منتدى التمويل الإسلامي

يهتم هذا المنتدى بالدرجة الأولى بعرض مساهمات الباحثين في مختلف مجالات العلوم الاقتصادية، كما يركز على الاقتصاد الإسلامي، و هو موجه للباحثين في الاقتصاد و الطلبة و المبتدئين و الراغبين في التعرف على الاقتصاد و الاقتصاد الإسلامي....مرحباً بالجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 صلاة القانتين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ch.ch
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 2822
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: صلاة القانتين   الإثنين 25 فبراير - 1:58

صلاة القانتين
ان الصلاة هي الركن الذي يتكرر كل يوم خمس مرات بخلاف بقية الأركان فالزكاة لا تكون إلا كل عام، و كذلك الصيام، و حج الفريضة لا يكون إلا مرة واحدة في العمر. و تكرار الصلاة في اليوم خمس مرات، ذلك للتعبير عن دوام الولاء العبودي لله تبارك و تعالى: قال تعالى: ((وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)) و الصلاة حين تتكرر كل يوم، فإنها تعطي المؤمن شحنة اليقين و الإيمان، و تأخذه من دنياه للوقوف بين يدي الله سبحانه و تعالى خمس مرات في اليوم و الليلة، و هذه هي العبادة التي لا تسقط أبدا عن الإنسان، فهو يؤديها في حال الصحة، و حال المرض. فالمؤمن يستطيع أن يصلي واقفاً، و أن يصلي جالساً، و أن يصلي راقداً و لا مانع إذا اضطرته الظروف أن يجري مراسم الصلاة على قلبه. و عندما يرتفع صوت المؤذن بقوله: (( الله أكبر)) فهذه دعوة للإقبال على الله تعالى، إقبال في ساعة معلومة، للوقوف بين يديه سبحانه و استحضار عظمته فيعطينا سبحانه و تعالى المدد. يقول الله سبحانه و تعالى : ((وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ)) و القنوت في الصلاة معناه: الخشوع و الاطمئنان و المداومة، و الإنسان القانت صادق مع نفسه ذلك لأن العبد قد لا يفهم أو يدرك المراد من التكليف و لذا فإقبال العبد على التكليف بخشوع و حب و طاعة لأمر الحق تبارك و تعالى الذي نثق في حكمته، و لا نعلم مراده قد يدخلنا في نورانية لنرى العلة من هذا التكليف ذلك بأن يرينا فرقانا في أنفسنا يقول رب العزة سبحانه: ((يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ)) ، أن ينصركم و ينجيكم مما تخافون. إن كنت تريد أن تعرف علة أي حكم كلفك الله به فاتق الله في تنفيذه و لذا يقول الحق: ((وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)) و لقد مدح الله تعالى القانتين فقال: ((زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ، قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ، الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ، الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ)) و كلمته : (( قانتين)) هي وصف لمن يعيشون القنوت. و القنوت هي عبادة مع خضوع و خشوع و مداومة. و الحق لم يشرع العبادات كي ينفذها الناس حتى ينقذوا أنفسهم من العذاب فحسب، لكن الحق أراد بالتكليف أن يرفع قيمة الإنسان في الحياة و لذا فالتكليف يعد نعمة من الله سبحانه أجراها على عباده. و الذي يؤدي الصلاة بقنوت يكون أهلاً لمودة الله ، أما الذي أدى الصلاة ثم تركها بعد ذلك، و لم يداوم عليها بدون عذر، كأنه لم يجد حلاوة العبادة و لم يجد الله سبحانه أهلا للود و العياذ بالله فامتنع عن الوقوف بين يديه. و العبد القانت لا يترك عبادة دخل فيها تطوعاً لله إلا بعذر، لأنه ذاق حلاوة استدامة العبادة لله، و مادام قد أدرك حلاوة العبادة فهو يقبل عليها بخشوع و اطمئنان و مداومة، و بذا يدخل دائرة القانتين و في ذلك يقول الرسول صلى الله عليه و سلم: (( أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها و إن قل)) فالمداومة على العمل و إن قل تجعل العبد داخلا في عباد الله القانتين، أي: المداومين على العبادة. و لقد كانت السيدة مريم رضي الله عنها أهلا لإصطفاء الله سبحانه و تعالى لها و ذلك قول الحق سبحانه: ((وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ)) و لذلك كان حقاً عليها بعد هذا التكريم بالاصطفاء أن تكون من القانتين قال تعالى: ((يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ)) و هذا أمر بالعبادة الخاشعة المستديمة لربها قنوتاً و سجوداً بل ((وَاسْجُدِي)) أي: أكثري من السجود و الخشوع، لأن السجود هو أعلى مراتب الخضوع. لكن أيعفيها هذا النوع من الخضوع مما يكون من الركوع لله سبحانه مع الناس؟ لا ..لقد صدر أمر الحق سبحانه بأن تكون من الراكعين مع الناس، و ذلك قوله تعالى: ((وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ)) و كأن الله تعالى يقول لها: لا يعفيك من الركوع مع الراكعين فلا يحق لك يا مريم أن تقولي: لقد أمرني الله بأمر أعلى و لن أنفذ لأمر الأدنى، لذا يجب أن تكوني أيضاً في ركب الراكعين. و لكن لماذا لم يقل الحق سبحانه ومع الراكعات؟ إن الله سبحانه حينما تكلم عن آدم سماه: ((نفس)) وهي كلمة مؤنثة، لذا فليس نص التأنيث في اللفظ أنه أقل معنى من التذكير. كما أن كلمة: ((ناس)) نص في مجموع الإنسان و هي تطلق مرة على المذكر و مرة على المؤنث، و عليه فالتذكير و التأنيث علامة لوضع الأشياء في مسمياتها الحقيقية كوسيلة للتخاطب و ليست هناك أفضلية. و إنما يدمج الله تعالى المرأة في الرجل ، لأنها مبنية على الستر و الحجاب، فهي مطمورة فيه و داخله فيه. فإذا قال سبحانه: ((وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ)) فالركوع ليس خاضعاً بالمرأة حتى يقال: اركعي مع الراكعات. و إذا قال: اركعي مع الراكعات، و هي في محرابها و الناس يصلون، هل تمتنع عن الصلاة لأنه لا يوجد راكعات؟ إذن ... فقوله: ((مَعَ الرَّاكِعِينَ)) أعم، لأنه أدخل الراكعات في الراكعين، و لو قال: الراكعات، لم تدخل مع الراكعين. أحكام الصلاة للشيخ محمد متولي الشعراوي

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamfin.go-forum.net/forum.htm
 
صلاة القانتين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التمويل الإسلامي :: منتدى البحث و التطوير :: روضة المنتدى-
انتقل الى: