منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 معوقات الاستثمار في العالم العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: معوقات الاستثمار في العالم العربي   الأربعاء 5 مارس - 2:23


معوقات الاستثمار في العالم العربي

إعداد/ أحمد الليثي

أظهر التقرير السنوي للاستثمارات؛ الذي أصدرته منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، والمعروفة اختصارا باسم "أونكتاد"، أن حصة الدول العربية من إجمالي التدفقات الاستثمارية العالمية لاتزال متدنية للغاية مقارنة بالإمكانيات الضخمة التي تمتلكها‏.

وبالرغم من ظهور العديد من الدول العربية على الخريطة العالمية للاستثمار؛ إلا أن الدول العربية اجتذبت ما قيمته ‏9 مليارات دولار فقط من إجمالي الاستثمارات العالمية البالغة ‏560‏ مليار دولار.

وأشار التقرير إلى ارتفاع حصة دول مجلس التعاون الخليجي من الاستثمارات العالمية؛ لتصل إلى ‏1.81‏ مليار دولار لعام ‏2005‏، بزيادة ‏64%‏ عن عام 2004
ملامح جديدة للاستثمار المصري.. وتبادل المنفعة
رسالة الجزائر : دينا عبد الفتاح
يضع عام 2008 ملامح استثمارية جديدة تعبر عن نضج في طبيعة المرحلة التي يشهدها الاستثمار الخاص في مصر وكانت آخر البعثات الترويجية والجولات الاستثمارية التي نظمتها وزارة الاستثمار برئاسة د. محمود محيي الدين وزير الاستثمار الي دولة الجزائر هي الأكثر وضوحا علي تغيير مرتقب في طبيعة المرحلة القادمة.
تدفع هذه الزيارة بمجموعة من التساؤلات العامة في مقدمتها:

هل حققت مصر من الاستقرار والاكتفاء الاستثماري ما يدفع بالوزارة المعنية بتنشيط الاستثمار أن تقدم دعما للمستثمرين والمؤسسات المصرية الراغبة في التوسع بالأسواق الخارجية بدلا من تحفيزهم علي المزيد من الاستثمار داخل البلاد؟

هل طبيعة المرحلة أصبحت تفرض سلوكا واسترايتجيات اكثر نضجا بما يجعل تدعيم موقف الشركات المصرية الخاصة والتي بلغت مرحلة متقدمة من النمو أن تبدأ في لعب دور شركات اقليمية وربما عالمية وماذا سيحققه هذا التوجه من تأثيرات علي الاستثمارات المحلية؟
وأخيرا هل يعني هذا التوجه أن هناك تغييرات استراتيجية في مخططات الحكومة المصرية فيما يتعلق بفلسفتها الاستثمارية وايضا تقييمها لدور القطاع الخاص المصري؟
­
فرضت كل هذه التساؤلات نفسها علي آخر الزيارات الاستثمارية الرسمية التي قام بها الدكتور محيي الدين وزير الاستثمار الي دولة الجزائر والتي بلغت اجمالي الاستثمارات المصرية المباشرة بها نحو 4 مليارات دولار ومن المتوقع أن تقفز اي 5 مليارات دولار بعد الانتهاء من تنفيذ مجموعة من المشروعات الجديدة أهمها:
­
أقامة مشروع عز للصلب وهو مشروع لانتاج 1.5 مليون طن باستثمارات تصل الي 800 مليون دولار.
بينما لا يزيد اجمالي الاستثمارات الجزائرية في مصر علي نحو 29 مليون دولار فقط.
وبالتأكيد هناك رؤية استثمارية جديدة سوف تفرض ملامحها علي شكل التحركات خلال العام القادم وفي السطور التالية محاولة لإلقاء الضوء علي بعض الدروس المستفادة من هذه الزيارة.
ويفسر الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار كل هذه التساؤلات قائلا: ان الهدف ليس تشجيع الاستثمار المصري في الخارج وحسب ولكن تشجيع الاستثمار بشكل متكامل لأنه سيعود علي مصر في النهاية ونحن هناك لا نتحدث عن رؤوس أموال المصريين الهاربة الي الخارج ولكننا نتحدث عن مؤسسات وشركات مصرية بلغت من النمو الرأسي مبلغا يستوجب بدء النمو بشكل افقي في الاسواق الاقليمية كمرحلة أولي ثم الاسواق العالمية فيما بعد.
ويضيف د. محيي الدين قائلا انه لا يعقل ان تكون هناك فرصة واحدة لمصر للاستثمار في الجزائر أو في سوريا أو السودان ويتم تجاهلها مشيرا الي ان الشركات المصرية التي تتجه للاستثمار في هذه الاسواق تكون قد حققت فوائض في مصر وتنطلق الي الاسواق الاقليمية لتحقيق فوائض اضافية وهذه الفوائض يتم تحويلها مرة اخري الي مصر في شكل عملات أجنبية تدعم موقف العملات الأجنبية وتشكل زيادة في احتياطي النقد الأجنبي كما ان هذه التوسعات من شأنها توفيق فرص عمل جديدة للعمالة المصرية في المشروعات التي تنطلق بهذه الدول الشقيقة وتحقيق خبرات متنوعة لدي هذه العمالة.
ويؤكد وزير الاستثمار آن تواجد هذه المؤسسات المصرية بما لديها من خبرات فنية وامكانات متطورة من شأنه ان يجذب ويدعم موقف الاستثمار المصري بشكل عام ويجذب المستثمرين من جميع الدول التي تتواجد بها الاستثمارات المصرية الي القدوم عن المشروعات المشتركة مع الوزير ان مباحثاته مع المسئولين الجزائريين والتي شملت رئيس الحكومة ووزير الصناعة ووزير ترقية الاستثمار ووزير التجارة ووزير الاتصالات.. ركزت بجانب تذليل كافة المعوقات التي تقابل الاستثمارات المصرية في الجزائر، ركزت علي ضرورة اصلاح الخلل في هيكل الاستثمار بين البلدين حيث تم التعرض لكافة المشاكل التي تعوق تدفق الاستثمارات الجزائرية الي مصر كما تم عرض عدد من القطاعات الانتاجية الهامة في مصر علي المستثمرين الجزائريين لبدء توجيه الاستثمارات المباشرة اليها واقامة المشروعات المشتركة بها.
ويؤكد الوزير ان المعوق الرئيسي امام قدوم المستثمرين الجزائريين هو ان الخبرة الجزائرية في مجال الاستثمار بالخارج لا تزال محدودة مؤكدا ان السنوات القادمة سوف تشهد طفرة في الاستثمارات الجزائرية بالخارج ومصر من خلال تواجد مستثمريها بسوق الجزائر سوف تحظي بنصب كبير من الاستثمارات الجزائرية الخارجية المباشرة بدول المنطقة..ويضيف دكتور محيي الدين انه لابد من تشجيع وتدعيم التواجد المصري من خلال القطاع الخاص والعام بالاسواق الاقليمية والبحث عن فرص التوظيف المتميزة مؤكدا ان لابد ان ننظر الي الاستثمار بمنظور اشمل واعم يعتمد علي اكتساب الخبرات المتنوعة وفتح فرص العمل سواء بالداخل أوبالخارج وبناء اطار من الثقة بين كبار المستثمرين وكبريات المؤسسات الاقليمية بما يسمح بشراكات متنوعة بالدولة لمختلفة تعتمد علي الاستفادة القصوي بالتنافسية المتاحة بكل من الاسواق وايضا مؤكدا ان هذا من شأنه ان ينعكس بشكل مباشر علي جذب المزيد من الاستثمارات الي السوق المحلي وقال ان الوزارة لم تغير دورها في الترويج للمشروعات المصرية والاستثمار المصري في الداخل مشيرا الي انه خلال هذه الزيارة قد تم طرح العديد من المشروعات بالصعيد والمدن الجديدة.

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
معوقات الاستثمار في العالم العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: قسم علوم التسيير (علوم الإدارة) :: مدخل للإقتصاد-
انتقل الى: