منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هؤلاء في الجنة.."عبد الرحمان بن عوف"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: هؤلاء في الجنة.."عبد الرحمان بن عوف"   الإثنين 10 مارس - 3:22

هــــــــــــؤلاء في الجنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه....."عبد الرحمن بن عوف"

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ..
اخوانى واخواتى والاعضاء الكرام ,,,
هذه الكلمات التي بين يديكم ...تحكي وتروي لكم عن أعظم اناس عرفهم التاريخ على مر العصور...عن صحابة الغالي
والحبيب,الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم...
صحابة رسول الله كانوا واقعا ,فلم يكونوا اسطوره بل كانوا نارا على علم.....
فسوف اخذكم معي الى بستان لم ارى أجمل ولا أروع منه وأقطف لكم منه وأحكي لكم عنه...هؤلاء صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم,

اللذين ساندوه وساعدوه على نشر الدين الاسلامي ..

وكانت معزتنا من افعالهم.....كانوا رجالا تراهم في الازمات ازمه الدين ......تراهم في المساجد..تراهم لاينامون الليل

قياما وسجودا لله رب العلمين..كانوا اخوانا متحابين, لكم الأن باقه زهور(العشره المبشرون بالجنه).

ما احلاها من كلامات العشره المبشرون بالجنه ...

العشره المبشرون بالجنه
1-أبو عبيده بن الجراح رضى الله عنه.
2-طلحه بن عبيدالله رضى الله عنه.
3-الزبير بن العوام رضى الله عنه.
4-سعد بن ابى وقاص رضى الله عنه.
5-عبدالرحمن بن عوف رضى الله عنه.
6-سعيد بن زيد رضى الله عنه.
7-عثمان بن عفان رضى الله عنه.
8-على بن ابى طالب رضى الله عنه.
9-عمر بن الخطاب رضى الله عنه.
10-أبو بكر الصديق رضى الله عنه.

سنطوف فى هذا البستان اليانع الماتع وسنتكلم عن رجل من هؤلاء
الا وهو...............

,,,,,عبد الرحمن بن عوف,,,,,
......................................
اسلامه
عبد الرحمن بن عوف أحد الثمانية السابقين الى الإسلام، عرض عليه أبو بكر الإسلام فما غُـمَّ عليه الأمر ولا أبطأ، بل سارع الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- يبايعه وفور إسلامه حمل حظـه من اضطهاد المشركين، هاجر الى الحبشة الهجـرة الأولى والثانيـة.

كما هاجر الى المدينـة مع المسلميـن وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن الربيع الخزرجي رضي الله عنه.فقال سعد لعبد الرحمن: (أخي أنا أكثر أهل المدينة مالا، فانظر شطر مالي فخذه، وتحتي امرأتان، فانظر أيتهما أعجب لك حتى أطلّقها وتتزوجها)...

فقال عبد الرحمن: (بارك الله لك في أهلك ومالك، دُلوني على السوق)... وخرج الى السوق فاشترى وباع وربح...
وشهـد المشاهد كلها، فأصيب يوم أُحُد بعشريـن جراحا إحداها تركت عرجا دائما في ساقه، كما سقطت بعـض ثناياه فتركت هتما واضحا في نطقه وحديثه...

أزواجه وأولاده
كان له من الولد سالم الأكبر ومات في الجاهلية ، وأمه أم كلثوم بنت عتبة بن ربيعة...و أم القاسم وأمها بنت شيبة بن ربيعة بن عبد شمس...و محمد ـ وبه كان يُكنى ـ وإبراهيم وإسماعيل وحميد وحميدة وأمة الرحمن وأمهم أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط...و معن وعمر وزيد وأمة الرحمن الصغرى وأمهم سهلة بنت عاصم البلوية...و عروة الأكبر وسالم الأصغر وعبد الله ـ قتلوا يوم إفريقية ـ وعبد الله الأصغر وأمه تماضر بنت الأصبغ الكلبية...و عبد الرحمن ومصعب وأمنة ومريم وأمهم أم حريث ، وعثمان وأمه غزال بنت كسرى.و له بنات غيرهم ، وصبية درجوا صغاراً.

خوفه من كثره المال
ثراء عبد الرحمن -رضي الله عنه- كان مصدر إزعاج له وخوف، فقد جئ له يوما بطعام الإفطار وكان صائما، فلما وقعت عليه عيناه فقد شهيته وبكى ثم قال: (استشهد مصعب بن عمير وهو خير مني فكُـفّـن في بردة إن غطّت رأسه بدت رجلاه، وإن غطّت رجلاه بدا رأسه، واستشهد حمزة وهو خير مني، فلم يوجد له ما يُكَـفّـن فيه إلا بردة، ثم بُسِـطَ لنا في الدنيا ما بُسـط، وأعطينا منها ما أعطينا وإني لأخشى أن نكون قد عُجّلـت لنا حسناتنا)...
كما وضع الطعام أمامه يوما وهو جالس مع أصحابه فبكى، وسألوه: (ما يبكيك يا أبا محمد؟)...

قال: (لقد مات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وما شبع هو وأهل بيته من خبز الشعير، ما أرانا أخّرنا لما هو خير لنا)... وخوفه هذا جعل الكبر لا يعرف له طريقا، فقد قيل: (أنه لو رآه غريب لا يعرفه وهو جالس مع خدمه، ما استطاع أن يميزه من بينهم)...

هروبه من السلطه
* كان عبد الرحمن بن عوف من الستة أصحاب الشورى الذين جعل عمر الخلافة لهم من بعده قائلا: (لقد توفي رسول الله وهو عنهم راض)...

وأشار الجميع الى عبد الرحمن في أنه الأحق بالخلافة فقال: (والله لأن تُؤخذ مُدْية فتوضع في حَلْقي، ثم يُنْفَذ بها إلى الجانب الآخر، أحب إليّ من ذلك)...

وفور اجتماع الستة لإختيار خليفة الفاروق تنازل عبد الرحمن بن عوف عن حقه الذي أعطاه إياه عمر، وجعل الأمر بين الخمسة الباقين، فاختاروه ليكون الحكم بينهم وقال له علي -كرم الله وجهه-: (لقد سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصفَك بأنك أمين في أهل السماء، وأمين في أهل الأرض)... فاختار عبد الرحمن بن عوف (عثمان بن عفان) للخلافة، ووافق الجميع على إختياره...

انفاقه
كانت تجارة عبد الرحمن بن عوف ليست له وحده، وإنما لله والمسلمون حقا فيها، فقد سمع الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول يوما: (يا بن عوف إنك من الأغنياء، وإنك ستدخل الجنة حَبْوا، فأقرض الله يُطلق لك قدميك)...
قافله الايمان,,,

*وفي أحد الأيام اقترب على المدينة ريح تهب قادمة اليها حسبها الناس عاصفة تثير الرمال، لكن سرعان ما تبين أنها قافلة كبيرة موقَرة الأحمال تزحم المدينة وترجَّها رجّا، وسألت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (ما هذا الذي يحدث في المدينة؟)...

وأُجيبت أنها قافلة لعبد الرحمن بن عوف أتت من الشام تحمل تجارة له فَعَجِبَت أم المؤمنين: (قافلة تحدث كل هذه الرجّة؟)...

فقالوا لها: (أجل يا أم المؤمنين، إنها سبعمائة راحلة)... وهزّت أم المؤمنين رأسها وتذكرت: أما أني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (رأيت عبد الرحمن بن عوف يدخل الجنة حَبْوا)...

*وعند موته أوصى بخمسين ألف دينار في سبيل الله، وأربعمائة دينار لكل من بقي ممن شهدوا بدرا حتى وصل للخليفة عثمان نصيبا من الوصية فأخذها وقال: (إن مال عبد الرحمن حلال صَفْو، وإن الطُعْمَة منه عافية وبركة)...

وبلغ من جود عبد الرحمن بن عوف أنه قيل: (أهل المدينة جميعا شركاء لابن عوف في ماله، ثُلث يقرضهم، وثُلث يقضي عنهم ديونهم، وثلث يصِلَهم ويُعطيهم)... وخلّف بعده ذهبُ كثير، ضُرب بالفؤوس حتى مجلت منه أيدي الرجال...


وفاته
في العام الثاني والثلاثين للهجرة جاد بأنفاسه -رضي الله عنه- وأرادت أم المؤمنين أن تخُصَّه بشرف لم تخصّ به سواه، فعرضت عليه أن يُدفن في حجرتها الى جوار الرسول وأبي بكر وعمر، لكنه استحى أن يرفع نفسه الى هذا الجوار، وطلب دفنه بجوار عثمان بن مظعون إذ تواثقا يوما أيهما مات بعد الآخر يدفن الى جوار صاحبه...

وكانت يتمتم وعيناه تفيضان بالدمع: (إني أخاف أن أحبس عن أصحابي لكثرة ما كان لي من مال)... ولكن سرعان ما غشته السكينة واشرق وجهه وأرْهِفَت أذناه للسمع كما لو كان هناك من يحادثه،

اسأل الله ان يرزقنى واياكم الجنه
هذه وصله لأبى عبيده بن الجراح رضى الله عنه
هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــؤلاء فى الجنـــــــــه..........
وهذه وصله عن طلحه بن عبيد الله رضى الله عنه
هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــؤلاء فى الجـنـــــــــــــــــــــه.........2
وهذه وصله للزبير بن العوام رضى الله عنه
هـــــــــــــــــؤلاء فى الجنـــــــــــــــــه........"الزبير بن العوام"
وهذه وصله لسعد بن أبى وقاص رضى الله عنه
هــــــــــؤلاء فى الجنــــــــــــــــــــــــه......."سعد بن أبى وقاص"
تحياتى،

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
هؤلاء في الجنة.."عبد الرحمان بن عوف"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» شروح "العقيدة الواسطية "
» قمة الحــــــــب .... أن تحب بوفاءك من جرحك .."بصمته !!!!
» "ما يقال للمريض من عبارات" العلامة ابن باز -رحمه الله تعالى
» "صيغة عقد النكاح" العلامة ابن باز -رحمه الله تعالى
» "العلل ومعرفة الرجال" للإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى البحث و التطوير :: روضة المنتدى-
انتقل الى: