منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تنظيم الاصدارات الاسلامية وسيلة جديدة يتبعها مصرفيو الغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: تنظيم الاصدارات الاسلامية وسيلة جديدة يتبعها مصرفيو الغرب   الجمعة 7 مارس - 0:22

تنظيم الإصدارات الإسلامية وسيلة جديدة يتبعها مصرفيو الغرب لاجتذاب ثروات المنطقة

العمليات المتوافقة مع الشريعة تناهز 200 مليار دولار

فيما تواصل أسعار النفط ارتفاعاتها دون هوادة، انطلق رجال المصارف في الولايات المتحدة وأوروبا خلال الأشهر الماضية في جولات محمومة في دول الشرق الأوسط لاستقطاب العملاء على أمل الاستفادة من الفورة النفطية وما توفره من فوائض مالية ضخمة. وبالأمس حقق دوتش بنك الألماني مكسبا كبيرا نتيجة مثل هذه الجهود.
فقد أعلن اكبر بنك في ألمانيا فوزه بتفويض ليكون المدير الوحيد المكلف بتنظيم تسهيلات مالية بواقع مليار دولار لصالح شركة الصناعات الأساسية السعودية العملاقة - سابك -، وقد أعلنت هذه على موقعها على الانترنت انها تعتزم استخدام هذه الأموال في تمويل جزء من مشاريعها التوسعية واستثماراتها المستقبلية، علما بان المجموعة تعتبر أعلى شركات صناعة البتروكيماويات ربحية في العالم.
وبالمعايير المتبعة في التقييم لدى أسواق الاقراض العالمية، وفي ظل الأموال الضخمة التي تتدفق في أسواق الشرق الأوسط، فان الصفقة لا تعتبر ضخمة من حيث المبلغ على وجه الخصوص، إلا أن دور دوتش بنك باعتباره المنظم الوحيد يستدعي اخذ الأمر بجدارة نظرا لان التمويل الذي جرى ترتيبه تم على أساس 'قرض إسلامي'، وقد صيغت بنوده بما يواكب أحكام الشريعة الإسلامية التي تحظر تقاضي الربا، بحيث استخدمت ما اصطلح على تسميته بالمرابحة.
أسس جديدة للمقارنة
وفي سوق الاقراض الإسلامي، يعتبر مبلغ المليار دولار واحدا من أضخم القروض من نوعه، ويعني ذلك انه يستطيع أن يلعب دورا مهما في وضع أسس جديدة للقياس والمقارنة في هذه الصناعة التي ما زالت حديثة العهد ولكنها تنمو بخطوات سريعة.
ويقول ياسين بوحارة، رئيس قسم الأسواق العالمية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى دوتش بنك 'أن هذه العملية الإسلامية التي تعتبر من المعالم المميزة لصناعة المال الإسلامية، تمثل نتيجة بالغة الأهمية للجهود الحثيثة والعمل الجاد الذي قامت به كل من سابك ودوتش بنك على حد سواء' معربا عن أمله 'في أن تساعد في تحقيق المزيد من الترويج والتنمية للبنى الهيكلية للعمليات الإسلامية باعتبارها خيارا ماليا رئيسيا'.
وإذا كان الأمر كذلك، فان مصارف عالمية مثل دوتش بنك لن تكون على وجه التحديد، المستفيد الوحيد من هذه التطورات. فخلال الأشهر القليلة الماضية، شهد القطاع المالي الإسلامي تسارعا كبيرا في النمو فيما انطلقت مجموعة من المصرفيين لتصميم وصياغة منتجات يمكن اعتبارها متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.
وتقول شركة كليفورد تشانس للشؤون القانونية في لندن أن التقديرات المستخلصة من سوق البحرين توحي بان حجم هذا القطاع يناهز 200 مليار دولار، وذلك بعد أن حقق نموا بلغت نستبه 15 % خلال كل واحدة من السنوات الثلاث الماضية (وهو ما يعتبر أسرع بكثير من النمو في بعض القطاعات الفرعية مثل الصكوك أو السندات الإسلامية).


استمداد القوة الدافعة
وبشكل جزئي، فقد استمد هذا النمو القوة الدافعة له من أسعار النفط المرتفعة، ومن الازدهار الأوسع نطاقا في العمليات التجارية في الشرق الأوسط. ومن العوامل الأخرى المهمة، الإحساس المتزايد بالهوية الدينية - والشعور بالقلق وعدم الارتياح حيال الاستثمار في الأصول والموجودات الأميركية - الذي بدا بالانتشار في الشرق الأوسط منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.
وفي البداية، كان مبعث هذا النمو بصورة خاصة البنوك الإسلامية في الشرق والأوسط واسيا، والتي عمدت إلى استحداث منتجات تتوافق وأحكام الشريعة الإسلامية، سواء من حيث التأكيد للمستثمرين بضمان المشاركة في المخاطر مع الشركة، أو من خلال إيجاد آليات وبنى تتيح لهؤلاء استلام عوائد نقدية على أموالهم من نشاط خاص لشركة معينة بدلا من تلقي الفوائد التي يتم تقاضيها ببساطة على النقد المستثمر وبنسبة معينة.
حصة في الكعكة
على أن مجموعة من المصارف الغربية غير الإسلامية تسعى بدورها للحصول على حصة في هذه الكعكة - وذلك من خلال ابتكار وسائل جديدة لذلك. فعلى سبيل المثال , قام بنك باركليز كابيتال مطلع العام الحالي بالمشاركة في إدارة إصدار صكوك إسلامية بقيمة 3.5 مليارات دولار لصالح هيئة الموانئ والجمارك والمناطق الحرة في دبي.
أما الطرف الأخر المشارك في إدارة إصدار هذه الصكوك، التي تعتبر الأضخم في سوق الصكوك الإسلامية، فهو بنك دبي الإسلامي. على أن المصدرين قرروا إدخال بنك باركليز في العملية من اجل ضمان المساعدة على طرح هذه الصكوك في الأسواق العالمية بدلا من اقتصارها على الشرق الأوسط فحسب.
من جهتها، أصدرت مجموعة سيتي غروب المصرفية التي تبذل - على انفراد - جهودا حثيثة لتوسيع نطاق عملياتها في التمويل الإسلامي في الآونة الأخيرة، أول مؤشر محدد لسندات الصكوك مع مؤشر داو جونز لتتمكن من متابعة تطورات أسعار هذه الأدوات الاستثمارية عن كثب.
وفي غضون ذلك تقوم مجموعة من المؤسسات المالية الغربية بإرسال موظفيها إلى الشرق الأوسط للترويج لمنتجاتها الإسلامية واجتذاب العملاء.
من ناحية أخرى، أعلنت موديز، الوكالة الأميركية لتصنيف الائتمان الأسبوع قبل الماضي أنها بصدد افتتاح مكتب لها في دبي لتوفير التصنيفات اللازمة للأدوات الاستثمارية الإسلامية , كما أعلن دوتش بنك ذاته الأسبوع الماضي انه وضع خططا لافتتاح أول مكتب له في المملكة العربية السعودية..

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
تنظيم الاصدارات الاسلامية وسيلة جديدة يتبعها مصرفيو الغرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى المؤسسات المالية الإسلامية :: المصارف الإسلامية-
انتقل الى: