منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بسم الله الرحمن الرحيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: بسم الله الرحمن الرحيم   الثلاثاء 25 مارس - 3:21

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلينأما بعد . . .
إن التقدم الهائل في عالم الاستثمار والأموال والاقتصاد مؤخراً فرض نفسه بشكل كبير مؤخراً والذي أدى إلى أن يعكس نفسه على كافة الشعوب والأمم وتصرفاتها .
لذلك كان لابد من إيجاد حلول جذرية ومستقبلية لتأثير المؤسسات المالية الغربية على الاقتصاد العربي والإسلامي في المنطقة .
وهكذا كان من الجيد وجود المؤسسات المالية الإسلامية لاعادة صياغة المفاهيم المالية والاقتصادية بشكل إسلامي يتماشى والمنهج الإسلامي الاقتصادي وينطبق مع نظرياته في الأموال .
وهكذا فقد رأينا حقيقة أكيدة وواقع عملي ملموس ألا وهو ما حققته من نمو ملحوظ وتقدم مطرد في المؤسسات الإسلامية والإقبال على التعاملات الإسلامية من قبل الجمهور من المتعاملين معها .
وفي هذه الدراسة حاولت أن أبين القليل من مقدار ما حصل من التقدم والتطور والنمو في المؤسسات المصرفية الإسلامية في الفترة الأخيرة .
يتفق الكثير من المحـللين الاقتصاديين والمصرفيين وجمهور المتعاملين بالخدمات المصرفية الإسلامية ، حـول حـقيقة أكيدة وواقع عملي ملموس ، ألا وهو ما حـققته المصارف الإسلامية من تقدم ملحـوظ ونمو مطرد في تقديمها لخدماتها المصرفية الإسلامية لجمهور المتعاملين معها .
ولعل ما يؤكد على صحـة تلك الحـقيقة والواقع الملموس ، ما لاقته التعاملات المصرفية الإسلامية من رواج وقبول واستحـسان منقطع النظير من قبل فئة كبيرة من المتعاملين معها ، الأمر الذي أهَّلها وجعلها قادرة على أن تفرض نفسها ووجودها على الساحـة المصرفية العالمية ، رغم العديد من الشكوك والمخاوف التي تنتاب بعض المتعاملين معها حـول مدى مصداقيتها وتوافقها مع فقه التعاملات الشرعية والأصول الإسلامية ، حـيث تجاوز عدد المؤسسات والمصارف التي تقدم لعملائها خدمات مصرفية إسلامية أكثر من (300 ) مؤسسة ومصرف يعملون في أكثر من (55) دولة على مستوى العالم .
كما أن هناك نمواً متزايداً ومطرداً تشهده أسواق رؤوس الأموال الإسلامية على مستوي العالم ، إذ يقدر حـجم الأموال المودعة بالمصارف الإسلامية في الوقت الراهن ، بأكثر من (100) مليار دولار أمريكي ، ويتوقع لها أن تحـافظ على ذلك النمو بنسب تتراوح بين ( 10%-15% ) خلال السنوات القليلة القادمة .
كما يتوقع للمصارف الإسلامية أن تكون مسؤولة عن إدارة أكثر من (70%) من حـجم الأموال الإسلامية المتواجدة في العالم ، وذلك خلال السنوات القليلة القادمة .
ويفسر البعض ، أن السـر وراء هذا النـمو الكبير والإقبال المتزايـد من قبـل المتعاملين مع الخدمات المصرفية الإسلامية ، هو أن ذلك النوع من التعاملات استطاع أن يوجد بديلاً جيداً وجديداً ومنافساً قوياً في الوقت نفسه للتعاملات المصرفية التقليدية ، لاسيما وأنها تتوافق مع فقه المعاملات المالية الإسلامية ، وبالتالي فهي توفر الطمأنينة المشروعة للمتعاملين معها وتقضى على هاجس القلق والتشتت الفكري والتخوف الديني الذي يحـوم حـول التعاملات المصرفية التقليدية ، خاصة تلك التي تبنى أسس تعاملاتها وترتكز وتستند على ربح الفوائد المصرفية الصريحـة المتعارف عليها مصرفياً على مستوى العالم .
وعلى الرغم من التطور الكبير الذي حـققته التعاملات المصرفية الإسلامية خلال فترة قصيرة لا تتجاوز الثلاثين عاماً ، إلا أن المصارف الإسلامية لا تزال تواجه بسلسلة من التحـديات التي لعل من بينها وأهمها تغير نظرة البعض وتخوفهم منها بأنها نوع من أنواع التحـايل على التعاملات المصرفية التقليدية وواجهة لها ، خاصة تلك التعاملات المرتبطة والمتعلقة بمجالات التمويل والاستثمار المتخصص .
كما أن البعض ينظر إلى طبيعة أعمالها وتركيزها في تعاملاتها بأنها لا تخرج عن كونها ممارسات لأنشطة قد لا تختلف كثيراً عما يمارسه تاجر السلع لنشاطات وأعمال تتلخص في شراء وبيع السلع المختلفة .
وقد استطاع العديد من المصارف والمؤسسات الإسلامية ، التي تقدم لعملائها خدمات مصرفية إسلامية ، أن تتغلب علي التخوف والتحـدى الأول خلال التعامل والاعتماد علي هيئات شرعية متخصصة فى الأمور والمسائل الفقهية المرتبطة بفقه المعاملات المالية وعلي علم ودراية كافية بالأمور والتعاملات المصرفية الحـديثة ، الأمر الذي سهل من عرض وتسيير جميع التعاملات المصرفية من خلالها بغرض التأكد من شرعيتها وعدم تعارضها مع أصول التعاملات المالية والمصرفية التي أقرها الدين الإسلامي .
أما عن سبب تولد الاعتقاد السائد بين جمهور المتعاملين مع الخدمات المصرفية الإسلامية على أنها لا تعدو كونها تمارس أنشطة مريبة جداً إلى حـد ما للنشاط الذي يمارسه تاجر السلع الذي يشترى السلع ثم يعيد بيعها بعد أن يتملكها للغير مقابل مبلغ معين ومحـدد من المال يشتمل على تكاليف السلعة وأرباحـها ؛ فذلك نتيجة لأن معظم التعاملات المصرفية خاصة المتخصصة منها ذات الطبيعة التمويلية تتمركز النسبة العظمى منها حـول صيغ التمويل والبيع بالمرابحـة ، والتي هي من بين إحـدى صيغ البيوع الإسلامية التي تتشابه إلى حـد ما مع الأسلوب والطريقة التي يمارسها تاجر السلع ، حـيث تقدر تلك النسبة بنحـو (98%) من إجمالي التعاملات المصرفية المرتبطة بالتمويل الإسلامي .
إن حـقيقة تولد هذا الانطباع عن طبيعة الخدمات والتعاملات المصرفية الإسلامية ، سببه ليس ناتجاً عن محـدودية الخدمات المصرفية ذات الطبيعة التمويلية التخصصية فحـسب ، ولكن بسبب أن معظم المصارف والمؤسسات الإسلامية تتجه نحـو التمويل بصيغ المرابحـة الإسلامية وباعتبارها ، من وجهة نظرهم ، هي الأسهل من حـيث التطبيق والأقل من حـيث المخاطرة ، خاصة عندما يرتبط الأمر بالتمويل بصيغتى المشاركة والمضاربة التي ينظر إليها من قبل المصارف الإسلامية وتتعامل معها على

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم   الثلاثاء 25 مارس - 3:22

أنها من ضمن عقود تمويل الملكية وليس من ضمن عقود التمويل العادي التقليدي ، الأمر الذي حـدا بالمصارف الإسلامية إلى تقليل التركيز في تعاملاتها على هاتين الصيغتين أو فرض هوامش أرباح كبيرة على المتعاملين معها بإحـداهما ، تتناسب مع درجة المخاطر التى تتحـملها تلك المصارف مقابل تمويلها لعملائها .
كما أن المصارف تتطلب في العادة توفر شروط ومعايير تمويلية معينة في العميل قبل خوضها في عملية التمويل الإسلامي المعقدة التي قد يصعب توفرها في معظم العملاء.
وكوجهة نظر شخصية وفنية مصرفية ، قد أتفق بعض الشيء مع وجهة نظر المصارف الإسلامية وتحـفظها في استخدام الصيغ التمويلية الإسلامية الأخرى المتاحـة مثل صيغة المشاركة والمضاربة وبيع السلم وغيرها ، ولكن قد أختلف معهم فى التحـفظ الشديد في ذلك الأمر، باعتبار أن أهم عنصر يجب مراعاته عند تمويل العميل ، هو مدى معرفة المصرف الممول لعملية طالب التمويل وقدرته على حـساب مخاطرة التعامل معه بالأسلوب الذي يكفل حـقوق البنك ويحـقق في الوقت نفسه تلبية احـتياجات العميل من التمويل المطلوب .
بمعنى آخر أكثر دقة ، فإن الأمر يستوجب على المصارف الإسلامية ألا تتهرب وتتحـرج من أخذ المخاطر والتعامل معها ، لا سيما وأن تحـمل المخاطر والتعامل معها جزء لا يتجزأ من تعاملاتها المصرفية المختلفة خاصة التمويلية منها .
وهنا يتطلب الأمر التعامل مع تلك المخاطر والتقليل منها بقدر الإمكان وليس التهرب منها .
كما أنني أعتقد أن درجة معرفة العميل ومدى الارتياح لأدبياته في التعامل بشكل عام وتعاملاته التجارية بشكل خاص ، هو الأهم فى الموضوع ، باعتبار أن أموال المصرف متى ما تركت بابه وخرجت منه فهي من المفترض أن تكون في مخاطرة محـسوبة إلى أن تعود إليه مرة أخرى بغض النظر عن نوع التمويل الذي منح للعميل.
وهناك أيضاً مشكلة أخرى تواجه بعض المصارف الإسلامية فيما يتعلق بعمليات التمويل الإسلامي ، وهي عدم تفهم القائمين على عمليات التمويل الإسلامي التام لطبيعة عمليات ذلك النوع من التمويل ، وبالتالي يصعب عليهم التعامل مع صيغه المختلفة بالسهولة والمرونة المطلوبة كما هي الحـال في التمويل التقليدي .
وهناك أيضاً العديد من التحـديات التي ستواجه المصارف الإسلامية في المرحـلة القادمة والتي ، من وجهة نظري ، ستشكل تحـدياً كبيراً أمام القائمين على إدارات المصارف الإسلامية ، لا سيما وأنها تخوض مرحـلة وحـقبة زمنية جديدة تحـمل في طياتها سلسلة من التحـديات والمتغيرات ، وذلك نتيجة لانفتاح أسواق واقتصادات دول العالم بعضها على بعض تحـت مظلة اتفاقيات دولية اقتصادية وتجارية هامة ، لعل من أبرزها وأهمها اتفاقية منظمة التجارة العالمية (WTO ) .
ولعل من بين أهم تلك التحـديات وجود التشريعات وتوفر القوانين التي تعمل على تنظيم تعاملات المصارف الإسلامية وبالتالي إخضاع جميع تعاملات المصارف الإسلامية لعمليات الرقابة الشرعية المتخصصة
.
كما أن نشر الوعى الإسلامى برسالة المصارفة الإسلامية بين جمهور الناس والمتمثلة فى تصفية وتنقية التعاملات المصرفية من كل ما هو مخالف ومغاير ومناقض لأحـكام الشريعة الإسلامية ، سيشكل تحـدياً قوياً وكبيراً أمام القائمين علي إدارة تلك المصارف ، كما ستشكل عمليات البحـث عن الكوادر المصرفية المحـترفة في مجال العمل الإسلامي وما يتبع ذلك من عمليات تدريب وتأهيل ؛ تحـدياً آخر ليس بالبسيط أمام المصارف الإسلامية خاصة في ظل وسائل وسبل وطرق التدريب المتواضعة جداً في الوقت الحـاضر .
كما أن استحـداث نظام محـاسبي إسلامي موحـد على مستوي العالم للمصارف الإسلامية وتوفير المساندة والمؤازرة اللازمة من قبل البنوك المركزية للمصارف الإسلامية ، سيكونا من بين التحـديات الهامة والصعبة التي ستواجه المصارف الإسلامية في المرحـلة المقبلة .
وفي اعتقادي ، أن الفيصل الوحـيد فى نجاح تجربة المصارف الإسلامية وازدهارها هو التوجه الصادق والأمين نحـو التعاملات الإسلامية ، الأمر الذي يتطلب حـشد الهمم وتكثيف وبذل الجهود الرامية إلى تحـقيق الأهداف المنشودة من إنشاء المصارف الإسلامية .
خلاصة القول ؛ إنه على الرغم من مضى أقل من ثلاثين عاماً على تجربة المصارف الإسلامية في تقديمها لخدمات مصرفية إسلامية للعملاء ، فقد استطاعت هذه التجربة أن تحـقق نجاحاً باهراً وأن تثبت وجودها على الساحـة المصرفية العالمية فى ظل ما تشهده تلك الساحـة لسلسلة من التحـديات الكبيرة تشتمل على العديد من المتغيرات الاقتصادية والمالية ، والتي ستفرض على جميع المصارف العالمية ، خاصة المصارف الإسلامية ، أن تخضع عملياتها للتطوير والتحـديث المستمر وبما يلبي احـتياجات عملائها بالشكل الذي لا يتنافى ويتعارض مع فقه وأصول التعاملات المالية والمصرفية في الشريعة الإسلامية ، الأمر الذي يتطلب من القائمين على إدارة المصارف الإسلامية تركيز الجهود وحـشد الهمم فى تحـقيق ذلك المطلب الهام فى أسرع وأقصر وقت ممكن ، لا سيما وأن العالم يعمل بوتيرة متسارعة جداً قد يصعب الإلحـاق بمستجداته ومتغيراته إذا ما تباطأت المصارف الإسلامية في تحـقيق ذلك المطلب الاقتصادي والمالي الهام .
ولعل من بين أهم التحـديات التى ستواجه المصارف الإسلامية في المرحـلة القادمة إثبات الوجود والهدف الذي أنشئت من أجله والتركيز على عمليات التدريب والتأهيل للعاملين بها وإيجاد نظام محـاسبي إسلامي وقوانين وتشريعات مصرفية إسلامية متعارف عليها ، تعمل بمثابة المرشد الإسلامي فيما يختص بتعاملات المصارف الإسلامية على مستوى العالم .

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
بسم الله الرحمن الرحيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى المؤسسات المالية الإسلامية :: المصارف الإسلامية-
انتقل الى: