق العمل الميدانية حول القيود غير الجمركية في الدول العربية لإزالتها ، ورسوم الخدمات المرتبطة بالتجارة بحيث لا تتجاوز تكلفة الخدمة المقدمة وان تتعاون الدول العربية مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي وفرق العمل الميدانية وفق هذا الخصوص
2- دعوة الدول العربية الى سرعة تقديم جدول الالتزامات للخدمات التي ترغب في تحريرها والتفاوض بشأنها لبدء المفاوضات بينها قبل نهاية العام الحالي 2004
3- اعتماد إلزامية المواصفات القياسية للسلع التي يتم إقرارها من قبل المجلس الوزاري للمنظمة العربية للتنمية الزراعية ويتم العمل بها في كافة الدول العربية لتسهيل التجارة بين الدول العربية ولتنمية الصناعة العربية

ثانياً : تكليف مجلس وزراء الصحة العرب بسرعة استكمال الدراسات والإجراءات الأزمة لإنشاء الهيئة العربية الموحدة لتسجيل الدواء أو الاعتراف المتبادل بالتسجيل

ثالثاً : تكليف المجلس الاقتصادي والاجتماعي بسرعة استكمال تصوره ومقترحاته المتعلقة بإقامة اتحاد جمركي عربي وعرضها على مؤتمر القمة العربية القادم 2005
رابعاً : تكليف المجلس الاقتصادي والاجتماعي بوضع برنامج تعاوني فني بين الدول العربية بهدف دعم الدول العربية الأقل نمواً لمساعدتها والإيفاء بالتزاماتها بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والبحث عن مصادر تمويل للبرنامج من المؤسسات العربية والدولية

خامساً : 1- تكليف المجلس الاقتصادي و الاجتماعي بوضع برنامج للتعاون الفني بين الدول العربية في مجال المنافسة بهدف تعزيز القدرات وتطوير الكفاءات العربية في هذا المجال
2- تنسيق مواقف الدول العربية الأعضاء في منظمة التجارة العالمية بشان الموضوعات المتعلقة بالمنافسة وذلك في إطار الاستعدادات الجارية لإبرام اتفاق متعدد الأطراف في مجال التجارة والمنافسة.

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:26

جدول : مواقف الدول العربية تجاه تنفيذ منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى




الدولة
البدء بإبلاغ المنافذ الجمركية بحسب رقم المذكرة


إيداع هياكل التعرفة

إيداع الرسوم والضرائب ذات الأثر المماثل


تطبيق قواعد المنشأ العامة


الرزنامة الزراعية



الاستثناءات

اتخاذ قرار
من قبل
الجهات
الرسمية
الأردن
9/3/1998
*
*
*
*
*
*
الإمارات
16/3/1998
*
لا يوجد
*
لا يوجد
لا يوجد
*
البحرين
8/2/1998
*
*
لا يوجد
لا يوجد
*

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:27


تونس
6/2/1998
*
*
*
*
*
الجزائر***
.............
.............
.....................
.................
........
.............
*
جيبوتي
.............
.................
..................
.................
................
................
................
السعودية
3/11/1418
.................
..................
……* .........
................
.........لا يوجد
..*..........

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:28


السودان
1/1/2005
*
(*)
*
سورية**
1/8/1998
*
*
*
*
*
*
الصومال
*
العراق**
4/3/1998
*
*
*
*
*

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:29


سلطنة عمان
9/5/1998
*
لا يوجد
*
*
لا يوجد
*
فلسطين
(*)
قطر
13/6/1998
*
لا يوجد
*
*
*
جزر القمر
................
.............. ..
..................
.................
................
.................
.................

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:33


الكويت
1997
*
لا يوجد
*
*
لا يوجد
*
لبنان
31/12/1999
*
*
*
*
*
*
ليبيا
16/3/1999
*
*
*
*
*+
مصر
11/2/1998
*
*
*
*
*
*

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   الأربعاء 26 مارس - 1:34


المغرب
13/1/1998
*
*
*
*
*
*
موريتانيا
اليمن
المصدر : جامعة الدول العربية الإدارة العامة للشؤون الاقتصادية – دورات المجلس الاقتصادي والاجتماعي التاسعة والستون 69
و السبعون 70

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
rahma87
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....   السبت 24 يناير - 4:34

شكرا على هدا الموضوع الجيد ننتطر الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و اهميتها للاندماج و....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: التجارة و المالية الدولية-
انتقل الى: