منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاقبال على السندات الاسلامية تجتذب استثمارات غربية ضخمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: الاقبال على السندات الاسلامية تجتذب استثمارات غربية ضخمة   الجمعة 7 مارس - 3:17

الإقبال على السندات الإسلامية تجتذب استثمارات غربية ضخمة
يوما بعد يوم، نكتشف أن ما كان يقال عن أدوات الاستثمار والدين المتوافقة مع الشريعة الإسلامية من إثارة لمخاوف المستثمرين، ومن أنها قد لا تؤتي المردود الذي يتوخاه المستثمرون من جهة، وأنها تفتقر إلى الشفافية والأداء القوي والغطاء التأميني من جهة أخرى، نكتشف انه كان مجافيا للحقيقة ومجانبا للصواب، وذلك في ظل التسابق الذي بتنا نشهده لدى المصارف والمستثمرين الأجانب على تمويل سندات وصكوك الدين الإسلامية، وليس فقط تلك التي تصدر عن الدول ذات السيادة، بل عن الشركات التجارية أيضا. وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على أن هذه الأدوات تمكنت من ترسيخ أقدامها على ساحة الاستثمار والدين العالمي بكل اقتدار، وتمكنت من تبديد المخاوف لدى المتخوفين من المستثمرين لجهة الضمان الذي يغطي هذه الصكوك وهو في الغالب أصول عقارية ضامنة للسند. وهذا بحد ذاته يمثل عامل اطمئنان ويعزز ميول المستثمرين، ناهيك عن المردود العالي الذي تدره هذه السندات.
وفي هذا السياق، كتبت صحيفة الفايننشال تايمز تقول : يتزايد إقبال المستثمرين الأوروبيين والأميركيين على شراء السندات الإسلامية، في الوقت الذي تعمد فيه اقتصادات الدول الخليجية الغنية بالنفط إلى زيادات حادة في إصداراتها، وذلك وفقا لما جاء في احد الأبحاث الجديدة في هذا الشأن .فقد ذكرت مؤسسة تروورز اند هاملنز العالمية للخدمات القانونية أن قيمة الصكوك أو السندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية نمت بنسبة تزيد عن الضعف خلال العام الحالي، لتصل إلى 4.6 مليارات دولار. وأضافت أن الصكوك تساهم الآن بما نسبته 81 % من إجمالي الإصدارات الجديدة في منطقة الخليج، مقارنة مع 26 % فقط في العام الماضي.
وأضافت المؤسسة أن القيمة الإجمالية لمجموع السندات التي صدرت في دول منطقة الخليج خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بلغت 10.236 ملايين دولار - وهو ما يعني زيادة بنسبة 25 % عما كانت عليه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، عندما بلغ مجموعها 8.21 ملايين دولار.
ارتياح في أوساط المستثمرين
وقال نيال داونرز، الشريك في المؤسسة أنفة الذكر 'أن المستثمرين الأجانب يمثلون شريحة مسيطرة وتتزايد باطراد على سوق الدين المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية. وان ما يهم حقيقة في هذا المجال أن هؤلاء المستثمرين يشعرون بالارتياح من خلال الاستثمار في الصكوك التي تصدرها الشركات والمؤسسات المالية، وليس فقط تلك الصكوك التي تصدر عن دول مقترضة ذات سيادة' .وقال داونرز انه قد تم تخفيض تكلفة إصدار وتسويق الصكوك، حيث أصبح المصرفيون والمستثمرون أكثر الماما وتفهما للتعامل مع مثل هذه الأدوات والأوراق المالية. وبالإضافة إلى ذلك فان الصكوك لا تدفع فائدة، ولكنها بدلا من ذلك تحقق للمستثمرين الأرباح من خلال الأنشطة المستقبلية المنتظر أن تنخرط فيها، والتي توفر الدعم للسند ليكون متوافقا مع متطلبات الشريعة وينأى بالمستثمرين عن تقاضي الربا. وفي الآونة الأخيرة أصدرت إحدى الولايات الألمانية واحدا من الصكوك المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، كما فعل ذلك البنك الدولي، وشركة نفطية أميركية في ولاية تكساس لتصبح هذه أول مجموعة أميركية تدخل هذه السوق.
بنك الاستثمارالاوروبي الاسلامي
ويقول مصرفيون أن العديد من الشركات الأوروبية الكبرى تدرس في الوقت الحاضر أن تدلي بدلوها في هذا المضمار، وتتلقى الدعم في مساعيها تلك من قبل بنك الاستثمار الإسلامي الأوروبي EIIB الذي سبق أن قام بدراسة السوق. وقال جون ويغيولين، مدير عام البنك 'أن ما بين 70 - 80 % من الصكوك في الوقت الحاضر تعود ملكيتها لمستثمرين غير مسلمين. وربما يكون المستخدمون النهائيون لهذه المؤسسات عبارة عن مستثمرين مسلمين، ولكننا نعتقد أن المستثمرين التقليديين موجودون أيضا على الساحة. ويتلقى هذا التوجه دعما جزئيا من خلال العائدات التي تدرها هذه الصكوك، وذلك بالإضافة إلى أن ثمة رغبة للاشتغال في الاستثمارات التي تتوافق مع المعتقد الديني'.
ميزة ضمان الصكوك
وعلى النقيض من الديون التقليدية غير المضمونة، فان الصكوك تعتبر مؤمنة ومضمونة بقيمة الأصل الذي يتم جمع الدين لتمويل شرائه. ونظرا لأنها مضمونة بأصول، فإنها توفر مصدر تمويل واضحا لمشاريع البنى التحتية والعقارات.
على أن من العوامل الرئيسية التي ستحدد ما إذا كان المقترضون ذوو الاتجاهات العامة سيدخلون هذا السوق، ما يتعلق بمستوى الشفافية والسيولة الخاصة بتلك السندات. وفي الوقت الحاضر فان النسبة ليست مرتفعة حيث أن الصكوك لم تكن متداولة على نطاق واسع، فيما كان بعضها مشوبا بالغموض ويفتقر إلى المعايرة والتقييس. وقد بدأ بنك الاستثمار الإسلامي الأوروبي بجعل الأسواق تتداول الصكوك في سوق لندن ولدى مكتب الوساطة في سوق التعامل بين التجار المعروف باسم GFI ، الذي افتتح مؤخرا حاجزا للتعامل في الصكوك.
وقال ويغيولين 'أن سوق الصكوك في الوقت الحاضر يشبه ما كان عليه وضع سوق السندات الأوروبية في أول أيامه. غير أن ثمة الكثير من الأمور التي تساعد على تحسين مستويات الشفافية والسيولة والارتقاء بالأداء في سوق هذه الأدوات الاستثمارية سريعة النمو'.

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
الاقبال على السندات الاسلامية تجتذب استثمارات غربية ضخمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى المؤسسات المالية الإسلامية :: أسواق المال الإسلامية-
انتقل الى: